ورشة حول الآثار الاقتصادية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي

تم نشره الأحد 20 حزيران / يونيو 2021 07:38 مساءً
ورشة حول الآثار الاقتصادية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي
تعبيرية حول الذكاء الاصطناعي

المدينة نيوز :-  عقدت المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين، بالتعاون مع كلية طلال أبو غزالة الجامعية للابتكار، ورشة عمل حول "الآثار الاقتصادية والصناعية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي في الدول العربية".
واكد رئيس مجموعة طلال أبو غزالة العالمية الدكتور طلال أبو غزالة ضرورة مواكبة الدول العربية للتحولات العالمية في عصر التكنولوجيا والثورة الصناعية الرابعة، وأهمية الاستجابة للتحديات التي تطرحها تطبيقات هذه التكنولوجيا في مجال تسخير الذكاء الاصطناعي لمصلحتها والاستفادة من تطبيقاته على الوجه الأمثل لتحقيق أهداف التنمية العربية التكنولوجية المستدامة والشاملة.
وسلط الضوء على إمكانات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والتغييرات الجذرية التي سيحدثها في جميع مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية، مؤكدا ضرورة تحفيز الدول العربية على اعتماد هذا الصنف من التكنولوجيا وتهيئتها للدخول إلى عصر الثورة الصناعية الرابعة.
واكد المدير العام للمنظمة المهندس عادل الصقر حرص المنظمة على الاهتمام بالصناعات المستقبلية التي ترتكز على العلم والمعرفة كمدخل رئيس للتنمية الصناعية، مشيرا إلى أن العالم شهد اليوم تطوراً تكنولوجياً متسارعاً في ظل الثورة الصناعية الرابعة ومحرِكها الذكاء الاصطناعي، والذي أصبحت تطبيقاته تؤسس لعالم ذكي، جديد، مختلف، سيكون له تأثير في مستقبل القطاعات الاقتصادية والصناعية والتقنية والطبية والتعليمية والخدمية وغيرها.
وأشار الصقر إلى أن استحداث نماذج مبتكرة للأعمال وتطوير سلاسل الإنتاج الحالية، ستقود إلى تغيير أداء عمل المنشآت الصناعية في المستقبل لتتحول إلى مصانع رقمية ذكية تحافظ على تنافسيتها وترفع كفاءة وجودة منتجاتها.
ومن كلية طلال أبو غزاله الجامعية للابتكار، قدمت المدير التنفيذي للكلية الدكتورة مشيرة عنيزات ورقة بحثية حول "الذكاء الاصطناعي والابتكار ودورهما في العملية التعليمية"، سلطت من خلالها الضوء على أهمية الابتكار والذكاء الاصطناعي في الوطن العربي، والتحديات التي تواجه المؤسسات الأكاديمية والطلبة والاساتذة في استخدام وسائل الابتكار التكنولوجي.
واستعرضت تجربة إنشاء كلية طلال أبو غزاله الجامعية للابتكار كنموذج متميز بين المؤسسات الأكاديمية المختصة بالابتكار التكنولوجي، واستخدام التقنيات الحديثة في العملية التعليمية.
وشارك في الجلسة عدد من المعنيين والمتخصصين من الدول العربية، استعرضوا عدة موضوعات أبرزها الذكاء الاصطناعي وتحديات الثورة الصناعية الرابعة، ودور التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي في تغيير نماذج الأعمال، وتأثير تطبيقات الذكاء الاصطناعي على مهن الغد وغيرها من المواضيع.
--(بترا ) 



مواضيع ساخنة اخرى