بقنابل غاز ودخان.. إسرائيل تهاجم تجمعات على حدود لبنان

تم نشره الثلاثاء 25 أيّار / مايو 2021 10:26 مساءً
بقنابل غاز ودخان.. إسرائيل تهاجم تجمعات على حدود لبنان
قوات الاحتلال

المدينة نيوز :- أطلق الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، قنابل دخان وغاز مسيل للدموع تجاه تجمعات على الحدود مع لبنان.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للأنباء (رسمية) بأن القوات الإسرائيلية أطلقت 4 قنابل مسيلة للدموع ودخانية تجاه تجمعات في منطقة العديسة الحدودية، ما تسبب بحالات اختناق.

ونظّمت جماعة "حزب الله" مسيرات سيّارة وراجلة على الحدود مع إسرائيل، بمناسبة الذكرى الـ21 لخروج جيش الاحتلال من لبنان، وفق مراسلة الأناضول.

وسنويا، يحتفل اللبنانيون، في 25 مايو/ أيار، بانسحاب إسرائيل من الجنوب عام 2000، بعد أكثر من عقدين على احتلاله، لكنها لا تزال تحتل مزارع شبعا وتلال كفر شوبا وجزءا من قرية الغجر.

وجابت مئات السيارات الحدود مع إسرائيل، رافعة رايات "حزب الله" والعلم الفلسطيني.

كما رفع المشاركون لافتة لمحمد طحان (21 عاما)، وهو شاب لبناني قُتل في 16 مايو الجاري متأثرا بجراح أصيب بها نتيجة إطلاق قوات الاحتلال النار على شبان حاولوا اجتياز الحدود إلى مستوطنة إسرائيلية.

وآنذاك، حاول هؤلاء عبور الحدود، تضامنا مع الشعب الفلسطيني، الذي يواجه عدوانا إسرائيليا مكثفا.

ومنذ 13 أبريل/ نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (وسط)، حيث تحاول إخلاء 12 منزلا فلسطينيا وتسليمها لمستوطنين.

ولاحقا، امتد العدوان إلى غزة، وأسفر عن 254 شهيدا، بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، بجانب 1948 مصابا، وفق وزارة الصحة بالقطاع.

مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة المئات، خلال رد الفصائل في غزة على العدوان بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

ومنذ فجر الجمعة، بدأ سريان وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، بعد 11 يوما من العدوان على القطاع، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، وتحاصره إسرائيل منذ صيف 2006.

الاناضول