مسارات تعقد حوارية حول الإصلاح السياسي

تم نشره الأحد 30 أيّار / مايو 2021 09:37 مساءً
مسارات تعقد حوارية حول الإصلاح السياسي
علم الاردن

المدينة نيوز :- عقدت مؤسسة مسارات الأردنية للتنمية والتطوير جلسة حوارية، اليوم الاحد، حول "الإصلاح السياسي وكيفية البناء على ما سبق .. وأين تكمن مواطن الاختلالات"، بمشاركة عدد من النخب السياسية.
وأكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة أنه لا يوجد حقيقة مطلقة في السياسة وانما يمكن الوصول إلى الحقيقة بالحوار والتوافق، مشيرا إلى أن أساس العمل السياسي هو الوصول لحلول وسط وتوافقات ضمن الواقع الموجود.
وقال، إن احترام الاختلاف في وجهات النظر هو الأساس في عملية الحوار، مشيرا الى أهمية أن تمثل الأحزاب السياسية المصالح المختلفة والمتناقضة داخل المجتمع من اليسار إلى اليمين.
وأشار الى أهمية الحوار حول التشريعات الناظمة للحياة السياسية بمشاركة القوى السياسية وممثلي المجتمع، مضيفا أن الحكومة ستكون جزءا من الحوار المقبل، وأن الدولة المدنية هي الأساس والاطار الذي يجمع مختلف الأطراف والأفكار.
بدورها قالت الوزير الاسبق أحد مؤسسي "مسارات للتنمية" جمانة غنيمات، إن علينا استحضار الأوراق النقاشية الملكية كقاعدة لانطلاق الحوار بكل ما فيها من رؤية حول حكومات برلمانية.
وأكدت مؤسس مركز مسارات النائب السابق وفاء بني مصطفى، أن المركز هو مساحة للحوار وتبادل الآراء للخروج بأفكار ومقترحات تساهم في ايجاد مشاريع وطنية متعددة من أجل الإصلاح.
من جانبه قال النائب عمر العياصرة إن إرادة الإصلاح السياسي تبدأ بلقاء حقيقي يجمع بين الجهاز التنفيذي والقوى السياسية التي تختلف اليوم عما كانت عليه عام 2011.
وقالت النائب السابق ديما طهبوب إن الإصلاح السياسي هو أصل الإصلاحات، مبينة أن المشكلة تكمن في البعد عن التحشيد.
بدوره أكد النائب السابق خالد رمضان أهمية البدء بحوار وطني للوقوف على التحديات والظروف ما قبل جائحة كورونا وما بعدها في المجالات والاصعدة كافة، مطالبا بتفاهم اجتماعي سياسي اقتصادي.
بدوره أشار نائب أمين عام حزب الشراكة والإنقاذ سالم الفلاحات، إلى أن الإصلاح الدستوري الحقيقي ينطلق من المبادئ الدستورية الثابتة المتمثلة بأن نظام الحكم نيابي ملكي وراثي، والشعب مصدر السلطات، وضرورة الأخذ بمبدأ الفصل بين السلطات.
يذكر أن "مسارات الاردنية للتنمية والتطوير" هي مؤسسة مجتمع مدني لا تهدف للربح تأسست عام 2021 وتختص بقضايا تعزيز حضور المرأة في الفضاء العام، وتمكينها سياسيا واقتصاديا، وتحفيز مشاركة الشباب في العمل السياسي والتنموي والوصول الى تنمية مستدامة شاملة للمجتمع بمختلف فئاته من خلال إعلام حر منتج مبني على المعرفة.
--(بترا)