مذكرة تفاهم بين الأهلية للتمويل الأصغر ومؤسسة بنوك الادخار

تم نشره الأحد 13 حزيران / يونيو 2021 05:18 مساءً
مذكرة تفاهم بين الأهلية للتمويل الأصغر ومؤسسة بنوك الادخار
شعار الشركة الأهلية للتمويل الأصغر

المدينة نيوز :- وقعت الشركة الأهلية للتمويل الأصغر ومؤسسة بنوك الادخار للتعاون الدولي، مذكرة تفاهم تهدف إلى دعم أصحاب المشاريع الصغرى والصغيرة والأسر المنتجة، وتوفير دعم مالي وفني من أجل تطوير الخدمات المقدمة لعملاء الشركة الأهلية.
وجاءت المذكرة ضمن سلسلة مبادرات برنامج تعزيز صمود الفئات السكانية المتضررة بالأزمات ومواجهة الآثار الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا في المملكة، المدار من قبل مؤسسة بنوك الادخار للتعاون الدولي والممول من قبل الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية وبالتعاون مع شبكة مؤسسات التمويل الأصغر (تنمية).
وقال الدكتور أحمد الحسين رئيس هيئة المديرين في الشركة الأهلية: "نتطلع دائماً وضمن رؤية الشركة الأهلية المنبثقة من رؤية الشركة الأم البنك الأهلي الأردني إلى بناء الشراكات المستدامة التي تأتي بالنفع على عملاء الشركة"، متطلعا إلى المزيد من التعاون في المراحل المقبلة.
بدوره بين المدير العام للشركة الأهلية للتمويل الأصغر مروان شحاتيت، أن الشراكة مع مؤسسة بنوك الادخار للتعاون الدولي تأتي لتتقاطع والأهداف الاستراتيجية بين الطرفين واستفادة أصحاب المشاريع الصغرى والصغيرة المتأثرين بتبعات جائحة كورونا. وأضاف "نسعى دائماً كشركة محلية أن نقوم بواجبنا لدعم أصحاب المشاريع الصغرى والصغيرة وخصوصاً من تأثروا سلباً من تبعات هذه الأزمة غير المسبوقة، ونتطلع لدعم المجتمعات المحلية ونسعى إلى خلق فرص التشغيل الذاتي لكافة الفئات من نساء وشباب ورياديين من خلال توفير خدمات مالية وغير مالية تساهم في تحسين المستوى المعيشي والاقتصادي لهذه الفئة، الأمر الذي يساهم في تحقيق الازدهار المشترك وتحسين الاقتصاد المحلي عقب هذه الجائحة".
وأوضحت مديرة البرنامج والممثلة للمؤسسة في الأردن ليدا نافع "أننا نعتز بشراكتنا مع الشركة الأهلية للتمويل الأصغر التي تأتي ضمن أول برنامج للمؤسسة في الأردن لدعم أصحاب المشاريع الصغرى والصغيرة المتضررة، بالإضافة إلى تعزيز قدرات وإمكانيات مؤسسات التمويل الأصغر، خاصة وانه قد تم إنشاء المؤسسة في ألمانيا كمؤسسة تمويل أصغر لذوي الدخل المنخفض وقد نمت منذ ذلك الحين لتصبح واحدة من أكبر المجموعات المالية في أوروبا". --(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى