لأول مرة.. هنية يبدأ زيارة للمغرب على رأس وفد من "حماس"

تم نشره الأربعاء 16 حزيران / يونيو 2021 10:57 مساءً
لأول مرة.. هنية يبدأ زيارة للمغرب على رأس وفد من "حماس"
إسماعيل هنية

المدينة نيوز :- وصل إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إلى العاصمة المغربية الرباط، الأربعاء، في زيارة هي الأولى من نوعها للمملكة، بدعوة من حزب "العدالة والتنمية"، قائد الائتلاف الحكومي.

وأفاد مراسل الأناضول بأن "هنية" وصل الرباط ظهراً، على رأس وفد يتضمن 12 من قيادات وأعضاء المكتب السياسي للحركة الفلسطينية، بينهم موسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، وحسام بدران، وخليل الحية.

وحسب مسؤول في رئاسة الحكومة المغربية، طلب عدم نشر اسمه لكونه غير مخول بالحديث للإعلام، فإن "رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني (أمين عام حزب العدالة والتنمية)، سيجري محادثات مع هنية في الرباط على الساعة 19:00 (18:00 ت.غ)".

وهذا هو أول لقاء لـ"هنية" ضمن زيارته للمغرب، الذي استأنف العام الماضي علاقاته مع إسرائيل.

وقال حزب "العدالة والتنمية"، في بيان الأربعاء، إن وفد "حماس" سيتباحث مع قيادة الحزب حول مستجدات القضية الفلسطينية وسبل دعمها.

وأوضح أن برنامج الوفد "يتضمن لقاءات مع بعض الأحزاب السياسية الوطنية".

ولم يعلن عن مدة الزيارة، لكنها تستمر عدة أيام، بحسب مصادر بـ"العدالة والتنمية".

ومساء الأربعاء، أعلنت حركة "حماس"، وصول هنية على رأس وفد قيادي من الحركة إلى المغرب في زيارة ضمن جولة يجريها تشمل عدد من دول المنطقة، دون تحديدها.

وبحسب الموقع الإلكتروني للحركة، تهدف الزيارات إلى "تحشيد الموقف العربي والإسلامي لخدمة القضية الفلسطينية، وحماية القدس والمسجد الأقصى من التهديدات الصهيونية المتواصلة"، دون تفاصيل أكثر.

وتواصل إسرائيل حلقات من العدوان على الشعب الفلسطيني، بدأ أحدثها في 13 أبريل/ نيسان الماضي، حيث تفرجت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، جراء اعتداءات إسرائيلية "وحشية" في مدينة القدس المحتلة.

ولاحقا، امتد التصعيد إلى الضفة الغربية والمناطق العربية داخل إسرائيل، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، استمرت 11 يوما وانتهت بوقف لإطلاق النار، فجر 21 مايو/أيار الماضي.

وأسفر العدوان الإسرائيلي عن 290 شهيدا (في غزة والضفة)، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، وأكثر من 8900 مصاب، مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة المئات، خلال رد الفصائل في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى