ماكرون يتمسك بتصريحاته عن الجزائر ويكتفي بالقول: “آمل في التهدئة”

تم نشره الثلاثاء 05 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 02:00 مساءً
ماكرون يتمسك بتصريحاته عن الجزائر ويكتفي بالقول: “آمل في التهدئة”
ماكرون

المدينة نيوز :- في مقابلة خص بها راديو “France Inter” الفرنسي بمناسبة اليوم الخاص المنظم لصالح المرأة الأفغانية؛ أجاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على بعض الأسئلة التي وجهتها إليه محاورته ليا سلامة حول التوترات بين باريس والجزائر؛ قائلا إنه “يتمنى أن تكون تهدئة”، وذلك بعد أربعة أيام من تصريحاته التي كشفت عنها صحيفة “لوموند” والتي قوبلت بغضب كبير في الجزائر.

تمسك ماكرون بتصريحاته التي أدت إلى استدعاء الجزائر لسفيرها في باريس للتشاور، موضحا: “أنا أحترم الشعب الجزائري، ولدي علاقات ودية مع الرئيس تبون. لكننا بدأنا العمل بالتقرير الذي طلبناه من بنجامين ستورا مع الشباب الفرنسي والجزائري- الفرنسي، وسأواصل هذا العمل”.

اعتبر إيمانويل ماكرون أن هناك “عددا كبيرا جدا من المواطنين الذين يتشابك تاريخهم مع الجزائر”، داعياً إلى “تبني هذه القصة ومحاولة التعرف على كل هذه الذاكرة والسماح لها بالتعايش”.

واختتم حديثه قائلاً: “ستكون هناك حتما توترات أخرى. هذه مجرد قصص عن الجراح. المشكلة هي أن العديد منها لا يمكن التوفيق بينها. لكننا جميعا في نفس البلد، وبالتالي يجب أن يكون لدينا مشروع وطني يدمجنا”.

ويتوقع مراقبون أن تحدث البادرة الأولى تجاه الجزائريين، على النحو الذي أوصى به تقرير ستورا، اعتبارا من 17 أكتوبر، بمناسبة إحياء ذكرى مذبحة الجزائريين في 17 أكتوبر 1961 في باريس.

القدس العربي 



مواضيع ساخنة اخرى