وقفة رافضة لقرارات سعيد في صفاقس التونسية

تم نشره السبت 25 أيلول / سبتمبر 2021 11:12 مساءً
وقفة رافضة لقرارات سعيد في صفاقس التونسية
وقفة رافضة لقرارات سعيد

المدينة نيوز :- شارك قرابة 200 تونسي، السبت، في وقفة احتجاجية وسط محافظة صفاقس جنوبي البلاد، للمطالبة بإنهاء "الإجراءات الاستثنائية" التي اتخذها رئيس البلاد قيس سعيد، ورفضا لما اعتبروه "انقلابا" على الدستور.

ورفع المحتجون الذين تجمعوا بشكل عفوي، شعارات أبرزها: "المس بالدستور خط أحمر"، و"الشعب يريد عودة الدستور "، و"يسقط الانقلاب"، و "لا للديكتاتورية لا تراجع عن الشرعية"، و"لا انقلاب على مؤسسات الدولة"، وسط حضور أمني كثيف، بحسب مراسل الأناضول.

وفرض الرئيس سعيد، منذ 25 يوليو/ تموز الماضي، "إجراءات استثنائية"، شملت إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، فضلا عن توقيفات وإعفاءات لعدد من المسؤولين.

والأربعاء، قرر سعيد إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وأن يتولى السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة، وهو ما عده مراقبون وأطراف سياسية "انقلابا على الدستور".

وقال أحد المشاركين في الوقفة (رفض ذكر اسمه)، إن "الطلب الأساسي اليوم هو إنهاء الانقلاب على الشرعية و على الدستور وعدم مواصلة العمل بالتدابير الاستثنائية".

وأضاف للأناضول: "لست متحزبا وقد كنت من أنصار سعيد، وساهمت في تسيير حملته الانتخابية لكن الآن لم نعد نثق بما يقوله، وهو الذي يريد الانقلاب على الدستور".

واستطرد: "نطالب بعزل الرئيس سعيد والعمل يدا واحدة بين جميع الأطراف لبناء تونس الديمقراطية".

في المقابل، تجمع نحو 20 شخصا من المساندين لسعيد، أمام الوقفة الاحتجاجية، وسط حضور أمني كثيف تجنبا لأي مناوشات بين الطرفين.

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى