شكاوى من وجود حفر في شوارع زي وأم العمد ووادي الحلبي في السلط

تم نشره الأحد 20 حزيران / يونيو 2021 03:49 مساءً
شكاوى من وجود حفر في شوارع زي وأم العمد ووادي الحلبي في السلط
حفر في شارع

المدينة نيوز :- اشتكى مواطنون في مناطق زي وأم العمد ووادي الحلبي في السلط من وجود حفر في الشوارع تلحق أضراراً كبيرة بمركباتهم، محملين بلدية السلط الكبرى ومديرية مياه البلقاء المسؤولية عن وجود تلك الحفر.
وقال مواطنون، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن مديرية مياه البلقاء، قامت بحفر الطريق الذي يربط منطقة زي بمنطقة أم العمد (مثلث أم العمد) منذ عدة أشهر لإصلاح خط مياه، وما زالت الطريق حتى الآن على حالها، الأمر الذي أدى إلى وقوع أضرار بالمركبات التي تعبر من الطريق.
وأضافوا أن صيانة المركبات بسبب ما يلحق بها من أعطال وخراب نتيجة سقوطها في تلك الحفر يشكل عبئاً مالياً كبيراً عليهم يضاف إلى الأعباء الحياتية الأخرى.
وقال المواطن محمد الزعبي إن هذه الحفر تتواجد في العديد من المناطق، منها على سبيل المثال الحفرة الكبيرة في منتصف منطقة أم العمد، والتي مضى على حفرها عدة أشهر دون إعادة تعبيدها سواء من قبل البلدية أو المياه وسقطت بها العديد من المركبات، كما أصبحت تشكل تهديداً حقيقياً تتسبب بحوادث سير بين السيارات كون السائقين يحاولون تجنبها مما يؤدي إلى حوادث خطرة.
وقال المواطن محمد منور إن كوادر سلطة المياه قاموا بحفر الشارع الذي يربط منطقة أم العمد بمنطقة جلعاد بعد يوم واحد من تعبيده، لافتا إلى أن البلدية عليها مسؤولية قانونية وأخلاقية وواجبها أن تؤمن للسكان الذين يتبعون لها شوارع آمنة خالية من العيوب والحفر كونهم يدفعون كل أنواع الرسوم والضرائب والعوائد البلدية.
من جهته، أشار مدير إدارة مياه البلقاء، المهندس عماد السرحان، إلى "عدم وجود تنسيق من قبل البلدية ومديرية الأشغال العامة مع سلطة المياه عند قيامهم بتعبيد الشوارع، الأمر الذي يضطرنا إلى القيام بالحفر في حال وجود أعطال".
وقال إن شركة "مياهنا" التي تسلمت منطقة السلط وعين الباشا قامت بطرح عطاء لإعادة تصويب الأوضاع في هذه المناطق وسيتم قريباً بعد تقديم العروض المباشرة بصيانة تلك الحفر والعمل على أن يقوم المقاول بالتواجد عند قيام كوادر السلطة بحفر أي شارع القيام لإعادة تأهيله مباشرة.
وقال رئيس لجنة بلدية السلط الكبرى، علي البطاينة، إن البلدية وقعت في السابق اتفاقية مع سلطة المياه بحيث تقوم البلدية بإعادة تصويب الأوضاع في الطرق التي يتم الحفر فيها وحاليا انتهت مدة هذه الاتفاقية، وأبلغت البلدية من قبل السلطة بأنه تم طرح عطاء من قبلها لإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه في مواقع الأعطال والحفر، لافتاً إلى أن مشكلة الحفر موجودة في جميع مناطق السلط وأن البلدية تعمل على معالجتها.