إيران تنفي تورطها بهجوم على ناقلة إسرائيلية قبالة عُمان

تم نشره الأحد 01st آب / أغسطس 2021 01:43 مساءً
إيران تنفي تورطها بهجوم على ناقلة إسرائيلية قبالة عُمان
الصورة نقلا عن تايمز أوف إسرائيل السفينة الإسرائيلية في بحر العرب

المدينة نيوز :- على الرغم من تناقل وسائل إعلام محلية مقربة من الحكومة الإيرانية معلومات تفيد بأن الهجوم الذي استهدف ناقلة إسرائيلية في بحر العرب أمام سواحل عُمان قبل يومين، قد تم بطائرة مسيرة وجاء ردا على هجوم شنته إسرائيل الأسبوع الماضي على قاعدة الضبعة العسكرية الجوية في منطقة القصير بحمص السورية، نفت وزارة الخارجية الإيرانية الأحد، تورط طهران في الهجوم.

في التفاصيل، نددت إيران، الأحد، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية، باتهامات إسرائيلية اعتبرت أن "لا أساس لها" بالضلوع في هجوم استهدف ناقلة نفط يشغّلها رجل أعمال إسرائيلي في بحر العرب الخميس الماضي، ما أدى لوفاة اثنين من أفراد طاقمها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحافي، الأحد، إن على إسرائيل وقف مثل هذه الاتهامات التي لا أساس لها ، وفق "العربية" .

كما زعم أن هذه ليست المرة الأولى التي توجّه فيها تل أبيب لطهران مثل هذه الاتهامات المباشرة، معتبرا أن تصريحات كهذه هي مدانة، وفق قوله.

"رد على هجمات إسرائيلية"
جاء ذلك بعدما ذكرت وسائل إعلام تابعة للحكومة الإيرانية نقلا عن مصادر لم تسمها، أن الهجوم الذي استهدف ناقلة إسرائيلية في بحر العرب قبيل سواحل عُمان بطائرة مسيرة جاء ردا على هجوم شنته إسرائيل الأسبوع الماضي عل قاعدة الضبعة العسكرية الجوية في منطقة القصير بحمص.

كما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، عن مسؤولين إسرائيليين، اعتقادهم أن الهجوم الإيراني الذي استهدف الناقلة قد جاء رداً على هجوم إلكتروني استهدف القطارات في إيران.

ونقلت الصحيفة عن القناة الإسرائيلية "13"، أن تقديرات المسؤولين الإسرائيليين، تشير إلى هذه الفرضية، دون الكشف عن المصادر التي استندت إليها في ذلك.

أسوأ أعمال عنف بحرية
يشار إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد كان توعّد برد قاس على الهجوم الذي طال السفينة الإسرائيلية في بحر العرب وأدى إلى مقتل اثنين من طاقمها، وذلك في أولى الوفيات بعد سنوات من الاعتداءات التي استهدفت الملاحة في المنطقة.

كما أعلنت شركة لإدارة السفن مقرها لندن، الجمعة، أن البحرية الأميركية هرعت إلى مكان الحادث في أعقاب الهجوم.

ويمثل الهجوم أسوأ أعمال عنف بحرية معروفة حتى الآن في الهجمات الإقليمية على الشحن البحري منذ عام 2019.

فيما ألقت الولايات المتحدة وإسرائيل وآخرون باللوم في الهجمات على إيران وسط تفكك اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية.



مواضيع ساخنة اخرى