"طالبان" تنشر لقاء مع الملا عبد الغني برادر نافية شائعة إصابته .. بالفيديو

تم نشره الأربعاء 15 أيلول / سبتمبر 2021 11:44 مساءً
"طالبان" تنشر لقاء مع الملا عبد الغني برادر نافية شائعة إصابته .. بالفيديو
الملا عبد الغني برادر

المدينة نيوز :- نفت حركة "طالبان" في أفغانستان يوم الأربعاء ما أشيع عن إصابة النائب الأول لرئيس الوزراء بالوكالة في حكومتها الملا عبد الغني برادر.

وقالت في تدوينة على "تويتر": "منذ أيام يتم تداول الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي من قبل بعض الجهات المغرضة حول إصابة الملا برادر آخند نتيجة نزاع داخلي في القصر الرئاسي وإلى غير ذلك من الترهات والأكاذيب".

وبثت الحركة لقاء حصريا مع الملا برادر آخند لتفنيد هذه الشائعات.

وكانت الحركة قد قالت إن ما أشيع عن مقتل  برادر غير صحيح وأن "كل هذا دعاية للعدو لا أساس لها من الصحة".

ونشر المتحدث باسم حركة "طالبان" محمد نعيم مقطعا صوتيا نسبه لبرادر جاء فيه: "انتشرت أخبار في وسائل الإعلام عن موتي.. خلال الليالي القليلة الماضية كنت مسافرا في رحلات.. وأينما كنت في الوقت الحالي فنحن جميعا بخير جميع إخوتي وأصدقائي".

وأضاف برادر: "تنشر وسائل الإعلام دائما دعاية مزيفة.. لذلك أرفض بكل شجاعة كل تلك الأكاذيب، وأؤكد لكم مائة بالمائة أنه لم يحدث شيء ولا مشكلة لدينا".

و نفى زعيم شبكة حقاني، أنس حقاني، تقارير عما وصفها بجهود أعداء الحكومة "لإرباك الناس".

وقال حقاني، وزير الداخلية، في مقطع فيديو صدر الأربعاء، إن "الأعداء يحاولون نشر دعاية سلبية في كل مجال منذ عشرين عامًا، من أجل وصم هذا الجهاد الإلهي وإفشاله".

وتابع: "عندما وصل المجاهدون إلى السلطة، وبارك الله عليهم بالنصر، سارعوا بسلسلة الدعاية. إنهم يحاولون إرباك الناس وإثارة القلق والتسبب في توتر وقلق الإخوة المخلصين".

وقال حقاني، في الأيام القليلة الماضية، انتشرت مزاعم مفادها "لا سمح الله - كانت هناك مجادلات بين قادة الإمارة الإسلامية، وخصوصية بيننا والملا بارادار آخوند؛ زعموا أن لدينا مجادلات فيما بيننا حول المناصب".

واستقبل وزير الداخلية الأفغاني بالوكالة سراج الدين حقاني في كابل نائب الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوثة الأممية إلى أفغانستان ,

وطالب حقاني وفد الأمم المتحدة بالاعتراف بالحكومة الأفغانية الجديدة وإنهاء القائمة السوداء ورفع العقوبات .

واشار حقاني الى ان الحركة ملتزمة بتنفيذ اتفاق الدوحة ورسالتنا للعالم أننا نريد علاقة احترام متبادل .

المصدر: RT + وكالات



مواضيع ساخنة اخرى