"فصائل فلسطينية" تحذر إسرائيل من تداعيات المساس بالأسرى

تم نشره الثلاثاء 07 أيلول / سبتمبر 2021 08:48 مساءً
"فصائل فلسطينية" تحذر إسرائيل من تداعيات المساس بالأسرى
"فصائل فلسطينية"

المدينة نيوز :- حذرت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية (فصائل فلسطينية)، الثلاثاء، إسرائيل من تداعيات المساس بالأسرى داخل السجون، وذلك عقب فرار ستة أسرى من سجن "جلبوع" أمس.

وقال زكي دبابش، في كلمة له بالإنابة عن الفصائل، خلال مؤتمر صحفي عقد بمدينة غزة: "نحذّر الاحتلال من تداعيات أي مساس بالأسرى".

وأضاف أن "المساس بالأسرى خطٌ أحمر، وأن الشعب الفلسطيني بكل أطيافه السياسية وقواه الوطنية ومقاومته الباسلة لن يقف مكتوف اليدين أمام تصعيد الاحتلال وارهابه الهمجي بحق الأسرى الأبطال".

ولفت إلى أن "لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومعها كل الهيئات والمؤسسات المعنية بالأسرى قررت أن تبقى في حالة انعقاد دائم ومتواصل لمتابعة كافة المستجدات والتطورات الخطيرة داخل السجون".

​​​​​​​وطالب دبابش، المؤسسات الدولية "بأن تأخذ دورها وأن تقوم بمسؤولياتها الكاملة للجم الاحتلال وإيقاف الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الأسرى داخل السجون".

وحمل إسرائيل "كامل المسؤولية عمّا يجري داخل السجون من إرهاب وعدوان".

وكان حسن عبد ربه، الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين (رسمية)، قد قال لوكالة الأناضول الثلاثاء، إن حالة من "التوتر الشديد" تسود في أوساط المعتقلين الفلسطينيين في كافة السجون الإسرائيلية، جراء فرض إجراءات عقابية، عقب تمكن 6 معتقلين من الفرار، من سجن "جلبوع".

وأضاف، إن السلطات الإسرائيلية نقلت كافة الأسرى من سجن "جلبوع" إلى عدد من السجون الأخرى، ووضعت غالبيتهم في زنازين انفرادية.

وأشار عبد ربه، إلى أن قيادات الحركة الأسيرة في "جلبوع" يخضعون منذ أمس (الإثنين)، للتحقيق من قبل المخابرات الإسرائيلية، وبيّن أن الإجراءات العقابية شملت كافة السجون، وليس فقط "جلبوع".

ومن هذه الإجراءات: إغلاق السجون أمام زيارة المحامين والأهالي، وتقليص مدة الفورة (الفسحة اليومية) إلى ساعة واحدة، وإغلاق متجر الأسرى الذي يشترون منه احتياجاتهم الخاصة (الكانتينا).

وكان فرار المعتقلين الستة، فجر الإثنين، من سجن جلبوع، شديد الإحكام، قد تسبب بصدمة واسعة في المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية الإسرائيلية.

وتقول سلطة السجون الإسرائيلية إن الأسرى استخدموا نفقا من فتحة في زنزانتهم للخروج من السجن.

ويقبع 4 آلاف و850 أسيرا وأسيرة فلسطينية داخل 23 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف إسرائيلي، ويعانون من انتهاكات عديدة، وفق مؤسسات فلسطينية معنية بالأسرى.

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى