منظمة التحرير: إسرائيل تخلق واقعا يستحيل معه إقامة دولة فلسطينية

تم نشره السبت 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 11:50 مساءً
منظمة التحرير: إسرائيل تخلق واقعا يستحيل معه إقامة دولة فلسطينية
علم فلسطين

المدينة نيوز :- قالت منظمة التحرير الفلسطينية، السبت، إن إسرائيل تخلق في محيط القدس واقعا يستحيل معه إقامة دولة فلسطينية، في حين اعتبرت وزارة الخارجية أن "صمت المجتمع الدولي تجاه الاستيطان يشكك بمصداقية تمسكه بحل الدولتين".

جاء ذلك في تقرير أسبوعي للمكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، أحد مؤسسات منظمة التحرير، وآخر لوزارة الخارجية والمغتربين، وصل الأناضول نسختان منهما.

وقال المكتب الوطني إن إسرائيل تواصل مخططاتها الاستيطانية "وخاصة في محيط مدينة القدس الشرقية المحتلة، لفرض وقائع جديدة على الأرض يستحيل معها قيام دولة فلسطينية".

وذكر المكتب أن اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، صدّقت على مصادرة أراضٍ لصالح مبانٍ عامة وشق طرق من أجل تنفيذ أعمال بناء في موقع مستوطنة جديدة باسم "غفعات همتوس"، جنوب القدس المحتلة.

وأضاف أن سلطات الاحتلال "تخطط لبناء 10 مجمعات و38 وحدة استيطانية عامة وإنشاءات تجارية".

وأردف أن الاحتلال يخطط لبناء المستوطنة الجديدة إلى جانب المنطقة المعروفة باسم "E1"، التي من شأن إقامة مستوطنة فيها أن يقطع أيضا التواصل الجغرافي بين شمال الضفة الغربية وجنوبها.

وتابع المكتب الوطني: "يخطط الاحتلال كذلك لتوسيع مستوطنة "بسغات زئيف" الواقعة شرقي بلدتي شعفاط وبيت حنينا شمال القدس، وتوسيع منطقة "عطيروت" في شمال القدس أيضا.

وأفاد بأن مخطط "عطيروت" سيقام في منطقة مطار القدس (سابقا) ويضم 9 آلاف وحدة سكنية استيطانية.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين "مشروعا لإقامة وإنشاء محطة باصات استعمارية ضخمة على الطريق الواقع بين رام الله (وسط) ونابلس (شمال)"، قرب حاجز زعترة العسكري، جنوب نابلس.

وقالت، استنادا إلى مصادر إسرائيلية، إن المشروع "يضم 300 موقف للحافلات، ومنطقة تشغيلية، ومحطة وقود، ومغسلة، إضافة إلى مباني المكاتب".

وذكرت أن "الإعلان عن هذا المخطط الاستيطاني، بعد مشروعين استيطانيين كبيرين يتم تنفيذهما في جنوب وشمال القدس المحتلة" يندرج في إطار "تخريب أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية، وتقويض أية فرصة لتحقيق السلام على أساس مبدأ حل الدولتين".

وأضافت أن "صمت المجتمع الدولي تجاه المشاريع الاستيطانية يشكك بمصداقية تمسكه بحل الدولتين" داعية إلى المسارعة و"وضع حد لانتهاكات وجرائم الاحتلال والمستوطنين".

ووفق تقديرات إسرائيلية وفلسطينية يعيش نحو 650 ألف إسرائيلي في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية، بالضفة الغربية، بما فيها القدس.

الاناضول