طلاب الجامعات الحكومية يعودون لمقاعدهم الدراسية اليوم

تم نشره الأحد 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 09:02 صباحاً
طلاب الجامعات الحكومية يعودون لمقاعدهم الدراسية اليوم
الجامعة الأردنية

المدينة نيوز : عاد طلبة الجامعات الرسمية، اليوم الأحد، إلى مقاعدهم الدراسية، بعد غياب دام أكثر من عام ونصف، قضاها الطلبة خارج أسوار جامعاتهم، وسط إجراءات وتدابير احترازية ووقائية، للحفاظ على سلامة الطلبة والهيئتين التدريسية والإدارية بالجامعات من تفشي جائحة كورونا.
مجلس التعليم العالي، حدّد موعد بدء تدريس الطلبة في الجامعات الرسمية بتاريخ 10 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، فيما يبدأ طلبة الجامعات الخاصة دوامهم 17 تشرين الأول/أكتوبر 2021.
المجلس، أكد في قرار سابق، على عودة التعليم الوجاهي وعقد جميع الامتحانات في الحرم الجامعي في مؤسسات التعليم العالي لمختلف التخصصات والدرجات الجامعية، اعتبارا من بداية الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي المقبل 2021 / 2022.
وقال بيان صحفي سابق صادر عن اجتماع مجلس التعليم العالي، إنّه تم أخذ بعين الاعتبار تطبيق نظام إدماج التعلم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي الذي أقر مؤخرا، مع الالتزام بتطبيق أمر الدفاع رقم (32)، إضافة إلى خطة العودة الآمنة لمؤسسات التعليم العالي، التي تتضمن جميع البروتوكولات الصحية التي تحافظ على صحة وسلامة العاملين في الجامعات والطلبة.
كما وافق على الإطار العام لبرامج الدراسات العليا في الجامعات الأردنية، وتضمن محاور رئيسية تتعلق بمحور القبول (من حيث شروط القبول ومتطلبات الحصول على الدرجة) والبحث والإشراف (كيف يتم تحديد مشرف على بحث الطالب، تحديد القسم للمواضيع التي يختار منها الطالب موضوعاً لرسالته/ أطروحته، متابعة أداء الطالب بشكل دوري) ومحور المناقشة (إرسال الأطروحة إلى مقيم خارجي، تشكيل لجنة للمناقشة ممن تنطبق عليهم شروط الإشراف، إضافةً إلى ممتحن خارجي من خارج الجامعة، وإجراءات مناقشة الرسالة).
- خارطة طريق لعودة مؤسسات التعليم العالي -
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أطلقت في وقت سابق، خارطة طريق العودة لمؤسسات التعليم العالي للعام الجامعي (2021 / 2022)، والتي تشمل جميع مؤسسات التعليم العالي الرسمية والخاصة للدرجات العلمية والمستويات الدراسية كافة.
وأكدت الخارطة بأن العودة للتعليم الوجاهي في الجامعات الأردنية أصبحت متاحة في العام الجامعي (2021/ 2022)، ولكن الوجود الطلابي داخل الحرم الجامعي في ظل الوضع الوبائي القائم في المملكة وفي العالم يحتم على الجميع اتخاذ إجراءات مهمة تهدف للتقليل من خطورة زيادة انتشار وباء كورونا، وذلك باتباع بعض الإجراءات التـي وضحتها الخارطة.
ولفتت الوزارة النظر إلى أن تقليل عدد الإصابات يستهدف الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والكوادر الإدارية والفنية وكذلك زوار الجامعات.
وتقسم هذه الخطة إلى ثلاث مراحل، تتضمن المرحلة الأولى إجراءات وقائية قبل عودة الطلبة إلى الحرم الجامعي وتشمل: تشجيع الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية والكوادر الإدارية والفنية في مؤسسات التعليم العالي على أخذ اللقاحات الخاصة بكورونا، وتوعية الطلبة أثناء التنقل في الحرم الجامعي بارتداء الكمامات، إضافة إلى فحص (PCR)، والتباعد الجسدي.
وسيتم إعداد إحصائية كل أسبوعين وبشكل منتظم للأشخاص الذين تلقوا المطعوم (جرعة، جرعتين) والمسجلين وغير المسجلين على المنصة لغايات أخذ جرعتي المطعوم).
