طالبان تنتزع معبرا حدوديا رئيسيا.. الأمم المتحدة تدعو الأطراف الأفغانية للسلام في العيد وروسيا تحذر الحركة

تم نشره الأربعاء 14 تمّوز / يوليو 2021 05:25 مساءً
طالبان تنتزع معبرا حدوديا رئيسيا.. الأمم المتحدة تدعو الأطراف الأفغانية للسلام في العيد وروسيا تحذر الحركة
القوات الخاصة الأفغانية تحشد عناصرها للتصدي لطالبان

المدينة نيوز :- دعت الأمم المتحدة أطراف النزاع في أفغانستان إلى إعلان وقف إطلاق النار في عيد الأضحى، كما دعت روسيا لبدء محادثات لتشكيل حكومة انتقالية محذرة حركة طالبان من الإضرار بمصالحها، في حين تواصل الحركة توسعها حيث سيطرت اليوم على معبر حدودي مع باكستان.

وفي بيان صدر اليوم الأربعاء، دعت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان أطراف النزاع إلى إعلان وقف إطلاق النار تزامنا مع عيد الأضحى، معتبرة أن ذلك سيسهم في دفع عملية السلام إلى الأمام.

وأعربت البعثة عن قلقها المتزايد إزاء ما وصفته بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في أفغانستان، كما شددت على دعمها مطالب الشعب الأفغاني والحكومة بتحقيق السلام والاستقرار.

من ناحيتها، دعت "منظمة شنغهاي للتعاون" أطراف النزاع في أفغانستان إلى الامتناع عن استخدام القوة، مشددة على أنه لا بديل عن تسوية الوضع من خلال الحوار السياسي بمشاركة جميع المجموعات العرقية.

وشددت المنظمة، في بيان مشترك لوزراء الخارجية عقب اجتماعهم في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، على أن استقرار أفغانستان وازدهارها من أهم مقومات ضمان الأمن في المنطقة.

وأكد البيان أن الدول الأعضاء في المنظمة مستعدة لمواصلة تطوير التعاون مع أفغانستان في مكافحة التهديدات الأمنية، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب والجرائم المتعلقة بالمخدرات بجميع أشكالها.

تحذير روسي
من جهة أخرى، حثت وزارة الخارجية الروسية طرفي الأزمة في أفغانستان على بدء مفاوضات جدّية لتشكيل حكومة ائتلافية انتقالية قبل فوات الوقت، حسب تعبيرها.

وفي سياق متصل، حذر المبعوث الروسي إلى أفغانستان، زامير كابولوف، طالبان من القيام بأي خطوات تضر بمصالح حلفاء موسكو في آسيا الوسطى، وأضاف أن الحركة ستخسر كثيرا إذا هددت أمن حلفاء موسكو، حسب قوله.

وأعرب كابولوف عن قلق موسكو إزاء إمكانية استغلال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الفوضى الناجمة عن تجدد الأعمال القتالية شمالي أفغانستان، محملا الحكومة الأفغانية مسؤولية بقاء نحو 4 آلاف مسلح تابع للتنظيم هناك.

ورأى كابولوف أن "نجاحات طالبان" تحرم تنظيم الدولة من إمكانية امتلاك الأرضية لشنّ هجمات في بلدان آسيا الوسطى، حسب قوله.

وزار وفد من حركة طالبان موسكو الأسبوع الماضي، سعيا لطمأنة روسيا بأن الحركة لن تسمح باستخدام البلاد قاعدة لمهاجمة الآخرين.

 

انتزاع المعابر
وتتزامن هذه التطورات مع سيطرة مقاتلي طالبان صباح اليوم الأربعاء على معبر "تشمن" الحدودي مع باكستان، الذي يعدّ أحد المعابر الرئيسة بين ولاية قندهار الأفغانية وإقليم بلوشستان غربي باكستان، وكانت تمر منه معظم مواد الدعم اللوجستي الخاصة بالقوات الدولية العاملة في أفغانستان خلال العقدين الماضيين.

وتُظهر صور التُقطت بهاتف محمول مجموعة من مقاتلي طالبان الأفغانية يقفون قبالة البوابة الحدودية، في حين شوهد جنود من قوة حرس الحدود الباكستانية على الجانب الآخر.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني أن مقاتلي طالبان لا يزالون يشتبكون حاليًّا مع الجيش الأفغاني في بلدة "سبين بولدك"، المحاذية لمعبر "تشمن".

من جهة أخرى، انتقد الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، في مقابلة مع قناة "دويتشه فيله" الألمانية، انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) من أفغانستان، معتبرا أنه "خطأ" ستعاني منه "النساء والفتيات الأفغانيات".

وقال الرئيس الأسبق الذي أرسل القوات الأميركية إلى أفغانستان خريف 2001 بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول، إن النساء والفتيات "سيتركن ليُذبحن من قبل هؤلاء الوحوش جدا وهذا يحزنني".

المصدر : الجزيرة + وكالات



مواضيع ساخنة اخرى