أنباء عن فرار ملك إسواتيني بعد اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين

تم نشره الثلاثاء 29 حزيران / يونيو 2021 12:05 مساءً
أنباء عن فرار ملك إسواتيني بعد اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين
الملك مسواتي الثالث

المدينة نيوز :- أفادت تقارير إعلامية، اليوم الثلاثاء، بفرار الملك مسواتي الثالث، ملك إسواتيني، سوازيلاند سابقا، من المملكة الأفريقية بعد اشتباكات دامية بين الشرطة ومتظاهرين مؤيدين للديمقراطية.

فقد ذكرت أنباء عاجلة أن الملك مسواتي الثالث فر من المملكة وسط الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي خرجت عن نطاق السيطرة.

وفي الوقت نفسه، نفت تقارير إخبارية من جنوب أفريقيا هذه المعلومات، من دون مزيد من الإيضاحات.

ويطالب السوازيليون برئيس وزراء منتخب في ظل ملك دستوري وحرية التعبير من بين أمور أخرى ، وفق "سكاي نيوز ".

وخرج السوازيليون إلى الشوارع للاحتجاج على ما وصفوه "وحشية الشرطة"، بعد وفاة الشاب ثاباني نكوموني في وقت سابق في يونيو.

وكان الشاب البالغ من العمر 25 عاما طالبا في السنة الأخيرة في القانون بجامعة إيسواتيني، وزُعم أنه قُتل على أيدي الشرطة التي زُعم أنها حاولت إخفاء وفاته والتلاعب بالأدلة.

وأفادت تقارير أيضا بأن الملك مسواتي أمر باعتقال أعضاء البرلمان المؤيدين للديمقراطية مدودوزي بايدزي مابوزا ومودوزي "ماغاوغاو" سيميلان.

وقد أكد ذلك محامي حقوق الإنسان ثولاني ماسيكو عند حديثه إلى صحيفة سوازيلاند الإخبارية صباح اليوم الثلاثاء، وقال المحامي إن الشرطة رفضت، حسبما مزاعم، اعتقال النواب وتوسل إلى الجيش لتنفيذ الأمر.

وقال محامي حقوق الإنسان: "صحيح أن الملك أمر الجيش بالقبض على النائبين اللذين يدافعان عن الديمقراطية، ومن المهم ضمان سلامتهما لأنه لم يحدث قط أن يعتقل الجيش سياسيا".

ومساء الإثني ، أفادت وكالة أنباء جنوب أفريقيا حصريا أن الملك مسواتي قد فر من البلاد وسط أعمال عنف في البلاد، بينما تم الكشف عن انتشار الجيش للسيطرة على الوضع في ماتسافا بعد دقائق قليلة من هروب الملك على متن طائرته الخاصة.

وبدأ الجنود على الفور بإطلاق النار ولم يتسن التأكد من العدد الدقيق للضحايا في وقت إعداد هذا التقرير، ومن المتوقع أن تشتد الاحتجاجات مساء اليوم الثلاثاء مع استهداف المتظاهرين للملك مسواتي وممتلكات الحكومة.

بُذلت جهود للاتصال بالملك مسواتي مباشرة على هاتفه المحمول للحصول على تعليق بعد أن تجنب المتحدث باسمه سابيلو دلاميني الأسئلة عدة مرات، ومع ذلك، فإن كلا من أرقام الملك غير المتاحة على الشبكة في وقت إعداد هذا التقرير ومكان وجوده لا يزالان غير معروفين.