إسرائيليون يشرعون في بناء بؤرة استيطانية جنوبي الضفة

تم نشره السبت 05 حزيران / يونيو 2021 06:08 مساءً
إسرائيليون يشرعون في بناء بؤرة استيطانية جنوبي الضفة
الجدار العازل

المدينة نيوز :- شرع مستوطنون إسرائيليون في إقامة بؤرة استيطانية، هي الثانية في غضون 40 يوما، على أراضي قرية فلسطينية، جنوبي الضفة الغربية.

وقال عادل الطل، عضو مجلس محلي قرية "زنوتا" جنوب الخليل، للأناضول، إن مستوطنين شرعوا، الجمعة، في إقامة بؤرة استيطانية على أراضي القرية، ويواصلون السبت، العمل لإقامة منشآت أخرى في الأرض التي تم الاستيلاء عليها مؤخرا، شمالي القرية.

وأضاف الطل: "أمس (الجمعة) أحضروا كرفانين (غرفتين متنقلتين)، واليوم يقومون بأعمال بناء على أرض تم تجريفها وتسويتها قبل 15 يوما".

وأشار الطل إلى إقامة بؤرة استيطانية أخرى على نحو 15 دنما، قبل حوالي 40 يوما "حطوا (وضعوا) بؤرة استيطانية على 15 دنما، وجلبوا (المستوطنون) مستوطنا وأسكنوه فيها، وصار يتحكم في نحو 5 آلاف دنم من المراعي والأراضي الزراعية التي يملكها المواطنون (الفلسطينيون)".

وأكد عضو المجلس المحلي وضع 10 كرفانات وتشييد منزل في الأرض المصادرة، ومنع أصحابها الفلسطينيين من الوصول إليها.

ويضيف الطل "قبل نحو 7 أشهر، وضع المستوطنون أسلاكا شائكة على قطعة أرض مساحتها نحو 15 دنما شرقي البلدة، ومُنع أصحابها من وصولها، تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية ثالثة عليها".

ويقول الطل، إن عدد سكان "زنوتا" يتجاوز 450 نسمة يشتغل أغلبهم في تربية المواشي، ويعيشون في كهوف وخيام، منها 15 خيمة مُخطرة بالهدم.

وذكر أن أراضي القرية تتبع بلدة الظاهرية القريبة، والتي ينحدر منها السكان أيضا.

وتشكل المنطقة "ج" نحو 60 بالمئة من مساحة الضفة الغربية، وفيها يمنع أي بناء أو استصلاح للأراضي بدون تراخيص من السلطات المحتلة، يُعد من شبه المستحيل الحصول عليها.

وصنفت اتفاقية أوسلو2 (1995) بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل أراضي الضفة الغربية إلى 3 مناطق: "أ" تخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، و "ب" تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية، و "ج" تخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية.

​​​​​​​وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى