شرطة الاحتلال توافق على مسار جديد لمسيرة الأعلام وفصائل المقاومة تحذر من المساس بالأقصى

تم نشره الجمعة 11 حزيران / يونيو 2021 04:27 مساءً
شرطة الاحتلال توافق على مسار جديد لمسيرة الأعلام وفصائل المقاومة تحذر من المساس بالأقصى
مستوطنين

المدينة نيوز :- توصلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس إلى اتفاق مع منظمي "مسيرة الأعلام" المزمع تنظيمها يوم الثلاثاء المقبل على إقامة "رقصة للأعلام" في منطقة باب العامود، على أن تمر المسيرة من هناك باتجاه باب الخليل حيث ينقسم المشاركون إلى قسمين في طريقهم إلى حائط البراق، في حين حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية من المساس بالأقصى.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن منظمي المسيرة أن مجموعة من المشاركين ستمر من الحي الإسلامي بالبلدة القديمة ومجموعة أخرى من الحي اليهودي.

وكان المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية قد قرر تنظيم المسيرة يوم الثلاثاء المقبل بدلا من يوم أمس الخميس، مخافة تدهور الأوضاع الأمنية، وألقى بذلك الكرة في ملعب الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي يفترض أن تنال ثقة الكنيست الأحد المقبل.

وتقام هذه المسيرة في العادة في الذكرى السنوية لاحتلال مدينة القدس وفق التقويم العبري، لكن تنظيمها تعرقل هذا العام بسبب حالة التوتر الشديدة التي سادت مدينة القدس، وإطلاق المقاومة الفلسطينية رشقة صاروخية باتجاه المدينة قبيل اندلاع الحرب على غزة.

الشرطة تخضغ لضغط المتطرفين

وقال مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام إن الشرطة الإسرائيلية رضخت فيما يبدو للضغوط التي مارسها اليمين المتطرف، خلال الأيام الماضية، سواء على قيادة الشرطة أم على المستوى السياسي في إسرائيل.

وأشار إلى أن المسار الذي أقر، ليس هو المسار الذي كان المنظمون يرغبون فيه، ولكنه يمثل حلا وسطا.

وذكر أن المسيرة -وفقا لما اتفق عليه- لن تدخل إلى داخل باب العامود وتمر من أزقة البلدة القديمة على امتداد الحي الإسلامي، كما كان يرغب المنظمون، بل ستصل إلى منطقة قريبة من باب العامود، وهناك ستقام "رقصة الأعلام"، ومن ثم تتوجه خارج الأسوار القديمة إلى منطقة باب الخليل.

 

وأضاف المراسل أن المسيرة ستتوزع بعد وصولها منطقة باب الخليل إلى قسمين أحدهما يمر من الحي اليهودي، والثاني من أطراف الحي الإسلامي في البلدة القديمة، ليلتقي الجميع عند حائط البراق المعروف عند اليهود بحائط المبكى.

وبالتوازي مع ذلك، وثقت مقاطع فيديو وصور نشرها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي اعتقال قوات الاحتلال لعدد من الأطفال من داخل باحات المسجد الأقصى.

إصابات ومواجهات بقرية بيتا

من جهة أخرى، اندلعت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في قرية بيتا جنوب نابلس، على خلفية تظاهرة نظمها سكان القرية احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية في منطقتهم.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بوجود 3 إصابات بالرصاص الحي وعشرات الإصابات بالغاز في المواجهات الدائرة في بيتا جنوب نابلس.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن عددا من الشبان وسكان القرية خرجوا بعد صلاة الجمعة للتظاهر رفضا لإقامة تلك البؤرة الاستيطانية الجديدة، حيث قاموا بإشعال الإطارات، في حين واجهتهم قوات الاحتلال بوابل كثيف من الغاز المدمع.

وأضافت أن السكان يتحدثون عن تسارع في بناء المستوطنة خلال الشهر الماضي، حيث استغل المستوطنون أجواء التوتر في القدس والحرب على غزة لتكثيف وتسريع الإنشاءات في المستوطنة.

وذكرت أن هناك قرارا من سلطات الاحتلال بإزالة هذه المستوطنة، ولكن سكان القرية يخشون من عدم تنفيذ المستوطنين للقرار، خصوصا مع تسارع عمليات البناء.

وأشارت المراسلة إلى أن سكان القرية دأبوا على تنظيم مسيرة أسبوعية بعد صلاة الجمعة للاحتجاج على إقامة البؤرة الاستيطانية.

حماس والجهاد تحذران

وفي السياق ذاته، حذر مسؤولان في حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد من تداعيات ممارسات إسرائيل في القدس، واحتمال انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في غزة.

وقال خليل الحية، نائب رئيس حركة حماس في القطاع للصحفيين في غزة، إنه "ما لم يكبح الاحتلال الإسرائيلي تطرف المستوطنين في القدس والأقصى، فهذه الصواعق ستنفجر في وجهه".

وهدد الحية بأنه في حال استمرار الدعوات لتنظيم مسيرات للجماعات اليهودية المتطرفة في البلدة القديمة من شرق القدس "سيظل وقف إطلاق النار هشا"، مؤكدا أنه "لكي يستمر وقف إطلاق النار، لا بد من وقف مشروع التهجير لضواحي القدس".

كما طالب بالعودة لكل التزامات وتفاهمات كسر الحصار والمسارعة في ملف إعادة إعمار قطاع غزة، متوعدا "لن ننتظر طويلا، لإعادة فتح المعابر، وإدخال المنحة المالية القطرية" إلى غزة.

من جانبها، قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) -في بيان- إنها وقيادة المقاومة "تتابع عن كثب ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من محاولات استفزازية وعدوانية من المغتصبين وزعمائهم"، وحذرت من مغبة المساس بالأقصى.

ووجهت الكتائب تحية إلى "المرابطين الأحرار في القدس على تصديهم ومقاومتهم لتدنيس الأقصى والعدوان عليه".

فيما اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد، خالد البطش، في بيان، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المنتهية ولايته "يحاول تصدير أزماته لتحل على حساب الشعب الفلسطيني في القدس".

ودعا البطش كافة الأطراف إلى "وقف نتنياهو وحكومته عن سياسة الأرض المحروقة، التي يتبعها ضد الشعب الفلسطيني، لضمان تجنبه للمحاكم وخسارة مستقبله السياسي".

وساد التوتر في القدس المحتلة، أمس الخميس، جراء سلسلة من الاستفزازات من جانب المستوطنين تضمنت زيارة عضو الكنيست من اليمين المتطرف إيتمار بن غفير لباب العامود.

وجاء بن غفير إلى باب العامود احتجاجا على قرار الشرطة الإسرائيلية منعه من تنظيم مسيرة الأعلام -التي تمثل احتفالا استفزازيا بذكرى احتلال القدس الشرقية- لكنه غادر بعد أن تصدى له فلسطينيون.

واعتقلت شرطة الاحتلال عددا من الفلسطينيين الذين حاولوا التصدي له، ووثقت مقاطع فيديو الاعتداء على عدد من الشبان والتنكيل بهم أثناء اعتقالهم.

وكانت الشرطة قد أصدرت قرارا بمنع بن غفير من اقتحام الأقصى والقيام بمسيرة الأعلام بدعوى أن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى إخلال بالنظام العام والمساس بأمن الدولة.

واتهم بن غفير القائد العام للشرطة بالمساس بحصانته البرلمانية بعد منعه من مسيرة الأعلام.

وقفة تضامنية مع سكان الشيخ جراح

وفي السياق نفسه، أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، وهي أعلى هيئة تمثل الفلسطينيين داخل الخط الأخضر بالأراضي المحتلة، عن تنظيم وقفة تضامنية عصر اليوم الجمعة في حي الشيخ جراح.

وقالت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية إن الوقفة، التي دعت لتنظيمها، تأتي للتعبير عن رفض ترحيل سكان حي الشيخ جراح وإحلال المستوطنين مكانهم، ومن أجل التأكيد على الوقوف إلى جانبهم ودعم صمودهم.

وبالتوازي مع ذلك، توقعت مصادر قضائية أن تعود المحكمة العليا الإسرائيلية إلى النظر في قضية إجلاء 4 عائلات من الشيخ جراح أواخر يوليو/تموز المقبل.

وجاء ذلك بعد أن طلب المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، الذي يمثل النائب العام، من المحكمة العليا، إعفاءه من أن يكون طرفا في القضية.

وقد أثار طلب المدعي العام تكهنات متضاربة بشأن تداعياته والهدف من ورائه.

تجربة صاروخية

وفي تطور ميداني، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن حركة حماس أطلقت أمس صاروخا تجريبيا من قطاع غزة باتجاه البحر، في إطار تحسين قدراتها العسكرية، في أول صاروخ تجريبي تطلقه الحركة منذ اتفاق وقف إطلاق النار الأخير.

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين، جراء اعتداءات واستفزازات إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية المحتلة والمناطق الفلسطينية داخل الخط الأخضر، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في غزة استمرت 11 يوما، وانتهت 21 مايو/أيار.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الضفة الغربية وغزة عن 290 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، وأكثر من 8900 مصاب، مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة مئات، خلال رد الفصائل في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات


مواضيع ساخنة اخرى
هزة أرضية بقوة 1ر4 درجة جنوب غرب وادي موسى هزة أرضية بقوة 1ر4 درجة جنوب غرب وادي موسى
إسرائيل برسالة إلى الأردن والسلطة الفلسطينية : لا نريد تصعيد الوضع في القدس إسرائيل برسالة إلى الأردن والسلطة الفلسطينية : لا نريد تصعيد الوضع في القدس
تفاصيل القبض على قاتل شقيقته قبل 20 عاما في الزرقاء تفاصيل القبض على قاتل شقيقته قبل 20 عاما في الزرقاء
الحواتمة يوعز للقضاء الشرطي بتوقيف طاقم دورية نجدة والتحقيق معهم الحواتمة يوعز للقضاء الشرطي بتوقيف طاقم دورية نجدة والتحقيق معهم
البلبيسي : 15 ألف شخص أصيبوا بعد تلقيهم المطعوم البلبيسي : 15 ألف شخص أصيبوا بعد تلقيهم المطعوم
كشف ملابسات جريمة قتل حصلت قبل 20 عاماً في الزرقاء كشف ملابسات جريمة قتل حصلت قبل 20 عاماً في الزرقاء
إسرائيل تكشف تفاصيل إحباط عملية تهريب أسلحة من الأردن إسرائيل تكشف تفاصيل إحباط عملية تهريب أسلحة من الأردن
بدء صرف الدعم النقدي للقائمة الاضافية لبرنامج تكافل 3 اليوم بدء صرف الدعم النقدي للقائمة الاضافية لبرنامج تكافل 3 اليوم
إحالات وإنهاء خدمات في الصحة (أسماء) إحالات وإنهاء خدمات في الصحة (أسماء)
حادث سير لمركبة بعد دقائق من تحرير مخالفة سرعة زائدة بحق سائقها حادث سير لمركبة بعد دقائق من تحرير مخالفة سرعة زائدة بحق سائقها
إحباط محاولة سرقة بنك في عمّان إحباط محاولة سرقة بنك في عمّان
الإجراءات التخفيفية الجديدة تدخل حيز التنفيذ الإجراءات التخفيفية الجديدة تدخل حيز التنفيذ
طهبوب تكسب قضية ضد صحفي بمبلغ 21 الف و700 دينار طهبوب تكسب قضية ضد صحفي بمبلغ 21 الف و700 دينار
قرارات حكومية جديدة حول التنقل خلال الحظر الجزئي قرارات حكومية جديدة حول التنقل خلال الحظر الجزئي
ردا على مذكرة نيابية .. التعليم العالي تنسب بزيادة رواتب موظفي الجامعات الحكومية ردا على مذكرة نيابية .. التعليم العالي تنسب بزيادة رواتب موظفي الجامعات الحكومية
الحسامي : ارتفاع مرتقب على أسعار الشقق والأراضي الحسامي : ارتفاع مرتقب على أسعار الشقق والأراضي