فاعليات شعبية ورسمية تهنئ بالأعياد الوطنية

تم نشره الأربعاء 09 حزيران / يونيو 2021 05:08 مساءً
فاعليات شعبية ورسمية تهنئ بالأعياد الوطنية
علم الاردن

المدينة نيوز :- رفعت فاعليات شعبية ورسمية اليوم الأربعاء، أسمى آيات التهنئة والتبريك لجلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة الأعياد الوطنية؛ الجلوس الملكي الثاني والعشرين، ويوم الجيش، وذكرى الثورة العربية الكبرى.
وقالت كتلة المسيرة النيابية في بيان صحفي اليوم، إنه في ظل هذه المناسبات التي تتزامن مع مرور مئة عام على تأسيس الدولة الأردنية، يتطلع الأردنيون للاستمرار في مسيرة العمل وبناء الدولة المدنية الحديثة، وإعلاء صروح الوطن وصون وحدته ومقدراته والإصرار على البقاء نموذجًا للدولة الحضارية التي تستمد القوة من تعاضد وتكاتف أبناء شعبها وثوابته الوطنية وقيم رسالة الثورة العربية الكبرى، وحماية الوطن ومكتسباته من قبل قواتنا المسلحة الجيش العربي والأجهزة الأمنية درع الوطن وسياجه المنيع. ودعت الكتلة، الله عز وجل أن يديم على وطننا الغالي نعمة ألأمن والأمان ودوام التقدم والازدهار، وان يعيد هذه المناسبات على الوطن وقائده والشعب الأردني والقوات المسلحة بكل خير.
وعبر تيار الأحزاب الوسطية عن مشاعر الاعتزاز والفخر والولاء بهذه المناسبات الوطنية العظيمة.
وقال الحزب في بيان اليوم، إنه منذ تولى جلالته أمانة المسؤولية، أولى جل اهتمامه لتعزيز نهضة الوطن وخدمة شعبه الوفي وترجمة أهداف وتطلعات الدولة الأردنية منهج حياة قائما على العمل الدؤوب والجاد بما ينعكس إيجابا على حياة الأردنيين على الصعد كافة.
واضاف، بالرغم من حجم الظروف والتحديات التي واجهها الأردن بإمكانياته وموارده المحدودة، فإن جلالته يولي عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الأهمية قصوى، وتسير العملية بخطى ثابتة ومتسارعة تلبية لطموحات أبناء الوطن في بناء الدولة الحديثة؛ دولة المؤسسات والقانون ومجتمع العدالة والمساواة ليبقى الأردن النموذج العصري في المنطقة، وبناء مجتمع مدني منفتح متجذر في القيم العربية الإسلامية الحقيقية.
وقال الحزب: اذا كان للأمم أن تعتز وتفتخر برجالاتها ورموزها؛ فإن الأردنيين يفخرون بسيد الرجال ملكيهم وقائدهم جلالة الملك عبدالله الثاني عميد الإنسانية والأخلاق الرفيعة.

وهنأت جمعية المستشفيات الخاصة جلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة العيد الثاني والعشرين لاعتلاء جلالته العرش.
وقال رئيس الجمعية الدكتور فوزي الحموري إن هذه المناسبة تجسد مرحلة عظيمة ومشرقة تمكن فيها الأردن بقيادة ملكية حكيمة من تحقيق منجزات ونجاحات على مختلف الأصعدة، والتي مكنته من تعزيز وتعظيم دوره الريادي ومكانته المستحقة على المستوى المحلي والاقليمي والعالمي.
وأشار إلى انه في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني صمد الاردن في وجه التحديات التي عصفت بالمنطقة العربية والتجاذبات السياسية، كما كان لجلالة الملك وعلى الدوام موقفا داعما للقضية الفلسطينية ورافضا لأي عبث أو إخلال بالحقوق الوطنية والشرعية للشعب الفلسطيني على ارضه . ونظمت مديرية التربية والتعليم للواء القويسمة احتفالاً بمناسبة احتفالات المملكة بالذكرى الـ 75 للاستقلال ومئوية الدولة الأردنية ويوم العلم وعيد الجلوس الملكي ، جرى خلاله افتتاح المعرض الفني السنوي الذي أقيم في الصالة الرياضية لمدرسة أم قصير والمقابلين الاساسية للبنين تحت رعاية مدير التربية والتعليم للواء القويسمة رسمي الحدرب بحضور النواب عبدالله منور أبوزيد ومغير الهملان وخير ابو صعيليك .
واشتمل المعرض الفني الوطني على التراث الأردني وأعمال معلمي وطلاب مدارس لواء القويسمة، ومجسمات فنية تمثل جوانب من حياة وتاريخ وآثار الأردن .
وفي لواء الكورة ،نظمت مديرية التربية والتعليم ، احتفالا أقيم في مدرسة تُبنة الثانوية للبنين بمناسبة عيد الاستقلال ومئوية الدولة وذكرى الجلوس الملكي .
واستعرض مديرة التربية والتعليم الدكتور معن الشناق، الانجازات والتطور المستمر الذي تحقق بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في مختلف المجالات وبخاصة في القطاع التعليمي والتربوي والذي يلقى كل الدعم والرعاية من جلالته.
وتضمن الاحتفال الذي حضره جمع من أبناء المجتمع المحلي ومدراء ومديرات المدارس، افتتاح معرض التراث الوطني في المدرسة الذي يجسد طبيعة حياة الأجداد عبر تجسيد مجسمات تحاكي تطور المملكة .
كما احتفلت مدرسة النُّوار بنت مالك الأساسيّة المختلطة بمناسبة عيد الاستقلال والمناسبات الوطنيّة بافتتاح معرض تراثي من اعمال طلبة المدرسة .
وقال مدير الشؤون التعليمية في تربية الكورة جهاد الروابدة، خلال افتتاحه المعرض، ان استذكار المناسبات الوطنية يمثل حافزاً لبذل المزيد من العطاء لتعزيز المسيرة الوطنية في البناء والانجاز .
وفي الزرقاء، أكد أكاديميو في جامعة الزرقاء ان ذكرى اعتلاء جلالة الملك عبد الله الثاني عرش المملكة الأردنية الهاشمية في التاسع من حزيران من عام 1999 تشكل محطة تاريخية مشرقة في تاريخ الأردن ، حيث استمرت في عهده الميمون مسيرة بناء الدولة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة .
وقالوا بمناسبة عيد الجلوس الملكي والمناسبات الوطنية كذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش أنه "منذ تسلم جلالة الملك عبد الله الثاني مسؤولياته الدستورية حرص جلالته على اثراء الممارسة الديمقراطية المتجذرة في الوجدان الأردني وتوسيع ادوار السلطة التشريعية والارتقاء بها كركن أساسي في البناء الديمقراطي للدولة الأردنية، حيث شهد الأردن منذ تولي جلالته مقاليد الحكم خطوات اصلاحية جادة شملت القضايا السياسية والادارية والاقتصادية .
وأكدوا اعتزازهم بنهج جلالة الملك وعلاقته بأبناء شعبه واعتزازه بالنسيج الاجتماعي ومكونات المجتمع المتعددة، باعتبار الأردن أنموذجاً للعيش المشترك بين أبنائه من كافة الأعراق والمذاهب، مؤكدين على دعوة جلالة الملك ، خلال العديد من لقاءاته ، الى ترسيخ مفهوم المجتمع الأردني الواحد والدولة المتقدمة التي تسعى الى رفاه أبنائه والارتقاء بها لتكون أنموذجا للتقدم والازدهار .
وثمن أساتذة الجامعة الجهود الملكية في اصلاح التعليم العالي وتطويره، مؤكدين أن ما وصلت إليه الجامعات هو نتاج رؤية ملكية اهتمت بمؤسسات التعليم العالي ليصبح الأردن مركزاً تعليمياً رائداً على مستوى الوطن العربي .
وأضافوا ان جلالة الملك أولى القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية جل اهتمامه، وحرص أن تكون هذه المؤسسات في الطليعة اعداداً وتدريباً وتأهيلاً، باعتبارهم الدرع المنيع والحامي لأمن الأردن والأردنيين، فمنذ اللحظة الاولى لتسلم جلالته سلطاته الدستورية سعى الى تطوير القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وتحديثها لتكون قادرة على حماية الوطن ومكتسباته والقيام بمهامها على أكمل وجه .
وأكدوا موقف الأردن بقيادة جلالته ودوره التاريخي في رعاية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية عليها، والحفاظ على عروبة مدينة القدس وهويتها بصفتها العاصمة الأبدية لفلسطين ، عبر دعم أهلها وتعزيز وجودهم، وتأكيد ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم فيها وعدم المساس به لما سيكون له انعكاسات على الأمن والسلام في المنطقة برمتها .
وزادوا أن هذه المناسبات الوطنية تتزامن مع جهود ملكية دؤوبة لمواجهة خطر فيروس كورونا والحد من آثاره، حيث يقود جلالته ادارة هذه الازمة بكل تفاصيلها منذ بدايتها ،ويتابع بشكل متواصل عمل جميع المؤسسات والجهات المعنية مطلعاً على آخر المستجدات ، ومدركاً حاجات مختلف القطاعات .
وأشادوا بحكمة جلالته والانجازات التي حققها الأردن في عهده الميمون ودوره في تعميق روابط التعاون والصداقة مع مختلف دول العالم، مثمنين الجهود المخلصة والدؤوبة التي يبذلها جلالته لتحقيق السلام والأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط .
وفي ذات السياق رفع عميد شؤون الطلبة بجامعة الزرقاء الدكتور ماجد مساعدة والهيئة الطلابية في الجامعة إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني أسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة عيد الجلوس الملكي الثاني والعشرين سائلين الله العلي القدير أن يعيدها على جلالته وولي عهده الأمين الأمير حسين بن عبد الله الثاني بالخير واليمن والبركات .
واستذكروا المناسبات الوطنية العزيزة على قلوب كل الأردنيين التي تتزامن مع ذكرى عيد الجلوس الملكي وهي ذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش، معبرين عن فخرهم بالإنجازات العظيمة التي حققها الأردن في عهد جلالته في مختلف المجالات .
وعبروا عن أصدق مشاعر الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية ، مؤكدين أن هذه المناسبات الوطنية تعتبر محطات بناء وازدهار وأمن ورخاء ، نستلهم منها العبر لتسجيل الإنجازات وتحقيق الإيجابيات في شتى المياديين ليبقى الأردن في طليعة الدول تقدما ونموا وازدهاراً .
وأشاروا إلى أن مرور مئة عام على تأسيس الدولة الأردنية يقود إلى استذكار تضحيات الهاشميين منذ انطلاق الثورة العربية الكبرى وصولاً إلى تأسيس الدولة الأردنية الحديثة، وأن ما تحقق على مدى 100 عام في المملكة كان محط إعجاب دولي وإقليمي وشعبي ، ما يجعلنا نعبر المئوية الثانية بعزم وثبات بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه .
وأكدوا الوقوف بحزم خلف الوطن والقيادة الهاشمية المتمثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده الأمين وخلف الدولة بكل أجهزتها ومؤسساتها ، والوفاء للراية الهاشمية ودعم خطوات جلالته الإصلاحية التي طالما عبر عنها في أوراقه النقاشية المتعددة والدفاع عن سيادة القانون ودولة المؤسسات .
ولفتوا إلى التقدم والنهضة والأمن والازدهار التي شهدها الأردن عبر مرور مئة عام بفضل حرص القيادة الهاشمية الحكيمة على ديمومة وتنويع فرص الاستثمار وشمولية التنمية المستدامة والدور العروبي الذي حمل همه الأردن منذ تأسيسه لتكون قضية فلسطين البؤرة المركزية والقضية الرئيسية التي يدافع عنها جلالته في جميع المحافل الدولية .
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى