"الداخلية" بغزة تصدر بياناً عقب انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة

تم نشره الجمعة 21st أيّار / مايو 2021 07:19 مساءً
"الداخلية" بغزة تصدر بياناً عقب انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة
جانب من قصف غزة

المدينة نيوز :- أصدرت وزارة الداخلية والأمن الوطني، بغزة، اليوم الجمعة، بياناً عقب انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة.

وفيما يلي نص البيان الذي وصل نسخة عنه:

لقد قدّم شعبنا العظيم ومقاومته الباسلة ملحمةً جديدةً في مواجهة الاحتلال وعدوانه الغاشم على قطاع غزة، على مدار أحد عشر يوماً مضت، وقد طال هذا العدوان كل مناحي الحياة، ولم يستثنِ بشراً ولا شجراً ولا حجراً، ارتكب فيه الاحتلال جرائم ضد الإنسانية استهدفت المدنيين العزّل من الأطفال والنساء وكبار السن، ودمّر البيوت والأبراج السكنية والبنى التحتية والمصانع والمزارع والشركات والمقار الحكومية، محاولاً تركيع شعبنا، لكنه خاب وخسر أمام صمود وبسالة شعبنا ومقاومته.

منذ اللحظة الأولى لبدء العدوان، باشرت وزارة الداخلية والأمن الوطني العمل وفق خطة الطوارئ، وأعلنت حالة الاستنفار في صفوف الأجهزة الشرطية والأمنية والخدماتية كافة، للقيام بواجبها في حماية الجبهة الداخلية، ومساندة المواطنين في ظل العدوان، وقد واصلت أجهزة الوزارة كافة عملها حتى أعلن عن وقف إطلاق النار، لتنتقل لمرحلة جديدة من العمل،

وإزاء ذلك، تؤكد وزارة الداخلية والأمن الوطني على ما يلي:

أولاً: نبارك انتصار إرادة شعبنا الأبيّ على غطرسة الاحتلال المجرم، واندحاره خائباً خاسراً، ونوجه تحية الفخر والاعتزاز لكل أبناء شعبنا، ونترحم على أرواح الشهداء الأبرار، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين، والسلامة والعون لكل المتضررين.

ثانياً: نؤكد أن تكرار تدمير الاحتلال لمقار وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية والشرطية، لن يوقف مسيرة عملنا، وسنواصل العمل لاجتياز كل المصاعب من أجل خدمة شعبنا، كما كُنا في كل المحطات.

ثالثاً: إن تركيز الاحتلال على استهداف جميع مقار جهاز الأمن الداخلي في محافظات القطاع، دليلُ عجزٍ وفشل، ومحاولةٌ يائسةٌ لإعاقة تقدمنا الأمني في مواجهة أجهزة أمن الاحتلال واستخباراته، وسنواصل الضرب بيد من حديد لعملائه والمتعاونين معه.

رابعاً: لقد قدم رجال وزارة الداخلية والأمن الوطني، وفي مقدمتهم فرسان الدفاع المدني والخدمات الطبية، والشرطة والأمن الداخلي والأمن الوطني، أروع صور البطولة والتضحية، من خلال القيام بواجبهم تجاه شعبنا في ظل العدوان، ودعم وإسناد المواطنين، وحفظ استقرار الجبهة الداخلية.

وبهذا الصدد نتوجه بالشكر والتقدير لجميع الشركات والمؤسسات والمواطنين، الذين هبّوا لمساندة أطقم الدفاع المدني في متابعة آثار العدوان، وساهموا بممتلكاتهم الخاصة في نجدة المتضررين من جراء القصف الإسرائيلي.

خامساً: باشرت الأجهزة الشرطية والأمنية تنفيذ خطة إعادة الانتشار، فور الإعلان عن وقف إطلاق النار عند الساعة الثانية من فجر اليوم الجمعة؛ لتأمين الأماكن التي تعرضت للاستهداف الإسرائيلي، والمحافظة على ممتلكات المواطنين، ومساعدة المتضررين من جراء العدوان.

سادساً: شرعت الفرق الهندسية بالأجهزة الأمنية والشرطية على الفور، بمهامها في إزالة مخلفات الاحتلال وقذائفه من الأماكن التي تعرضت للقصف حفاظًا على حياة المواطنين، وإن هذه المهمة ستستغرق وقتًا طويلًا بسبب ضعف الإمكانات، واتساع رقعة المناطق المستهدفة.

سابعاً: نوجّه نداءً إلى المؤسسات الدولية، وجميع الجهات ذات العلاقة، من أجل إدخال طواقم ومعدات إسناد بشكل عاجل إلى أطقم الدفاع المدني وفرق هندسة المتفجرات؛ كي تتمكن من القيام بواجبها في إزالة آثار العدوان، لا سيما أمام هذا الحجم الهائل من الركام والدمار بفعل القصف الإسرائيلي، وآلاف القذائف والصواريخ التي ضربت كل أنحاء قطاع غزة.

ثامناً: نهيب بجميع المواطنين للتعامل بحذر مع الأماكن التي تعرضت للقصف والاستهداف، كما نوجّه بعدم العبث بأيّ من مخلفات الاحتلال، أو التقاط الصور للأطفال بجانب القذائف والصواريخ؛ لخطرها على حياتهم.

تاسعاً: ستعمل وزارة الداخلية بأجهزتها وإداراتها كافة، إلى جانب الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى؛ من أجل إعادة عجلة الحياة إلى طبيعتها، وإزالة اثار العدوان الغاشم.

عاشراً: نُطمئن شعبنا على استقرار الحالة الأمنية، وقوة ومتانة الجبهة الداخلية، التي شكّلت أحد أهم عوامل صمود شعبنا، وإننا لن نتخلى عن القيام بواجبنا مهما بلغت التضحيات، وسنبقى أوفياء لدماء الشهداء، وستظلّ وزارة الداخلية ملتزمةً بمبادئها الثابتة في حماية الجبهة الداخلية وظهر المقاومة.

وكالات 



مواضيع ساخنة اخرى