الداخلية الأفغانية تشترط الحصول على ترخيص للتظاهر

تم نشره الأربعاء 08 أيلول / سبتمبر 2021 10:08 مساءً
الداخلية الأفغانية تشترط الحصول على ترخيص للتظاهر
مظاهرة نسائية في افغانستان

المدينة نيوز :- دعت وزارة الداخلية الأفغانية المواطنين إلى عدم التظاهر إلا بعد الحصول على ترخيص من وزارة العدل.

 وقال بيان لوزارة الداخلية اليوم الأربعاء: "على من يرغب في تنظيم مظاهرات التقدم بطلب إلى وزارة العدل للحصول على ترخيص" لأن الاحتجاجات يجب أن تكون "قانونية".

وذكر البيان أنه يتم "إخطار جميع المواطنين بأنهم في الوقت الراهن لا يتعين عليهم تنظيم مظاهرات تحت أي مسمى" تجنبا لتعطيل الحياة الطبيعية وإثارة القلق بين المواطنين.

وأضاف أنه "يجب الإعلان عن المواعيد والتفاصيل الأخرى الخاصة بالتظاهرة مع السلطات المختصة قبل 24 ساعة على الأقل من الحدث".

وذكرت الوزارة أنه لا ينبغي لأحد الاحتجاج وإثارة قلق المواطنين لحين اكتمال الإجراءات القانونية.

وأشار البيان إلى احتمالية وجود بعض الجماعات التي تهدد أمن المتظاهرين من أجل تحقيق أهداف سياسية، لذلك في حالة المخالفة تقع مسؤولية كل واقعة على المخالفين الذين سيواجهون إجراءات قانونية صارمة.

يُشار إلى أن قوات حركة طالبان اعتقلت اليوم خمسة صحافيين يعملون لصالح موقع "اطلاعات رزو" الإخباري الأفغاني، وجلدت اثنين منهم، بعد تغطيتهم لمظاهرة نسائية في العاصمة كابول.

وأوضحت منظمة "مراسلون بلا حدود"، أن اثنين من بين الصحافيين المعتقلين، وهما تقي دريابي ونعمت الله نقدي، تعرضا للجلد باستخدام السياط والأسلاك على الظهر والرأس، خلال حبسهما، وتم نقلهما إلى المشفى قبل إطلاق سراحهما.

وأعربت مراسلون بلا حدود، عن انتقادها الشديد لهذه الانتهاكات، داعية حركة طالبان لاحترام القانون الدولي والسلامة الجسدية للصحافيين.

ومن جانبه، نشر موقع "اطلاع نيوز" صورا للصحافيين الاثنين الذين تعرضا للضرب المبرح على يد طالبان، حيث تظهر آثار السياط والأسلاك على أجسامهما.
كما أعربت وسائل إعلام محلية في أفغانستان عن أسفها تجاه الصحافيين المعتقلين، وقلقها من هذا الحوادث التي تستهدف وسائل الإعلام.

كما قتل اثنان من المتظاهرين ضد حركة طالبان، وأصيب 6 آخرون، أمس الثلاثاء، حينما أطلق مسلحو الحركة المتشددة النيران تجاههم بولاية هرات، غربي أفغانستان.

وكان ذبيح الله مجاهد الناطق باسم طالبان قد علّق على موضوع التظاهرات المناهضة لحكم الحركة بمؤتمره الصحافي أمس الثلاثاء، قائلا: "هذه الأيام ليست ملائمة للتظاهرات التي تنظم بشكل عشوائي وتهدف لإخلال الأمن وأطلب من المتظاهرين ألا يقوموا بأي مظاهرات هذه الأيام".

وأردف "الآن هناك من يقومون بالتظاهرات ونحن نعرف من ورائهم. بعض الناس لا يريدون الأمن بشكل عام ولن نسمح لأحد باستغلال الوضع الحالي في البلاد".

كما تشهد العاصمة كابول، تجمعات متكررة لسيدات وطالبات يطالبن بحقوقهن في العمل والمشاركة السياسية.

سبوتنيك 



مواضيع ساخنة اخرى