المعايطة يؤكد اهمية المشاركة الشبابية في الحياة السياسية

تم نشره الإثنين 31st أيّار / مايو 2021 05:08 مساءً
المعايطة يؤكد اهمية المشاركة الشبابية في الحياة السياسية
جانب من اللقاء

المدينة نيوز :- أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة أهمية تفعيل ودعم مشاركة الشباب في الحياة السياسية والعمل بشكل جماعي لمواجهة التحديات التي تعيق وصولهم وتقدمهم في مختلف جوانب الحياة، وخاصة السياسية منها.
جاء ذلك خلال لقاء حواري عقد في مبنى الوزارة، اليوم الاثنين، مع طالبات من جامعات مؤتة، والطفيلة التقنية، والحسين بن طلال، والأردنية/العقبة، بتنظيم من مركز الثريا للدراسات والاستشارات التدريبية.
واشار إلى أن المرأة الأردنية أثبتت قدرتها على مر التاريخ بالقيادة، وسجلت حضورًا فعالًا في مختلف الميادين، ولديها القدرة الكافية على القيادة والمشاركة الفاعلة، والحقيقية في الحياة السياسية والوصول لمراكز صنع القرار إلا أن المجتمع لا يمنحها الفرصة بشكل كامل، حيث يوجد بعض الصور النمطية السلبية والمجتمعية تحد من مشاركتها وانخراطها في جوانب الحياة، وخاصة السياسية منها. و دعا المعايطة، بحضور أمين عام الوزارة الدكتور علي الخوالدة، الشابات الى توجيه جهودهن واستغلال كافة القنوات المتاحة لهن للبدء بالتغيير الايجابي في المجتمع فيما يخص عمل المرأة، وتفعيل مشاركتها في مختلف جوانب الحياة والتركيز على المشاركة الحزبية وفي العملية الانتخابية، وصولاً إلى المناصب والمراكز القيادية، مشيرًا إلى أهمية اختيار أعضاء مجلس النواب على أسس ومعايير الكفاءة والبرامج بعيدًا عن أي اعتبارات أخرى تتعلق بدائرة المعارف والقرابة.
وذكر المعايطة خلال حواره مع الشابات أن هناك ضعفا في مشاركة المرأة بالحياة الحزبية، وهو الأمر الذي يحتاج إلى تعزيز الوعي العام بأهمية انخراطها في العمل الحزبي والسياسي، مؤكدًا في ذات الوقت دعم الحكومة الكامل للجهود الهادفة لتحقيق هذه الغاية ومواجهة التحديات الراهنة بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني، وكافة المؤسسات لتعزيز سبل تمكين المرأة وإيصالها.
وناقشت مجموعة من الشابات خلال الجلسة الطرق الفاعلة لمواجهة التحديات التي تعيق عمل المرأة، وانخراطها في الحياة السياسية، وكيفية مواجهة العقبات التي تواجهها خاصة في العملية الانتخابية، إضافة الى كيفية اتباع المعايير الصحيحة لاختيار ممثلين حقيقيين عن المجتمع في مجلس النواب بعيدًا عن اعتبارات العشيرة والعائلة. من جهته، قال مدير مركز الثريا الدكتور محمد الجريبيع، إن اللقاء يهدف إلى تعزيز الأدوار القيادية للنساء، والمشاركة في عملية صنع القرار. وأضاف أن مشروع تمكين المرأة في الأدوار القيادية في إقليم الجنوب الذي اطلق بالتعاون مع منتدى الاتحادات الفدرالية، يتضمن مسارين، يقوم الأول على فكرة تدريب مجموعة طالبات على مهارات قيادية مختلفة وحملات كسب التأييد، إضافة إلى مهارات المناظرات، ويقوم المسار الآخر على برامج التوجيه نحو القيادة عن طريق اختيار طالبتين من كل جامعة مشاركة في المشروع، واختيار قياديات بارزات من المجتمع، بهدف المشاركة بالمهارات والخبرات التي تسهم في تطوير قدراتهن.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى