“الصحة”: توصيات لحل مشكلة تلوث سيل الزرقاء

تم نشره الإثنين 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 08:52 مساءً
“الصحة”: توصيات لحل مشكلة تلوث سيل الزرقاء
سيل الزرقا

المدينة نيوز :- أكد مساعد الأمين العام للرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الدكتور غازي شركس، اكتشاف مصدر التلوث في جرش وعجلون.

وبين في حديث للتلفزيون الأردني، الإثنين، أن مصادر التلوث هي سيل الزرقاء ومنتجع يؤمن مسابع من مياه نبعة ملوثة، إضافة إلى خزان في إحدى المدارس.

وشدد على أن استنتاجات الوزارة قادت إلى مزيد من الدراسة للمنطقة بالتعاون مع وزارة المياه والري وسلطة المياه لإجراء مسح شامل والتأكد من مصادر المياه.

وقال: من الواضح أن سيل الزرقاء بؤرة تلوث ومركز للتجمع، وفق رصد هلا أخبار، مشيرا إلى شكاوى من فضلات ومهملات في السيل.

ولفت إلى أن الوزارة أصدرت توصيات لحل مشكلة تلوث سيل الزرقاء، وسنحاول المنع قدر الإمكان من السباحة فيه، والتعبئة لغايات الاستهلاك والشرب.

وبين أن فرق الوزارة تجوب في قريتي جبة بمحافظة جرش وخربة الوهادنة في عجلون لتوعية المواطنين من خطر جرثومة شيجيلا.

كورونا

وأشار أن المنحنى الوبائي بدأ بالصعود، مشيرا إلى ارتفاع عدد الحالات والإيجابية خلال اليومين الماضيين، وسنراقب الأسبوع عن كثب حتى نهايته.

ونوه بأن ارتفاع المنحنى الوبائي يثير القلق، حاثا المواطنين على محاولة كسر سلسلة العدوى، وفق رصد هلا أخبار، بعدم التجمع بطريقة غير مبررة والالتزام بالكمامة والتباعد.

ولفت إلى جائحة غير المطعمين، مبينا أت تعرض المطعمين للإصابة بكورونا أقل خطورة، وداعيا إلى الإقبال على تلقي المطاعيم.

وبين تطعيم 65% من الفئة المستهدفة، ومع وجود المتحورات شديدة الانتشار يجب رفع النسبة إلى 85%، وفق رصد هلا أخبار، لافتا إلى حالة عزوف عن التطعيم لاعتقادات لدى البعض بانتهاء الجائحة.

التجمعات

وقال بدأنا برى الإصابات في أعمار أقل، فحاليا زادت الإصابات لمن هو دون 40 عاما وبين طلبة المدارس حيث سجلت إصابات للأطفال.

وبين أن التجمعات في المدارس والجامعات ضرورية لأهداف مهمة جدا، وفق رصد هلا أخبار، كما أشار إلى تجمعات بالمهرجانات.

ولفت إلى تجمعات بالخفاء من أفراح وأتراح بأعداد كبيرة تفوق ما حددناه في البروتوكولات، ما يدل على أن البقاء على ذات المنوال سنتأثر وخاصة غير المطعمين.

وأشار إلى دراسات تتكلم عن حماية بين 6 شهور إلى سنة بحسب نوع المطعوم، حال تلقي الجرعتين.

وبالمجمل قررنا الجرعة الثالثة لذوي المناعة المتدنية والكبار في السن، وفق رصد هلا أخبار، كون الأجسام المضادة قد لا تكون كافية بعد مرور وقت على الجرعة الثانية، وإذا توفر كميات إضافية سنفتح المجال للمتبقين.