قيادي في "الليكود" يعلن منافسته نتنياهو على رئاسة الحزب

تم نشره الثلاثاء 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 06:01 مساءً
قيادي في "الليكود" يعلن منافسته نتنياهو على رئاسة الحزب
بنيامين نتنياهو

المدينة نيوز :- أعلن قيادي في حزب "الليكود" الإسرائيلي اليميني، الثلاثاء، أنه سينافس رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، على رئاسة الحزب.

ونقل موقع "إسرائيل 24" الإخباري الإسرائيلي، عن يولي أدلشتاين، رئيس الكنيست الأسبق، قراره منافسة نتنياهو على رئاسة الحزب.

وقال أدلشتاين: "قررت الترشح لقيادة الحزب، لأن الحكومة الحالية تشكل خطورة على دولة إسرائيل، وبعد أن أجرينا انتخابات أربع مرات (..) كان الليكود في أربع مرات، أكبر فصيل في الكنيست، ولكن الأعضاء الآخرين لا يريدون نتنياهو رئيسًا للحكومة، ولهذا انضموا لحكومة (زعيم حزب يمينا نفتالي) بينيت".

وأضاف: "إذا لم نقم بإعادة حساباتنا داخل الليكود، فسنبقى في المعارضة لسنوات عديدة قادمة، وحتى في أكثر استطلاعات الرأي تفاؤلا، نحن لا نصل إلى 61 مقعدا في الكنيست (من أصل 120)".

وتابع: "آمل أن تتم الانتخابات التمهيديّة لرئاسة الحزب في الأشهر المقبلة".

وأكمل أدلشتاين: "مع نتنياهو لن نفوز أبدًا".

وكان نتنياهو قد فشل في تشكيل حكومة عقب الانتخابات الأخيرة، قبل أن يتمكن زعيم حزب "يمينا" اليميني نفتالي بينيت من تشكيلها مع زعيم حزب "هناك مستقبل" وزير الخارجية يائير لابيد.

وترأس نتنياهو الحكومات الإسرائيلية في الفترة من مارس/آذار 2009، وحتى يونيو/حزيران 2021 وطوال هذه الفترة حافظ على رئاسته لحزب "الليكود".

ولا يوجد تاريخ محدد حتى الآن، لموعد الانتخابات لرئاسة حزب "الليكود".

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مقربين من نتنياهو قولهم "الليكود حزب ديمقراطي وكل من يريد يمكنه أن يرشح نفسه في الانتخابات التمهيدية".

واستدركت: "إلا أن مقربين آخرين من نتنياهو، لا يستبعدون أن يعتزل الحياة السياسية فجأة، إذ أنه يدرك أنه غير قادر على تشكيل ائتلاف حكومي، حتى إذا نجح في تفكيك الحكومة الحالية، وهذا هو الحافز الذي حدا بأدلشتين للإعلان عن التنافس على رئاسة الحزب".

وأضافت: "تزداد في حزب الليكود الانتقادات للخطوة التي اتخذها أدلشتين، إذ قال بعض الأقطاب إنه ارتكب خطأ وإعلانه جاء سابق لأوانه، غير أن محللين يرون أنه يخاطب أحزاب الائتلاف الحالي، ويقول لهم إنه من الممكن انضمام الليكود إلى الائتلاف في حال اعتزال نتنياهو".

ولفتت هيئة البث الإسرائيلية إلى أن "المتنافسين الآخرين على رئاسة الليكود، نير بركات ويسرائيل كاتس وميري ريغيف، يلتزمون جانب الصمت، وينتظرون انقشاع الضبابية عن الخطوات المستقبلية لنتنياهو، قبل أن يعلنوا جهارة قرارهم بخوض السباق لرئاسة الليكود".

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى