روسيا تتواصل مع أعضاء بحكومة طالبان .. الناتو: الاعتراف بطالبان موضع نقاش

تم نشره الجمعة 03rd أيلول / سبتمبر 2021 06:39 مساءً
روسيا تتواصل مع أعضاء بحكومة طالبان .. الناتو: الاعتراف بطالبان موضع نقاش
أعضاء من حركة طالبان بعد دخولهم القصر الرئاسي

المدينة نيوز :- ذكرت وسائل إعلام روسية أن موسكو تتواصل مع أعضاء محتملين من حركة طالبان في الحكومة الأفغانية، في حين تحدث الاتحاد الأوروبي عن شروط للتعامل مع الحركة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن السفير الروسي في كابل قوله اليوم الجمعة إن موسكو لا نية لديها لتزويد السلطات الجديدة في أفغانستان بالسلاح.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه ليس من مصلحة روسيا أن تتفكك أفغانستان، لأن ذلك سيخلق تهديدات أمنية كبيرة بالنسبة لروسيا وحلفائها في المنطقة.

وأكد بوتين -خلال فعاليات المنتدى الاقتصادي الشرقي- ضرورة "شرعنة" القوى السياسية في أفغانستان، وضم حركة طالبان إلى ما سماها "الأسرة المتحضرة"، كخطوة مهمة لاحتواء الوضع في البلاد.

أما الاتحاد الأوروبي فأعلن أنه سيعيد تمثيله الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية كابل عندما تسمح الظروف الأمنية بذلك.

وقال مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن التمثيل الدبلوماسي سيكون بشكل منسق بين الدول الأعضاء، وتحت إشراف جهاز العلاقات الخارجية؛ وأشار إلى أهمية الحضور على الأرض في أفغانستان، والعمل مع طالبان في الوقت الراهن، لكن من دون الاعتراف بها.

وتحدث المسؤول الأوروبي عن 5 شروط وضعها الاتحاد للتعامل مع حركة طالبان في الوقت الراهن، من دون الاعتراف بها؛ وقال إن الشروط تتضمن تشكيل حكومة توافقية عن طريق التفاوض، واحترام الحريات والحقوق، بالإضافة إلى السماح بإيصال المساعدات الإنسانية، والتعهد بعدم تحول أفغانستان إلى ملاذ للإرهابيين.

وكان وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي اختتموا اجتماعهم أمس في مدينة كراني السلوفينية لبحث تطورات الأوضاع في أفغانستان وانعكاساتها على الاتحاد.

وقال بوريل إن الاتحاد سيناقش تشكيل قوة عسكرية مشتركة للتدخل السريع في الاجتماع القادم لوزراء الدفاع في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وبشأن الموقف الأميركي، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن تخفيف العقوبات المفروضة على حركة طالبان ليس مطروحا في الوقت الحالي.

بريطانيا لن تعترف
وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن بلاده لن تعترف بحكومة طالبان، لكنها بحاجة للإبقاء على بعض التواصل معها لإخراج المتعاونين وتقديم المساعدات.

وأضاف راب -في مؤتمر صحفي مع نظيره الباكستاني شاه محمود قرشي بإسلام آباد- أن الحكومة البريطانية ستزيد المخصصات الإغاثية لأفغانستان؛ وشدد على أهمية إيجاد اجتماع دولي بشأن أفغانستان عبر الأمم المتحدة، لا سيما أن الصين وروسيا تعتزمان البقاء في كابل، حسب تعبيره.

وقال وزير الخارجية الباكستاني اعتراف بلاده بحركة طالبان مشروط؛ لكنه أكد ضرورة إدراك حقيقة التعايش مع أفغانستان كدولة جارة، حسب تعبيره.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد سهيل شاهين إن شير محمد ستانيكزاي نائب رئيس المكتب السياسي للحركة اجتمع مع المبعوث البريطاني الخاص إلى أفغانستان سيمون غاس في العاصمة القطرية الدوحة.

وأضاف أنه تم بحث ملفات سياسية واقتصادية والمساعدة الإنسانية، فضلا عن العلاقات الثنائية.

وأوضح شاهين أن الوفد البريطاني أكد استعداد بريطانيا للتعاون مستقبلا مع طالبان لزيادة المساعدات الإنسانية؛ وقال إن وفد الحركة رحب باقتراح زيادة المساعدات الإنسانية.

وفي تغريدة على تويتر، قال شاهين إن نائب وزير الخارجية الصيني أبلغ الحركة أمر الإبقاء على سفارة بلاده في كابل.

وأضاف شاهين أن المسؤول الصيني أكد أنه بإمكان أفغانستان لعب دور مهم في الأمن والتنمية بالمنطقة، وأن الصين ستواصل تقديم مساعداتها الإنسانية لها.

حلف الناتو
وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ اليوم الجمعة إن الحلف يسعى لإجلاء المزيد من المواطنين المهددين من أفغانستان والإبقاء على الاتصالات مع طالبان، لكن الحركة عليها أن تظهر أنها جديرة بالمساعدة والاعتراف بها.

وأضاف أنه ناقش الأمر مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأشار إلى أن كثيرا من الأفغان تعاونوا مع القوات الدولية وقد يكونون في خطر إن ظلوا في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات



مواضيع ساخنة اخرى