السيسي يؤكد دعم مصر لمسار الحريري السياسي

تم نشره الأربعاء 14 تمّوز / يوليو 2021 06:27 مساءً
السيسي يؤكد دعم مصر لمسار الحريري السياسي
عبد الفتاح السيسي

المدينة نيوز :- أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، دعم بلاده للمسار السياسي لرئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، داعيا الأطراف اللبنانية إلى التكاتف لتسوية الخلافات.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه مع رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري الذي يزور مصر وفق بيان للرئاسة المصرية.

وفق البيان " استعرض الجانبان المشهد السياسي اللبناني وأطر التعاون الثنائي بين البلدين، وتمت مناقشة الأوضاع الإقليمية".

وقال السيسي، بحسب البيان، إن بلاده " تدعم بشكل كامل المسار السياسي للحريري الذي يهدف لاستعادة الاستقرار في لبنان والتعامل مع التحديات الراهنة، فضلًا عن جهوده لتشكيل الحكومة".

وشدد على "أهمية تكاتف مساعي الجميع لتسوية أي خلافات في هذا السياق لإخراج لبنان من الحالة التي يعاني منها حاليًا".

ودعا السيسي، إلى "إعلاء مصلحة لبنان الوطنية، بما يساعد على صون مقدرات الشعب الشقيق ووحدة نسيجه الوطني".

من جانبه، أشاد سعد الحريري، وفق البيان، "بجهود مصر الحثيثة والصادقة لحشد الدعم الدولي للبنان على شتى الأصعدة في ظل استمرار التحديات الصعبة التي يواجهها الشعب اللبناني، خاصةً على المستويين السياسي والاقتصادي".

وأعرب الحريري عن تقدير بلاده "للدور المصري الحيوي كركيزة أساسية في حفظ الاستقرار بها والمنطقة العربية ككل".

وفي وقت سابق الأربعاء، التقى الحريري بوزير الخارجية المصري سامح شكري في القاهرة، وفق بيان للخارجية المصرية.

والأربعاء، بدأ الحريري زيارة إلى القاهرة هي الثانية خلال العام الجاري، لبحث آخر المستجدات والأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين، بحسب بيان صدر عن مكتب الحريري.

وفي غضون الزيارة أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن أمله "بأن يحمل لقائه مع الحريري عقب عودته من القاهرة اليوم مؤشرات إيجابية بشأن تشكيل الحكومة" وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

وجراء خلافات بين عون والحريري، يعجز لبنان منذ 9 أشهر عن تشكيل حكومة لتخلف حكومة تصريف الأعمال الراهنة، برئاسة حسان دياب، التي استقالت في 10 أغسطس/ آب 2020، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت.

ومنذ أواخر 2019، يرزح لبنان تحت وطأة أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه الحديث، أدت إلى انهيار مالي وتدهور القدرة الشرائية لمعظم سكانه، فضلا عن شح في الوقود والأدوية وغلاء في أسعار السلع الغذائية. 

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى