ماذا سيحدث لفيروس كورونا بعد تطعيم كل البشر؟

تم نشره الأحد 12 أيلول / سبتمبر 2021 09:41 مساءً
ماذا سيحدث لفيروس كورونا بعد تطعيم كل البشر؟
فيروس

المدينة نيوز :-  يقول علماء الفيروسات وعلماء الأوبئة إن "كوفيد 19" قد يصبح مرضا روتينيا مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا في يوم من الأيام، لكن الأمر سيستغرق الكثير للوصول إلى هذه المرحلة، خاصة أن الانتشار الشرس لمتغير "دلتا" يوضح مدى خطورة هذا المسار.

بعد أكثر من 20 شهرا من ظهور الوباء، يتعين على الناس في جميع أنحاء العالم تغيير طريقة تفكيرهم بشأن مرض اعتقدت سلطات الصحة العامة ذات مرة أنها قادرة على التغلب عليه، في حين أصبحت حالة الطوارئ المرعبة طويلة المدى وطاحنة، بحسب تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال".

جعل متغير "دلتا" الفائق العدوى من المستحيل تقريبا التخلص من الفيروس، وأدى إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة في جميع أنحاء العالم، حتى في بلدان مثل أستراليا التي أبقت الوباء محاصرا إلى حد كبير.

فيروس مراوغ

يعد فيروس "سارس كوف 2" المسبب لمرض "كوفيد 19"، من بين أكثر مسببات الأمراض المعدية انتشارا، وهو الآن يركز على الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم، مما يدفع معدل دخول المستشفيات والوفيات في بعض الأماكن في الولايات المتحدة إلى مستويات خطرة.

بينما تنحسر العدوى في بعض الولايات، ترتفع الحالات في أماكن أخرى. ينقل "دلتا" العالم نحو المناعة ضد الفيروس بتكلفة باهظة، فمع كل إصابة جديدة، يزيد خطر ظهور متغير قد ينتشر بشكل أسرع، أو يمرض بضراوة أكبر أو يستطيع التغلب على اللقاحات.

قالت كاثرين أونيل، كبيرة المسؤولين الطبيين في المركز الطبي الإقليمي "سيدة البحيرة" في باتون روج، لوس أنجلوس، خلال يوم طويل قريب من رعاية مرضى "كوفيد": "هذا الفيروس لن يتركنا أبدا". يشهد المستشفى أكبر ارتفاع له منذ بداية الوباء.

في الأسبوع الماضي، قالت منظمة الصحة العالمية، إن فيروس كورونا "سارس كوف 2" من المرجح أن "يبقى معنا" في ظل استمرار تحوره في البلدان غير المطعمة في جميع أنحاء العالم وتضاءل الآمال السابقة في القضاء عليه.

وخلال كلمة للدكتور مايك رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي، قال إنه يعتقد أن هذا الفيروس موجود "ليبقى معنا" وسيتطور مثل فيروسات الإنفلونزا الجائحة، وسوف يتطور ليصبح أحد الفيروسات الأخرى التي تؤثر علينا.

وصرحت ماريا فان كيركوف، القائدة الفنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن "كوفيد 19": "كانت لدينا فرصة في بداية هذا الوباء. لم يكن من الضروري أن يكون هذا الوباء بهذا السوء".

قلق العلماء

يحاول العلماء معرفة ما إذا كان "سارس كوف 2" سيشكل متغيرات جديدة أكثر فتكا أو أكثر عدوى، وكيف يمكن أن ينتهي الوباء. السيناريو الأفضل بالنسبة لهم ليس شيئا يبعث على الأمل مثل "إمكانية القضاء على المرض نهائيا".

بدلا من ذلك، يتوقع الكثيرون أن يصبح "كوفيد 19" مرضا روتينيا مثل نزلات البرد أو الإنفلونزا، وليس سببا لدخول المستشفيات والوفيات الجماعية.

هذا من شأنه أن يجعله مجرد مرض آخر يجب على الأطباء معالجته، وهو أحد الأسباب العديدة المحتملة للسعال أو الحمى أو الاحتقان، وقد يصبح أيضا مرضا آخر قد يضطر الناس إلى التطعيم ضده بانتظام.

قال أدولفو جارسيا ساستر، مدير معهد الصحة العالمية ومسببات الأمراض الناشئة في كلية إيكان للطب في ماونت سيناي في نيويورك: "متى أو حتى ما إذا كان كوفيد يستقر في هذا الوضع، يعتمد على عدد الأشخاص الذين يتم تطعيمهم ومتى سيتم التطعيم قريبا".

وأضاف: "قد يكون المرض في المستقبل أقل فتكا من الإنفلونزا، التي تقتل ما يصل إلى نصف مليون شخص سنويا على مستوى العالم، لأن لقاحاته الأكثر استخداما أفضل من لقاحات الأنفلونزا".

لكي يصبح المرض خفيفا، سيحتاج معظم الناس إلى بعض المناعة، والتي أظهرت الدراسات أنها تقلل من شدة المرض. توفر العدوى بعض المناعة، ولكنها تعرض الشخص لخطر المرض الشديد والوفاة وزيادة انتشار الفيروس، مقارنة باللقاحات.

يمكن أن يصبح الناس عرضة للإصابة بالفيروس إذا تآكلت هذه المناعة أو كانت ضعيفة، أو إذا تحور الفيروس. ويقول الأطباء إن المرض يمكن أن يظل خطيرا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

خطر التباطؤ

قال روبرتو بوريوني، عالم الفيروسات في جامعة فيتا سالوت سان رافاييل في ميلانو، إن الانتشار البطيء للقاحات يعرض العالم لخطر كبير لمواجهة المتغيرات الجديدة، مضيفا: "يجب أن نوفر لقاحات فعالة وبسعر معقول لجميع السكان".

لوقف انتشار الفيروس، يجب خفض عدد الأشخاص المعرضين للإصابة، وهذا يعني أن البشرية أمامها طريق طويل لتقطعه. تم تطعيم حوالي 2.3 مليار شخص من أصل 7.8 مليار شخص في العالم بشكل كامل، وفقا لمشروع "أور ورولد إن داتا"، وهو مشروع مقره جامعة أكسفورد، وإلى جانب ذلك، يقدر بعض علماء الأوبئة إصابة نحو 1.1 مليار شخص.

قالت أنجيلا راسموسن، عالمة الفيروسات في منظمة اللقاحات والأمراض المعدية بجامعة ساسكاتشوان، إن خطر الإصابة بالعدوى بالنسبة لغير الملقحين يتزايد مع تطعيم المزيد من الناس، والفيروس يبحث عن الأشخاص الذين لا يزالون عرضة للإصابة.

واستطردت بالقول: "سوف يتعرض الناس للفيروس بطريقة أو بأخرى. إن التطعيم هو الخيار الأكثر أمانا لتجنب الضرر أو الوفاة بسبب المرض، وخطر تشكيل متغيرات جديدة والمساهمة في مزيد من الضغط على النظم الصحية".



مواضيع ساخنة اخرى