شهداء في اقتحامات واشتباكات مع الاحتلال بالضفة (شاهد)

تم نشره الأحد 26 أيلول / سبتمبر 2021 09:29 صباحاً
شهداء في اقتحامات واشتباكات مع الاحتلال بالضفة (شاهد)
قوات الاحتلال

المدينة نيوز :- قالت مصادر فلسطينية، إن عددا من الشبان استشهدوا، برصاص قوات الاحتلال خلال حملة مداهمات، لتنفيذ اعتقالات واسعة بالضفة الغربية.

واستهدفت منزلا زراعيا في قرية بيت عنان، شمال غرب القدس، وهناك أنباء عن ارتقاء شهيدين في المكان، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقال جيش الاحتلال، إنه قام بقتل 4 فلسطينيين، بزعم تبادل إطلاق النار، فجر الأحد، في عدة نقاط في الضفة الغربية، في عملية نفذتها قوات "اليمام" والدفدوفان" الخاصتين.

وكان الاحتلال حاصر في وقت مبكر فجر اليوم، منطقة عجب في بلدة بيت عنان، قضاء القدس المحتلة، وسمع دوي انفجار كبير، في المنطقة، بالإضافة إلى مداهمة البلدة ، وفقا  لـ"عربي21" ..

واعتقلت قوات الاحتلال 3 شبان، بعد إصابتهم في أعقاب اشتباك مسلح في بيت عنان، في الوقت الذي اندلعت فيه اشتباكات مع جنود الاحتلال في مناطق مختلفة بجنين.

ونفذ الاحتلال اقتحامات واسعة في قرى بجنين، واعتقلت عددا من الفلسطينيين، في حين شهدت الاقتحامات مواجهات واسعة أصيب فيها عدد من الشبان.

وقال نادي الأسير، بأن الشاب إسلام أيمن عابد، أصيب بعيار ناري في الساق، فيما اعتقل الشاب أحمد عدنان عابد، من قبل قوات الاحتلال.

وأغلقت قوات الاحتلال مدخل بلدة برقين، ونشرت تعزيزات وقناصة وأغلقت المنطقة بالدوريات، فيما أطلق مسلحون النار على الاحتلال مرات عديدة من محاور البلدة التي سمع فيها صوت انفجارات.

وحاصر جنود الاحتلال أحد المنازل بقوات كبيرة من الوحدات الخاصة، حيث سمع صوت انفجارات في المنطقة.

حماس تعلق

وفي تعليقها على ما حدث في الضفة، أكدت حركة حماس على لسان المتحدث باسمها، عبد اللطيف القانوع، أن "دماء شهداء القدس وجنين فجر اليوم، ستظل وقودا لاستمرار ثورة شعبنا ضد المحتل الصهيوني، وإصرار متجدد على اقتلاعه وكنسه عن أرضنا، ولن تنكسر ثورة شعبنا وإرادته أمام جبروت الاحتلال". 

وأوضح ، أن "ارتقاء شهداء اليوم، هو نتاج التنسيق الأمني المتواصل مع الاحتلال الصهيوني، وثمرة اللقاءات التطبيعية التي عقدتها قيادات من السلطة مع وزراء صهاينة وأعضاء كنيست في رام الله قبل أيام". 

ونبه القانوع إلى أن هذه اللقاءات والتنسيق الأمني، "شجع الاحتلال مجددا على ملاحقة المقاومة وقتل شبابها الثائرين وارتكاب مزيد من الجرائم ضد شعبنا الفلسطيني". 

ولفت إلى أن "خيار مواجهة الاحتلال والتصدي له ومقاومته بكل الوسائل، هو الأقدر على إرباك الاحتلال وإجباره على وقف جرائمه، وهو ما يتطلب من السلطة إنهاء التنسيق الأمني مع الاحتلال ووقف اللقاءات التطبيعية معه".

اعتداءات واعتقالات في الخليل

في سياق متصل، اعتدت قوة من جيش الاحتلال مساء السبت، على عائلات الزرو التميمي، في منطقة جبل جالس، بالقرب من مستوطنة "كريات أربع" شرق الخليل، وقامت بإعتقال الشاب فرج شاكر الزرو التميمي 37 عاما ومن ثم تم اقتياده إلى جهات غير معلومة.

 


وكما تم الإعتداء على كل من راشد حامد الزرو التميمي، وحامد شاكر الزرو التميمي، وتسبب الإحتلال خلال ذلك بترويع النساء والأطفال.


وفي الخليل أيضا، اعتقلت قوات الاحتلال الأحد، المواطنين عامر توفيق أبو هليل، وحازم نادر هليل، بعد أن داهمت منزلي ذويهما في البلدة، وفتشتهما.

كما داهمت قوات الاحتلال بلدة السموع جنوبا، ونصبت حاجزا عسكريا على مدخل الظاهرية، ومدخل زيف جنوب الخليل، وفتشت مركبات المواطنين، ودققت في هوياتهم. بحسب  "وفا".

 

 

 

 



مواضيع ساخنة اخرى