الاحتجاجات بإيران تتواصل وحقوقيون ينتقدون "عنف" السلطات

تم نشره الجمعة 23rd تمّوز / يوليو 2021 07:57 مساءً
الاحتجاجات بإيران تتواصل وحقوقيون ينتقدون "عنف" السلطات
شهدت مدينة الأحواز أبرز الأحداث لتأثرها البالغ بموجة الجفاف التي ضربت إيران

المدينة نيوز  :- تتواصل الاحتجاجات في إيران، بسبب النقص الشديد في إمدادات المياه عن مناطق واسعة في جنوب غرب البلاد، فيما انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش "القوة المفرطة" من السلطات ضد المحتجين في محافظة خوزستان.

وتشهد إيران منذ أيام، سلسلة احتجاجات عمت المدن الكبرى بسبب النقص الشديد بالمياه، واندلعت موجات من الغضب بدأت في خوزستان جنوبا، وامتدت إلى العاصمة طهران شمالا.

وشهدت مدينة الأحواز أبرز الأحداث، لتأثرها البالغ بموجة الجفاف التي ضربت إيران، وصاحبتها عدة أزمات؛ كانقطاع التيار الكهربائي، وارتفاع معدلات البطالة، وزيادة نسبة التضخم بواقع أكثر من 50 بالمئة.

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"؛ إن السلطات في إيران استخدمت على ما يبدو القوة المفرطة ضد المحتجين في في جنوب غرب إيران، الذين خرجو احتجاجا على انقطاع المياه عن مناطقهم.

وأشارت إلى أنه على السلطات التحقيق بشفافية على مقتل ثلاثة محتجين على الأقل ومحاسبة المسؤولين.

وشددت على أن الحكومة يقع على عاتقها معالجة سريعة لمشاكل الوصول إلى المياه المستمرة منذ فترة طويلة.

وقالت تارا سبهريفر، الباحثة في هيومن رايتس ووتش: "لدى السلطات الإيرانية سجل مقلق للغاية، في الرد بالرصاص على المتظاهرين المحبطين من الصعوبات الاقتصادية المتزايدة، وتدهور الظروف المعيشية".

وأضافت أنه "على السلطات الحكومية ضمان الحق في التجمع السلمي ومنع قوات الأمن من استخدام القوة المفرطة".

وقالت وكالة رويترز؛ إن الاحتجاجات استمرت في الشوارع على نقص المياه في جنوب غرب إيران، وسط تصاعد أعمال العنف، فيما ردد سكان العاصمة طهران شعارات مناهضة للحكومة، بحسب مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي 20 تموز/ يوليو، أكدت وكالة "نشطاء أخبار حقوق الإنسان"، أنها تمكنت من التعرف على 18 ناشطا محليا على الأقل كانت السلطات قد اعتقلتهم.

وأظهرت عدة مقاطع فيديو تمت مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي، عناصر الأمن وهم يطلقون النار على المحتجين.

وذكرت مجموعة الدفاع عن الوصول إلى الإنترنت "نتبلوكس دوت كوم، أن خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران تعطلت.

ولفتت إلى أن السلطات تقف خلف إغلاق الإنترنت، مشيرة إلى رصدها لحالات انقطاع مع بداية الاحتجاجات التي انطلقت من خوزستان.

وتعتبر خوزستان (ذات الغالبية العربية) المحافظة الرئيسية المنتجة للنفط في إيران، لكنها تعاني جفافا مستمرا غير مسبوق، أدى إلى توترات متصاعدة بداية العام الجاري.

بينما واصلت خدمة الخطوط الأرضية العمل، حذرت "نتبلوكس دوت كوم" من أن تحليلها وتقارير المستخدمين، "كانت متسقة مع إغلاق إقليمي للإنترنت يهدف إلى السيطرة على الاحتجاجات".

المصدر : عربي 21



مواضيع ساخنة اخرى