جرائم وتعذيب وإخفاء.. تهم في فرنسا تورط عادل عبدالمهدي

تم نشره الأربعاء 07 نيسان / أبريل 2021 07:30 مساءً
جرائم وتعذيب وإخفاء.. تهم في فرنسا تورط عادل عبدالمهدي
عادل عبد المهدي(فرانس برس)

المدينة نيوز :- بعد سنة وأشهر على تسليمه الحكومة وانسحابه، تقدمت عائلات 5 عراقيين بشكوى قضائية في العاصمة الفرنسية باريس ضد رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي.

واتهمت العائلات بشكواها رئيس الوزراء السابق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، شملت تعذيباً، وإخفاء قسرياً لمحتجين، وذلك خلال تظاهرات أكتوبر من عام 2019، وفق ما أعلنته محامية لوكالة "فرانس برس".

جرائم ضد الإنسانية
وفي بيان قدمه الأهالي للنيابة العامة المختصة بمكافحة الجرائم ضد الإنسانية في محكمة باريس، تعول عائلات هؤلاء العراقيين الخمسة أحدهم تعرض لإصابة حرجة، والثاني مخفي قسرا، والبقية قد قضوا، على المحاكم الفرنسية، بدءا بالاعتراف بصفتهم ضحايا.

كما أوضحت المحامية أنه وعلى الرغم من أن الدستور العراقي يكفل حرية التعبير والتجمع، إلا أن التظاهرات قمعت منذ البداية بوحشية هائلة، ثم أصبح الأمر مكررا وممنهجا، وشمل إطلاق الرصاص الحي، وانتشار القناصة، واستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع وتحطيم الجماجم من مسافة قريبة، وفقاً للمحامية.

لم يمنع الجرائم
وأوضحت فينال أن رئيس الوزراء السابق لم يتخذ التدابير التي يخوله منصبه اتخاذها لمنع هذه الجرائم، وتعمد الدفع باتجاه إرساء مناخ الإفلات من العقاب، ما شجع على تكرارها.

يشار إلى أن مئات العراقيين كانوا تظاهروا في أكتوبر من عام 2019 على مدى أشهر ضد الفساد والمحسوبيات وانتشار السلاح وعمليات الخطف والاغتيالات، مطالبين بتوفير الخدمات العامة والوظائف للعراقيين.

وقد أطاحت الحركة الاحتجاجية بالحكومة السابقة بقيادة عادل عبدالمهدي.

العربية