واشنطن وباريس تدعوان لحكومة لبنانية "بصلاحيات كاملة"

تم نشره الجمعة 09 تمّوز / يوليو 2021 09:52 مساءً
واشنطن وباريس تدعوان لحكومة لبنانية "بصلاحيات كاملة"
بيروت

المدينة نيوز :- أكدت السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو والسفيرة الأمريكية دوروثي شيا، الجمعة، الحاجة الماسة إلى حكومة لبنانية تتمتع بصلاحيات كاملة تكون ملتزمة وقادرة على تنفيذ الإصلاحات.

جاء ذلك في بيان مشترك وزعته سفارتا الولايات المتحدة وفرنسا في لبنان، الجمعة، بعد اجتماعات ثلاثية مع نظرائهما في السعودية (دون ذكرهم) لبحث الوضع في لبنان، بحسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وأشارت السفيرتان إلى أن الحكومتين الفرنسية والأمريكية، وكذلك شركاء آخرين، يقومون بمواصلة تقديم المساعدة الطارئة إلى الشعب اللبناني بما في ذلك الدعم الصحي والتعليمي والغذائي.

وشددتا على أن أي إجراءات ملموسة يتخذها قادة لبنان لمعالجة عقود من سوء الإدارة والفساد ستكون حاسمة لإطلاق دعم إضافي من فرنسا والولايات المتحدة والشركاء الإقليميين والدوليين.

وهذه المبادرة تأتي عقب الاجتماعات الثلاثية لكل من وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن ووزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، ووزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود التي عقِدت في 29 يونيو/حزيران الماضي، على هامش مؤتمر قمة مجموعة العشرين، في مدينة ماتيرا في إيطاليا، بحسب البيان المشترك.

وقبل زيارة السعودية بساعات والتي بدأت الخميس ولم يعرف متى تنتهي، عبرت السفيرة الفرنسية لدى بيروت عن رفضها لحديث رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، خلال لقاء مع عدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية في لبنان، والذي قال فيه إن "لبنان محاصر وشعبه يدفع ثمن ذلك".

وبعد أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت، يوم 4 أغسطس/ آب 2020، أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من بيروت، مبادرة لتشكيل حكومة اختصاصيين (لا ينتمون لأحزاب سياسية)، تجري إصلاحات إدارية ومصرفية. وهو ما اعتبرته قوى لبنانية تدخلا فرنسيا في شؤون بلدهم.

ويعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث أدت إلى انهيار مالي غير مسبوق وشحا في الوقود والأدوية وارتفاعا بأسعار المواد الغذائية، فضلا عن ارتفاع معدلات الفقر بشكل قياسي.

وتزيد من حدة المعاناة، خلافات سياسية تحول دون تأليف حكومة جديدة تضع حدا للانهيار وتخلف حكومة تصريف الأعمال الراهنة برئاسة حسان دياب التي استقالت عقب أيام قليلة على انفجار مرفأ بيروت.

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى