منتدون يناقشون كتاب نظرية الامن الفكري بالمركز الثقافي الملكي

تم نشره الإثنين 06 أيلول / سبتمبر 2021 09:47 مساءً
منتدون يناقشون كتاب نظرية الامن الفكري بالمركز الثقافي الملكي

المدينة نيوز :- ناقش منتدون كتاب "نظرية الامن الفكري" لمؤلفه الدكتور حسن عبدالله الدعجة، في ندوة حوارية نظمها المركز الثقافي الملكي مساء اليوم الاثنين، في قاعة المؤتمرات.
وشارك في الندوة التي قدمه لها مدير المركز الدكتور سالم الدهام، مؤلف الكتاب استاذ العلاقات الدولية ورئيس قسم الاعلام والدراسات الاستراتيجية، في جامعة الحسين بن طلال الدكتور حسن الدعجة وحاوره استاذ العلاقات الدولية في جامعة مؤتة الدكتور وليد العويمر.
وتحدث الدكتور الدعجة في معرض قراءة ملخصة عن كتابه حول نظرية الامن الفكري، مستعرضا مفاهيم مفردتي الامن والفكر لغويا واصطلاحا.
وبين أن مفهوم الامن الفكري يعني الاعتدال بعيدا عن التطرف والانحراف والغلو، مستعرضا من جهة علوم النفس والاجتماع مجموعة من النظريات التي لها علاقة بالابعاد والمحددات التي تعزى لها الانحرافات السلوكية والفكرية والجرائم ومنها الاتجاهات النفسية والموضوعية والتكاملية.
وتحدث المؤلف الدعجة عن نظرية الضبط الاجتماعي والمدرسة السلوكية الاجتماعية ونظرية الاختلاط التفاضلي، مستعرضا مفاهيمها ومظاهرها واشكالها. وأشار الى كتاب صراع الحضارات للمفكر صموئيل هننغتون، معتبرا أن نظرية صراع الحضارات لا تعني فقط الصراع بين الثقافات العالمية المختلفة بل قد تتواجد كذلك داخل المجتمع الواحد.
واعتبر أن المدرسة الدينية تعد من أهم المدارس التي يمكن ان تضبط الانحرافات، لافتا الى ان المشكلة تكمن في التأويلات والاتجاهات المتطرفة التي تنزاح تجاه الغلو والتطرف.
وتحدث عن مفاهيم الامن الفكري من منظور العلوم السياسية، مبينا أن هيكل نظرية الامن الفكري مبني على اساس أن هناك عوامل داعمة للامن الفكري وبالمقابل هناك عوامل تعزز الانحراف الفكري.
واستعرض عددا من العوامل التي تعزز الانحراف الفكري ومنها العوامل البيئية والمعايير المزدوجة، مشيرا الى عدد من الفرضيات التي تسهم في خلق بيئة مواتية للتطرف والانحراف الفكري، مؤكدا أهمية فكرة قبول الاخر كما هو وليس كما تريده انت.
واستعرض أبرز العوامل الداعمة للامن الفكري وابرز العوامل التي تؤدي الى اختلاله، مستعرضا عددا من القضايا الرئيسة للامن الفكري.
من جهته قال الدكتور العويمر إن الدكتور الدعجة حاول من خلال كتابه أن يؤسس لمجموعة من القيم والمباديء لبناء نظرية عربية اسلامية تحقق أمناً فكرياً للوطن العربي والامة الاسلامية، كما حاول ان يستفيد من العديد من النظريات العالمية في علوم الاجتماع والنفس والسياسة المفسرة للامن الفكري والانحراف الفكري لتعزيز نظريته وان يسقط بعضها على المجتمعات العربية.
ونوّه الى الكثير من الجوانب الايجابية التي تضمنها الكتاب ويمكن البناء عليها لوضع نظرية عربية اسلامية للامن الفكري بما يتلاءم مع المجتمعات العربية والعصر.
وطرح الدكتور العويمر عددا من التساؤلات حول موضوعات الكتاب كما اشرك الحضور من اكاديميين ومفكرين وباحثين في النقاش حول ذلك.
وكان الدكتور الدهام قال في مستهل تقديمه للندوة إن سبب اختيار موضوع الامن الفكري لعقد هذه الندوة لكون مفهوم الامن بعموميته حاجة ماسة ومتطلبا أساسيا لبناء المجتمعات واستقرار الامم والشعوب، ولما كان الامن والاستقرار المجتمعي يتصدع من حولنا في تلك المجتمعات التي غذّاها العنف في صوره ومنهجه تلبس لبوس الفكر المنحرف عن جادة الصواب باسم الدين تارة وباسم الاصلاح تارة اخرى، كان لابد من ان يتصدى اصحاب الفكر المعتدل لأصحاب الفكر المنحرف لتتم مناجزة الحجة بالحجة والمنطق بالمنطق للحيلولة دون اختطاف المجتمع من قبل فريق او جماعة الى المجهول.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى