بعد نشر “تسريب صوتي” لآبي أحمد.. إثيوبيا تتهم صحيفة مصرية بالتزييف

تم نشره الجمعة 04 حزيران / يونيو 2021 06:19 مساءً
بعد نشر “تسريب صوتي” لآبي أحمد.. إثيوبيا تتهم صحيفة مصرية بالتزييف
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد (غيتي)

المدينة نيوز :- اتهمت وكالة الأنباء الرسمية الإثيوبية، الإعلام المصري بالتضليل بعد نشر تسجيل صوتي منسوب لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يقول فيه إنه “لن يتنازل عن السلطة وإنه يفضل الموت على تسليمها”.

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية إن وسائل إعلام مصرية وعلى وجه الخصوص صحيفة (الأهرام أون لاين) قد تورطت في التضليل الإعلامي بنشر الخبر قبل التحقق من مصداقيته.

كان موقع صحيفة الأهرام المصرية باللغة الإنجليزية (الأهرام أون لاين) قد ذكر أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قال في تسجيل صوتي إنه “لن يتنازل عن السلطة لمدة 10 سنوات قادمة ولا توجد قوة تستطيع انتزاعها منه وإن وجدت فسيقوم بمواجهتها بحزم، وإنه يفضل الموت على تسليم السلطة”.

ونفت الوكالة الرسمية صحة ما جاء في التسريب الصوتي وقالت إنها “معلومات مزيفة تم فبركتها من خلال برمجيات صوتية مضللة وأنه تم نشر تصريحات لرئيس الوزراء في أحداث منفصلة”.

وأشارت الوكالة إلى ما جاء في بيان صادر عن (حزب الازدهار) الحاكم في إثيوبيا، قال فيه “التسريب المزعوم لرئيس الوزراء مفبرك ومزيف تماما”.

وأوضحت أن المنافذ الإعلامية العاملة في إثيوبيا أكدت أيضا من خلال التحقيق في المقاطع الصوتية الأصلية المختلفة من أرشيفاتها والصوت الذي نشرته هيئة إعلامية (كيلو ميديا) هو تلفيق كامل تم تجميعه معا من خطابات مختلفة أدلى بها رئيس الوزراء في أحداث منفصلة.

وأضافت الوكالة الإثيوبية الرسمية قائلة “وسائل إعلام مصرية وعلى وجه الخصوص الأهرام أون لاين، تورطت في التضليل الإعلامي عن نشر الخبر قبل التحقق من مصداقيته”.

ونقلت الوكالة الإثيوبية عن مراقبين قولهم إن “الغرض من تسريب موقع أهرام أون لاين، هو خلق حالة من عدم الاستقرار في إثيوبيا بهدف تحقيق أجندتها الخفية التي تروج لها السلطات في مصر، المتمثلة في عدم التفاهم بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير”.

 

العلاقات المصرية الإثيوبية
ويسود التوتر العلاقات بين إثيوبيا وكل من مصر والسودان على خلفية بناء سد النهضة الإثيوبي على النيل الأزرق في وقت تراوح فيه محادثات حول السد مكانها رغم تدخل الوساطات الإقليمية والدولية.

وفي 25 من مايو/أيار المنصرم قال السودان إن إثيوبيا بدأت بالفعل في الملء الثاني للسد، بعد نحو عام على الملء الأول، رغم رفض مصر والسودان للخطوة ومطالبتهما بالتوقيع على اتفاق مسبق وملزم حول السد وتشغيله.

وفي أقوى تهديد منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 30 من مارس/آذار الماضي إن “مياه النيل خط أحمر، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل”.

وتقول إثيوبيا إن سد الطاقة الكهرومائية مهم لتنميتها الاقتصادية، وتؤكد حقوقها في مياه النيل التي تسيطر عليها دول المصب منذ فترة طويلة بموجب “اتفاقيات الحقبة الاستعمارية”.

وتعتمد مصر على النيل في الحصول على ما يصل إلى 90% من مياهها العذبة وتعتبر السد تهديدًا وجوديًا محتملا، ويشعر السودان بالقلق من تشغيل السد على سدوده وعلى محطات المياه.

المصدر : الجزيرة مباشر



مواضيع ساخنة اخرى