الغزيون يبدأون حملة لإزالة آثار العدوان الإسرائيلي (صور)

تم نشره الأحد 23rd أيّار / مايو 2021 08:17 مساءً
الغزيون يبدأون حملة لإزالة آثار العدوان الإسرائيلي (صور)
حملة لإزالة آثار العدوان الإسرائيلي

المدينة نيوز :- انطلقت حملة شعبية تطوعيه في مدينة غزة صباح اليوم، لتنظيف المدينة وشوارعها من آثار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي استمر 11 يوما وخلف الكثير من الدمار.

وتشرف على هذه الحملة التي انطلقت من أمام برج الشروق المُدمر وسط مدينة غزة في حي الرمال بلدية غزة بمشاركة العديد من المؤسسات والشركات، حيث استجاب المئات من الشبان لدعوة البلدية بالمشاركة في هذه الحملة التي أطلق عليها اسم "حنعمرها".

وللوقوف على تفاصيل تلك الحملة، ذكر مسؤول الإعلام في دائرة العلاقات العامة بالبلدية، حسني مهنا، أن "هذه أكبر حملة تطوعية لتنظيف المدينة من آثار العدوان الإسرائيلي على القطاع، أطلقتها البلدية بالشراكة مع مؤسسات وهيئات محلية ودولية، وشركات خاصة ورجال أعمال وعائلات ومواطنين".

وأوضح في حديثه لـ"عربي21" أن "هذه الحملة، تهدف إلى تسليط الضوء على الدمار الناجم عن العدوان الإسرائيلي على غزة، إضافة إلى تنظيف المدينة وتعزيز المشاركة المجتمعية".

ونبه إلى أن "المئات من المواطنين شاركوا اليوم في انطلاقة هذه الحملة، التي انطلقت من برج الشروق مرورا بمفترض السرايا المدمر، وصولا إلى برج الجلاء ومن ثم اختتام هذا اليوم عند مفترق "ضبيط" بالقرب من برج الجوهرة الذي تعرض للقصف بالصواريخ الإسرائيلية".

وأشار إلى أن "أبناء الشعب الفلسطيني متحدون خلف مؤسساتهم الوطنية، وهو ما يؤكده هذا المشهد الشعبي، وهم يقفون خلف تلك المؤسسات من أجل إعمار مدينة غزة".

ولفت مهنا إلى أن حملة "حنعمرها" تؤكد أن "مدينة غزة باقية رغم كل الدمار والخراب الذي تعرضت له، وسنتحد جميعا لتعمير بلدنا"، موضحا أن "الحملة مستمرة حتى نهاية الأسبوع، وفي كل يوم ستنطلق من أحد أحياء ومعالم مدينة غزة المدمرة".

واستمر عدوان 2021 على قطاع غزة 11 يوما انتهت فجر الجمعة الساعة الثانية، بإعلان التهدئة المشروطة من قبل المقاومة، وأدى العدوان بحسب إحصائية محدثة وصلت "عربي21" من وزارة الصحة الفلسطينية، إلى ارتفاع عدد الشهداء إلى 248 شهيدا؛ بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، والجرحى إلى أكثر من 1948 إصابة بجروح مختلفة.

وتسبب القصف الإسرائيلي إلى تدمير المئات من المنازل والأبراج والشقق السكنية والطرق الرئيسية والأماكن العامة وشبكات المياه والاتصالات والإنترنت، إضافة إلى تدمير العديد من المؤسسات الحكومية المختلفة، وتشريد الآلاف، الذين أقاموا في عشرات مراكز الإيواء.

 عربي 21

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



مواضيع ساخنة اخرى