السودان: حققنا نجاحا في قضية سد النهضة والنتيجة من مجلس الأمن خلال أيام

تم نشره الجمعة 16 تمّوز / يوليو 2021 09:21 مساءً
السودان: حققنا نجاحا في قضية سد النهضة والنتيجة من مجلس الأمن خلال أيام
سد النهضة «صورة أرشيفية»

المدينة نيوز :- بعد عودتها من رحلاتها الخارجية والتي شملت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.. قالت وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة مريم الصادق «إن انعقاد إجتماع في مجلس الأمن الدولي لمناقشة ازمة سد النهضة الإثيوبي والذي جاء استجابة للطلب الذي تقدم به السودان ودعمته مصر، يعتبر في حد ذاته ُیعد انتصاراً للسودان من حیث أن المجلس قد اعترف بوجود قضیة تستحق مناقشتھا».

وتوقعت الوزيرة أن یصدر المجلس، خلال الأیام المقبلة، مخرجاً یُعِّزز الاجتماع ویعالج الموضوعات التي تحدث عنھا السودان، وفقا لوكالة الأنباء السودانية.

وأكدت الوزيرة أن السودان لا یعترض على حق إثيوبيا في استغلال مورد النیل الأزرق، إنما یدعو فقط أن یكون ذلك في إطار إتفاق ُیمَكن إثیوبیا من الاستفادة من سد النهضة وُیجنب بلادنا مضاره عند الملء والتشغیل.

ولدى زيارتها لروسيا والتي امتدت لثلاث أيام غطت كافة مجالات التعاون الثنائي بين السودان وروسيا الاتحادية، من خلال نشاطاتها المتنوعة السياسية والاقتصادية والثقافية المنهج الكلي في التعاطي مع روسيا والحرص على أن يشمل ويغطي التعاون كل المجالات ذات المصالح مشتركة.

حيث تم تبادل وجهات النظر في الإطار السياسي الصحيح لتطوير العلاقات الثنائية والاتفاق على تطوير التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية فضلاً عن التعاون العسكري، كما اتفق الجانبان على عقد لجنة التشاور السياسي خلال الأشهر القليلة القادمة.

واستعرضت المباحثات التطورات الإقليمية ذات الأهمية المشتركة للجانبين خاصة فيما يتعلق بسد النهضة والتأكد من فهم الجانب الروسي لموقف السودان على أثر التطورات الأخيرة خلال جلسة مجلس الأمن الطارئة.

حيث أكد الجانبان على استمرار التنسيق السياسي في المحافل الدولية إزاء التطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وفي الجانب الاقتصادي رحبت وزيرة الخارجية بالموقف الروسي إزاء اعفاء ديون السودان ضمن نادي باريس، وتم الاتفاق على تفعيل آليات العمل الاقتصادي المشترك بين البلدين وتحديداً اللجنة الوزارية المشتركة للتعاون الاقتصادي، كما قدمت الوزيرة الدعوة للجانب الروسي لانعقادها في الخرطوم قبل نهاية العام الحالي 2021.

ورحبت الوزيرة برغبة الجانب الروسي في توسيع استثماراته في السودان لاسيما في مشروعات البنية التحتية بما يشمل الطاقة والنقل.

فيما تم عقد لقاءاً ناجحاً نظمته غرفة التجارة والصناعة الروسية مع عدد من رجال الأعمال والشركات الروسية، خاصة بعد أن مهدت خطوة اعفاء الديون الروسية الطريق أمام المستثمرين وجعلت من الممكن بالنسبة لهم الحصول على الضمانات وامتيازات الائتمانات التي تقدمها الهيئات الحكومية والمؤسسات المالية الروسية المختصة لهم .

وكالات 



مواضيع ساخنة اخرى