" الأوبئة " : لا عودة للتعليم عن بعد

تم نشره الثلاثاء 26 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 12:31 صباحاً
" الأوبئة " :  لا عودة للتعليم عن بعد
شخص يتلقى مطعوم كورونا

- نسبة الإدخال للمستشفيات بين الطلاب المصابين بالفيروس منخفضة جداً

- 40% من الأشخاص يصابون دون أعراض لا يوجد توجه لإجبار المطاعيم على أي فئة

المدينة نيوز :- أكد عضو لجنة الأوبئة الدكتور مهند النسور، انه لا نية لعودة التعليم عن بعد في ظل المعطيات الصحية والوبائية الحالية بالمملكة وأرقام الفحوصات اليومية ولا يوجد طرح حقيقي في هذا الشأن.

واضاف : ان نسبة الإدخال للمستشفيات بين فئات طلاب المدارس منخفضة جدا إذا ما قورنت بكبار العمر، فأعراض المصاب من فئة 65 عاما فما فوق مثلا أعلى بأضعاف منهم، وبالتالي إصابتهم لا تشكل ضغطا على النظام الصحي والمستشفيات أو أي خطورة تذكر، فالنظام الصحي بالمملكة يسير بطريقة مريحة مع الوضع الوبائي المستقر حاليا.

وبين ان قراءات الفحوصات الإيجابية حاليا ما زالت مستقرة، وان الارتفاع بها مؤخرا بسبب التركيز على رفع عدد الفحوصات اليومية، والتي وصلت الان الى 30 الفا، فقبل عدة اشهر كانت أقل من ذلك، فكلما زاد عدد الفحوصات اليومية زادت أعداد الإصابات، علما ان 40% من الأشخاص يصابون دون أعراض.

وعن ارتفاع أعداد الإصابات بين فئة الطلاب بالمدارس بنسبة 30-40% كما أعلنها وزير الصحة مؤخرا، لفت النسور الى انه من الطبيعي ان ترتفع الحالات، فنسبتهم بالنسبة لعدد السكان لدينا كبيرة، كما ان فحصهم أصبح اسهل من قبل لذا ارتفعت حاليا، وهناك العديد من فرق التقصي التي تتوجه اليهم وتفحصهم يوميا بطريقتين هما فحص (البي سي ار)، والفحص السريع (فحص التحري) ودقته عالية أيضا ، وفق الرأي .

وأشار الى انه منذ بداية العام الدراسي وعودة التعليم الوجاهي هذا العام لم تغلق إلا مدرسة او مدرستين نتيجة إصابات كورونا، كما انه لم تغلق إلا 150-160 شعبة من اصل 52 الف شعبة، وهذا دليل على استقرار الوضع الوبائي لدينا. ودعا الى ضرورة قراءة عينات الفحوصات الإيجابية اليومية لكورونا، من حيث توزيعها على المحافظات او الفئات العمرية، وقراءتها بالنسبة لعدد سكان المملكة.

وبين النسور ان معظم الدراسات أشارت منذ بداية الجائحة ان مصدر عدوى كورونا يأتي من خارج سور المدرسة وليس من حرمها، لذلك يجب التركيز على أهالي الطلاب بتلقي المطعوم أولا حتى لا ينقلوا الإصابة لأبنائهم، فما زال هناك 40-50 % من سكان المملكة لم يتلق المطعوم.

وبخصوص فئة المترددين من تلقي المطعوم، شدد على ضرورة التركيز عليهم وتشجيعهم، والوصول اليهم بأي طريقة، فإذا اردنا عدم حدوث انتكاسة وبائية مستقبلية يجب رفع مستوى التطعيم والتشديد على تغطية المطاعيم لجميع المناطق والسكان في محافظات المملكة.

وفي سؤال عن إمكانية إجبار الأهالي والطلاب على تلقي المطعوم، قال النسور: لا يوجد توجه لإجبارية المطاعيم سواء للطلاب او باقي الفئات في المملكة، إذ اعتمدت الحكومة منذ البداية على عدم اعتماد الإجبار في تلقيه، على الرغم من أهمية الوصول لأكبر عدد ممكن من المطعمين، لضمان استقرار الحالة الوبائية عندنا.