سلطنة عمان تؤكد: ندعم الشرعية في اليمن ووحدة البلاد

تم نشره الأحد 06 حزيران / يونيو 2021 05:24 مساءً
سلطنة عمان تؤكد: ندعم الشرعية في اليمن ووحدة البلاد
بدر البوسعيدي ونظيره اليمني أحمد بن مبارك

المدينة نيوز :- في إطار دعم المساعي الأممية التي تتواصل منذ أسابيع، بهدف الدفع نحو وقف لإطلاق النار يطلق لاحقا مفاوضات سياسية للتوصل إلى حل في اليمن، التقى وزير خارجية سلطنة عمان بدر بن حمد البوسعيدي، اليوم الأحد في مسقط، بنظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك.

وشدد البوسعيدي على موقف بلاده الداعم للشرعية ولوحدة واستقرار اليمن.

من جهته، أكد بن مبارك أن الحكومة اليمنية مستمرة في التعاطي مع كافة المبادرات من أجل تحقيق السلام الشامل في البلاد.

الدور العماني الإيجابي
كما أشاد بالدور العماني الإيجابي في الدفع بالجهود الدبلوماسية لإنهاء الحرب وآثارها الإنسانية والجلوس على طاولة المفاوضات لإحلال السلام بالرغم من تعنت ميليشيات الحوثي الانقلابية واستمرار مراهنتها على الخيار العسكري في مأرب، وآخرها المجزرة التي ارتكبتها يوم أمس وراح ضحيتها العشرات، علاوة على تهديدها للملاحة الدولية وعدم سماحها للفريق الفني التابع للأمم المتحدة من الوصول إلى خزان النفط العائم "صافر" لإجراء التقييم والصيانة الأولية.

وكان الوزير اليمني وصل أمس إلى مسقط في زيارة تستغرق عدة أيام، مشيرا إلى أن زيارته هذه مجدولة في إطار جولة خليجية، من أجل بذل المزيد من الجهد والتشاور مع كافة الفاعلين الإقليميين والدوليين للدفع بجهود السلام.

طائرة في صنعاء
أتى هذا اللقاء، بعد أن حطت أمس السبت طائرة قادمة من سلطنة عمان في صنعاء، حاملة على متنها قياديين حوثيين كانوا عالقين في مسقط منذ سنوات، يرافقهم مسؤولون عمانيون، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس، في مؤشر إلى تقدم محتمل في الجهود الدبلوماسية لوقف إطلاق النار.

يذكر أن الجهود الدبلوماسية تكثّفت في الأسابيع الأخيرة من أجل استئناف المفاوضات والتوصل إلى حل ينهي الصراع. وأجرى المبعوث الأممي مارتن غريفيثس، بالإضافة إلى المبعوث الأميركي الخاص لليمن، تيم ليندركينغ، جولة استمرت أياما في المنطقة، من أجل دعم جهود الحل.

وحمل ليندركينغ يوم الجمعة، الحوثيين المسؤولية الكبرى عن رفض المشاركة في مبادرة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان حينها إن ميليشيات الحوثي المتحالفة مع إيران تتقاعس عن السعي للتوصل لوقف لإطلاق النار واتخاذ خطوات نحو تسوية الصراع.

العربية 



مواضيع ساخنة اخرى