الوهادنة: حجم العمل في المستشفيات العامة عال جداً

تم نشره الخميس 16 أيلول / سبتمبر 2021 01:46 مساءً
الوهادنة: حجم العمل في المستشفيات العامة عال جداً
مستشار رئيس هيئة الأركان المشتركة للشؤون الطبية العميد الطبيب عادل الوهادنة

المدينة نيوز :- أكد مستشار رئيس هيئة الأركان المشتركة للشؤون الطبية العميد الطبيب عادل الوهادنة، أن حجم العمل في المستشفيات العامة خاصة الكبرى منها عال جداً، كما وأن التوثيق فيها غير دقيق.

وقال خلال مداخلته على إذاعة “جيش إف إم” عبر برنامج هنا الأردن، إن عملية إعادة قراءة تقرير المريض في المستشفيات العامة دون المستوى المطلوب، كما وأن طلب الإستشارة من الطبيب الأعلى مستوى لا تتم بشكل إجباري كما هو يجب أن يكون.

وأضاف أن حجم العمل في أقسام الطوارئ نسبة على عدد الأطباء ما زال في المستشفيات الكبيرة قليل وغير عادل، كما وأن متابعة التقارير المتعلقة بالإجراءات التي اتبعها الطبيب الأول من قبل الطبيب الأعلى مستوى منه تحتاج إلى توثيق وان تصبح روتينية.

وبين الوهادنة أن احتمال حدوث الأخطاء في الرعاية الطبية أمر مرتفع، كما وأن تعريف الخطأ الطبي أصبح مُتشعب وعملية قياسه باتت صعبة، مشيرا إلى أن عملية التوثيق في المستشفيات ليست دقيقة، بسبب أن العديد من أقسام الطوارئ في المستشفيات الكبيرة تشهد كثافة كبيرة من المراجعين خاصة وقت الذروة.

وتابع إنه من الصعب جعل المستشفيات جميعها تعمل بنفس المستوى، لذلك لابد من وضع ما هو الحد الأدنى والحد الأعلى من كل مستشفى حتى تتم محاسبته، مشيرا إلى عملية المساءلة الطبية في الأردن لم تُبحث بشكل عملي على الأرض.

وقال إن المساءلة الطبية يجب فيها دراسة الواقع الطبي، فالمستشفيات الموجودة صعب جداً أن تكون جاهزة لاستقبال جميع أنواع المرضى، كما وأن الكثافة البشرية مقسومة على عدد الأطباء في الشفت الواحد لا تؤخذ في الحسبان، مشيرا إلى أن حجم العمل الموجود في المستشفيات الكبيرة خاصة فترات المساء عالية، لأن مفهوم الطوارىء عند المواطنين هو أنه بإمكان أي شخص مراجعة هذا القسم رغم أنه وجد للحالات الطارئة فقط.

وكشف الوهادنة أن الطبيب المسؤول عن مقابلة المريض الذي يراجع المستشفى لأول مرة هو الطبيب الأحدث شريطة مقابلة عدد محدود من المرضى، لكن كل مريض يقوم الطبيب الأحدث بمقابلته يجب مراجعته مع الطبيب الأعلى مستوى، بمعنى أن يكون هناك مرجعية لكل طبيب حديث يقابل المرضى للتأكد من أن الإجراء الذي تم اتخاذه سليم.

وقال إن بعض المستشفيات تعاني من عدم وجود جلسة تُعقد في اليوم الثاني لمناقشة الحالات التي أدخلت أو تم التعامل معها وعلاجتها، للتأكد من أن الإجراءات التي اتخذت كانت صحيحة، مشيرا إلى أن خروج المريض من قسم الطوارىء لا يجوز من الطبيب الأحدث وعليه لابد من تأكيد عملية الخروج من الطبيب الأعلى مستوى.



مواضيع ساخنة اخرى