القدس لنا

تم نشره الإثنين 10 أيّار / مايو 2021 12:14 صباحاً
القدس لنا
ابراهيم عبدالمجيد القيسي

مهما تكبرت وتجبرت قوى العدوان ضد العرب والمسلمين، فهي ونحن نعلم بأنها لن تجعل الأبيض أسود، ولن تقلب الحق باطل، وهذا منطق وفطرة العدالة الالهية التي أودعها الخالق في كل البشر، ووفق كل قواعد العلم والمنطق(فلا يصح الا الصحيح).
تقسو الظروف على الشعوب، ويتم الاعتداء عليها وعلى حقوقها الطبيعية في الحياة، ويتراءى لنا بأن هذه الحقوق ضاعت، لكن الشعوب الحية تتجاوز كل عوامل الضعف، ودوما، هي تعود الى المطالبة بحقوقها، وتحرير نفسها وأوطانها من قبضة الاحتلالات الشيطانية، ولدينا نحن العرب الف حكاية تحرر واستقلال، كما لدينا الف قصة استعمار واحتلال.
للمرة الألف؛ نقول القدس هي كلمة السر الحاسمة في صراعات العرب مع كل المحتلين، وقد تم تحرير القدس من قبضة المجرمين والغزاة أكثر من مرة، وفي كل العصور، ولن تختلف هذه القاعدة مع الكيان الاسرائيلي الغاصب، المجرم، مهما اعتقد هذا المحتل المجرم أو اعتقد العميل الخائن لنفسه أن الأمر انتهى، ومات العرب والأحرار، فهم بالذات لن يموتوا وفيهم هذه الرسالات الالهية العادلة، واعني بها العقيدتين الإسلامية والمسيحية، فهما أساسيتان في الصراع ضد المحتل الاسرائيلي المجرم، الذي يوجه الصراع الى العقائد، ورموزها وتاريخها وروحها، اعتقادا منه بأن الحق والعدل والحرية جميعها قد ماتت في نفوس الأحرار والعرب والفلسطينيين ، أصحاب الأرض.
الشعب الفلسطيني شعب يستحق الحياة، ويستحق كل التبجيل، ويجب ان نقولها دوما، هو ليس بشعب ضعيف، بل هو أقوى الشعوب العربية اليوم لأنه صاحب حق وصاحب قضية عادلة، ما خانها ولا باعها.
القدس؛ رمز السلام والحرية والعدالة، ومنارة الحرية في قلوب كل البشر، بسبب تاريخها مع الصراعات والاحتلالات المختلفة، وفي كل مرة تنتهي الحملات ضدها عندها، في قلبها وعلى اسوارها العظيمة، ونحن اليوم نلمس هذه الحقيقة التي لا يراد لها الظهور، فالأمل والحل والعدل والسلام كلها تنبع من القدس، لهذا هي استحقت بجدارة أن تكون كلمة السر في كل صراعاتنا مع الغزاة والمعتدين.
في الأيام القليلة الماضية سطر الفلسطينيون من جديد، قصة أخرى مضيئة من تاريخهم المشرف، فهم الشعب الذي تضافرت ضده وتحالفت جهود دول وامبراطوريات لابتلاع حقه في الحياة في أرضه، ولو اعتمدنا على همة وضمير النظام العالمي بما فيه النظام العربي، لسلمنا بأن فلسطين والقدس وكل حق أصبح غير موجود، لكن الفلسطينيين يفعلونها دوما، ويشعلون الأمل في نفوس العرب وفي نفوس كل الأحرار حول العالم، ويثبتوا للجميع بأنهم لن يفرطوا بوطنهم..
النظريات السياسية والديبلوماسيات بمختلف أشكالها، سواء على صعيد قطري او دولي أو أممي، ومهما تواطأت مع المجرم المحتل وفق أحكام وقوانين اللعبة السياسية، فهي لن تتمكن من تغييب الحق الفلسطيني، أو منحه لعدو مجرم معتدي، حتى لو انتهى الفلسطينيون كلهم، فالقدس هي رمز لضمير وكرامة وعزة العرب المسلمين والمسيحيين، ولن يتنازلوا عنها مهما طال الزمان.
أمس؛ شاهدت فيديو تم خلاله حرق علم المجرمين الاسرائيليين (اليهود) فوق سفارتهم في باريس، حين احتشد الشباب من أصول عربية جزائرية وتونسية، مسلمين ومسيحيين، في مظاهرة ضد ممارسات الكيان الاسرائيلي المجرم التي يقوم بها ضد المقدسات الاسلامية والمسيحية وضد حقوق الفلسطينيين في القدس، وكانت هذه المظاهرة وما نجم عنها من حرق علم الدولة المجرمة التي تحتل اراضي الفلسطينيين ومقدسات المسلمين والمسيحيين..كانت أهم من كل المعارك الخاسرة التي خاضتها الدول العربية لمنع المجرمين من احتلال فلسطين، ولا يساورني ذرة شك، بأن هكذا ستكون نهاية المجرمين الاسرائيليين ونهاية عصابتهم ولو طال الزمن.. فالعرب من كل منابعهم ومنابتهم وعقائدهم، كما كل الأحرار في كل الدنيا، لن يقبلوا بوجود مثل هذا الكيان المجرم في كل الكوكب وليس فقط في فلسطين والقدس.
ضعف الأنظمة العربية وتواطؤها وتطبيعها مع المجرم، هو في حقيقته سبب إضافي لتحفيز الفلسطينيين وسائر العرب وكل المسلمين لمقاومة ومجابهة دولة الاحتلال الاسرائيلي المجرمة.
عاشت فلسطين وعاشت القدس حرة عربية، هذا ليس مجرد شعار، هذه حقيقة نعرفها جميعا.

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى
مسؤول بـ"الأدوية الأوروبية" ينصح بوقف لقاح أسترازينيكا مسؤول بـ"الأدوية الأوروبية" ينصح بوقف لقاح أسترازينيكا
طلال ابو غزالة : "صفقة القرن العالمية الجديدة" رسالة مفتوحة إلى أمتي العربية طلال ابو غزالة : "صفقة القرن العالمية الجديدة" رسالة مفتوحة إلى أمتي العربية
القطاونة: الداخلية تتابع إعلان لإقامة ندوة عن "الشواذ" القطاونة: الداخلية تتابع إعلان لإقامة ندوة عن "الشواذ"
العقوبات المتوقعة لعوض الله والشريف حسن العقوبات المتوقعة لعوض الله والشريف حسن
التهم المسندة لعوض الله والشريف حسن التهم المسندة لعوض الله والشريف حسن
الأردنيون يعوّضون عزوف الأجانب عن العقارات الأردنيون يعوّضون عزوف الأجانب عن العقارات
الأمانة تنذر 25 عامل وطن بالفصل (أسماء) الأمانة تنذر 25 عامل وطن بالفصل (أسماء)
الجيش يفتح باب التجنيد في كلية الأميرة منى الجيش يفتح باب التجنيد في كلية الأميرة منى
الملكة تهنئ الملك بعيد زواجهما: دائما الأحب على قلبي الملكة تهنئ الملك بعيد زواجهما: دائما الأحب على قلبي
الملك : رؤية رفاق السلاح أعادتني إلى أيام غالية على قلبي الملك : رؤية رفاق السلاح أعادتني إلى أيام غالية على قلبي
بالاسماء : رؤساء الحكومات الاردنية منذ التأسيس بالاسماء : رؤساء الحكومات الاردنية منذ التأسيس
الملكة رانيا تنشر صورة لسلمى وهاشم الملكة رانيا تنشر صورة لسلمى وهاشم
بالاسماء والصور : الملك ينعم بوسام المئوية على كوكبة من الاردنيين بالاسماء والصور : الملك ينعم بوسام المئوية على كوكبة من الاردنيين
أصدقاء يستذكرون العائلة المسلمة المغدورة بكندا أصدقاء يستذكرون العائلة المسلمة المغدورة بكندا
الملك يصل إلى ميدان الراية بالديوان الملكي الهاشمي محاطاً بالموكب الأحمر الملك يصل إلى ميدان الراية بالديوان الملكي الهاشمي محاطاً بالموكب الأحمر
إعطاء 29583 جرعة جديدة من اللقاح الواقي من كورونا في الأردن الأربعاء إعطاء 29583 جرعة جديدة من اللقاح الواقي من كورونا في الأردن الأربعاء