نائب جمهوري يحاول دخول كابول لإجلاء عائلة أميركية... ومكانه مجهول

تم نشره الأربعاء 01st أيلول / سبتمبر 2021 05:00 مساءً
نائب جمهوري يحاول دخول كابول لإجلاء عائلة أميركية... ومكانه مجهول
ماركواين مولين

المدينة نيوز :- حاول عضو في الكونغرس الأميركي دخول أفغانستان أكثر من مرّة، من أجل إجلاء عائلة أميركية عالقة هناك، وفق ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست"، اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أنّ مكانه غير معروف.

ولفتت الصحيفة إلى أن النائب الجمهوري ماركواين مولين اتّصل الإثنين بالسفير الأميركي لدى طاجكستان، طالباً المساعدة في نقل كمية هائلة من الأموال إلى البلاد، وقائلاً إنه سيتوجه إلى الجارة أفغانستان لإنقاذ 5 مواطنين أميركيين عالقين هناك، هم امرأة وأطفالها الأربعة، وإنه خطّط لاستئجار طائرة هليكوبتر لهذا الغرض.

ووفق مسؤولَين أميركيَّين تحدثا للصحيفة، شرط عدم الكشف عن هويتهما، فإنّ مولين أبلغ السفارة بأنه يخطط للسفر من تبليسي في جورجيا إلى عاصمة طاجكستان خلال الساعات المقبلة، وأنه يحتاج إلى مساعدة السفير، فأتاه الجواب بالرفض. وأبلغ مسؤولون في السفارة مولين بأنهم لا يمكنهم مساعدته في الالتفاف على قوانين طاجكستان حول القيود النقدية، في طريقه لزيارة أحد أخطر الأماكن في العالم، وفق تعبيرهم.

 

وقال المسؤولون إنّ مولين كان غاضباً من الردّ، وهدّد السفير الأميركي جون مارك بومرشيم وطاقم السفارة، مطالباً بمعرفة أسماء موظفي السفارة الذي كان يتكلّم معهم.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه المحاولة الثانية لمولين للسفر إلى أفغانستان في غضون أسابيع عدة، في إطار جهوده لإجلاء غير مصرّح بها رغم البيئة الأمنية المحفوفة بالمخاطر. وأشارت إلى أن مولين سافر الأسبوع الماضي إلى اليونان، وطلب إذن وزارة الدفاع لزيارة كابول، إلا أنّ البنتاغون رفض طلبه، وفق ما أكده مسؤول في الإدارة.

وحتى وقت متأخر من يوم الثلاثاء، قال مسؤولون أميركيون إنهم غير متأكدين من موقع مولين. ولم يستجب مكتب مولين لطلبات الصحيفة للتعليق قبل نشر القصة. وبعد نشرها، أصدرت متحدثة باسم مولين تدعى ميريديث بلانفورد بياناً قالت فيه إن الأخير كان ولا يزال آمناً تماماً، وإنه ومكتبه "سيتابعان القيام بما بوسعهما من أجل إعادة جميع الأميركيين الذين تخلّى عنه الرئيس (جو) بايدن في منطقة حرب إلى الوطن"، وفق تعبيرها.

واشنطن بوست



مواضيع ساخنة اخرى