وإعلان الجدول الدراسي الذي سيستخدم لكل مساق (وجاهي بالكامل، مدمج، إلكتروني كامل عن بعد) بما ينسجم مع قرارات مجلس التعليم العالي وتطبيق نظام إدماج التعلم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالي، على أن تكون أوقات المحاضرات محددة ومعلنة بشكل واضح للطلبة، ولا تتعارض أوقات المحاضرات التي تعقد بالحرم الجامعي مع محاضرات التعلم الإلكتروني.
أما المرحلة الثانية فتتضمن إجراءات تخص الحرم الجامعي ومنشآت الجامعة نفسها من البوابات، القاعات، المكتبة، المختبرات والمشاغل، المطاعم والكافتيريات، التنقل الداخلي في الحرم الجامعي، السكنات الداخلية للطالبات، آلية الإشراف على تنفيذ هذه الإجراءات ومن أهم ما تضمنه هذه المرحلة:
توزيع دخول الطلبة إلى الحرم الجامعي على أكثر من بوابة وذلك لمنع التجمهر، اشتراط (سند أخضر) لدخول أعضاء الهيئة التدريسية والكوادر الإدارية والفنية والطلبة إلى الحرم الجامعي أو إحضار فحص (PCR) سلبي النتيجة ساري المفعول لمدة (72) ساعة صباح يومي الأحد والخميس من كل أسبوع، وتنفيذ ما يتعلق بمؤسسات التعليم العالي من أمر الدفاع رقم (32).
تشكيل فريق عمل للقيام بجولات ميدانية للتحقق من تطبيق جميع الإجراءات المتخذة واعتماد تطبيق (سند) في عمليات التحقق المطلوبة وفقاً لأوامر الدفاع النافذة وبحيث يقوم الأمن الجامعي وفرق من الطلبة (بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة) بالتجول بالساحات للتأكد من التزام الجميع بوسائل الحماية والسلامة العامة.
وسيقوم مراقبون من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وعلى مدار الفصل الدراسي وخلال وجودهم داخل الحرم الجامعي بمراقبة مدى التزام أعضاء هيئة التدريس والكوادر الإدارية والفنية والطلبة بأوامر الدفاع والإجراءات المطلوبة كافة.
وعقد جميع الامتحانات التي تجرى خلال الفصل الدراسي في الحرم الجامعي لمختلف التخصصات والدرجات العلمية، مع الالتزام بأوامر الدفاع ذات العلاقة، واتخاذ الترتيبات والإجراءات اللازمة لضمان سلامة الطلبة، كما تتضمن هذه المرحلة التعامل مع السكنات، والمختبرات، والمكتبة
وتتضمن المرحلة الثالثة طريقة التعامل مع المصابين ومخالطيهم من الطلبة والكوادر الأخرى داخل الحرم الجامعي، وذلك وفقاً للآتي:
إذا بلغت نسبة الإصابة بين الطلبة في الشعبة الصفية الواحدة (10%) فأكثر فيعلق دوام الشعبة فقط لمدة (14) يوماً وتتخذ الجامعة الإجراءات اللازمة لتحويل الطلبة في المساقات كافة التـي سجلوها إلى التعلم الإلكتروني (عن بعد).
إذا بلغت نسبة الإصابة بين طلبة الكلية (10%) فأكثر يعلق دوام الكلية ويتحول نظام التعلم فيها إلى التعلم الإلكتروني (عن بعد) لمدة (14) يوماً.
إذا بلغت نسبة الإصابة بين طلبة الجامعة (10%) فأكثر فيعلق دوام الجامعة بعد التنسيق مع الجهات المعنية ويتحول نظام التعلم فيها إلى التعلم الإلكتروني (عن بعد) مدة (14) يوماً.
يسمح للطلبة من مرضى السرطان أو الأمراض التي تؤدي إلى تدني المناعة متابعة تعلمهم عن بعد، ويتقدموا للتقييمات المختلفة داخل الحرم الجامعي.
يطبق البرتوكول الصحي للتعامل مع المصابين من خلال العزل المنزلي لمدة (14) يوماً للمصاب بعد ظهور نتيجة الفحص الإيجابية وفحص المخالط اللصيق (الذي أمضى مدة تزيد على (15) دقيقة من دون ارتداء الكمامة على مسافة أقل من 2م من شخص مصاب) وتعليق دوامه لحين ظهور نتيجة فحصه سلبية، وتحويل نظام تعلم الطالب المصاب إلى التعلم الإلكتروني (عن بعد).



مواضيع ساخنة اخرى