مذكرات تفاهم لتوفير التدريب الميداني لطلبة هندسة الهاشمية

تم نشره الأربعاء 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 11:09 مساءً
مذكرات تفاهم لتوفير التدريب الميداني لطلبة هندسة الهاشمية
جانب من توقيع المذكرة

المدينة نيوز:- وقعت الجامعة الهاشمية اليوم الأربعاء، ثلاث مذكرات تفاهم لتوفير فرص التدريب النوعي في مجالات أنظمة الروبوت والذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وأنظمة الطائرات المسيرة، وإمكانية إيجاد فرص العمل، وتطوير المهارات والقدرات لدى طلبة كلية الهندسة وأعضاء هيئة التدريس ومشرفي المختبرات.
ووقع المذكرات رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور فواز الزبون، ورئيس مجلس الإدارة/المدير التنفيذي للشبكة العامة لإنترنت الأشياء علي الشبلي، ورئيس الجمعية العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي إسماعيل ياسين، والمدير التنفيذي لشركة مزار لأنظمة الروبوتات الذاتية المهندس منذر الصعبي.
وتنص مذكرات التفاهم على توفير فرص التدريب العملي والميداني والتطبيقي لطلاب كلية الهندسة في المؤسسات الشريكة، وإعطاء الأولوية في التوظيف للطلبة والخريجين الموهوبين من الجامعة عند حاجة الشركاء، وإنشاء حاضنات علمية لتنمية قدرات الطلبة الموهوبين في المدارس والجامعات في مجالات الروبوت وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، اضافة الى ‌إجراء الأبحاث والدراسات العلمية المشتركة، وتنظيم الزيارات الميدانية، وعقد المؤتمرات والمسابقات والبطولات الوطنية والدولية.
كما نصت المذكرات على منح الجامعة عضوية الجمعية العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي، وعلى تقديم الاستشارات للشركاء في مختلف الموضوعات المتفق عليها، وتوفير مدربين متخصصين من أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء الدورات.
وأشارت مذكرات التعاون إلى توفير منح تدريبية للطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية الإداريين ومشرفي المختبرات في كلية الهندسة في كل سنة دراسية مع إمكانية زيادة هذا العدد في السنوات اللاحقة يقدمها الشركاء، وتقديم ورشات عمل توعوية مجانية في كل فصل دراسي للطلبة.
كما نصت المذكرات على أهمية توفير خصومات للعاملين في الجامعة وأبنائهم في الدورات والبرامج التدريبية المتخصصة والنشاطات التي يعقدها الشركاء، والمساعدة في دعم واحتضان مشاريع التخرج المميزة، والمساهمة في عمل مسرعات أعمال لهذه المشاريع والتسويق لها.
ونصت ايضا على توفير المعدات والأجهزة والمعلومات والأبحاث والقطع الفنية والبرمجيات اللازمة لطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية ومشرفي المختبرات لدعم بحوثهم العلمية والعملية ومشاريع التخرج وفي مختبراتهم البحثية والتدريسية وحسب إمكانيات الشركاء.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى