تقرير: برنامج "إن إس إو" الإسرائيلي يستهدف هواتف 6 نشطاء فلسطينيين

تم نشره الإثنين 08 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 05:06 مساءً
تقرير: برنامج "إن إس إو" الإسرائيلي يستهدف هواتف 6 نشطاء فلسطينيين

المدينة نيوز :- كشف باحثون أمنيون اليوم، الاثنين، عن وجود برنامج تجسس شهير، صممته شركة "إن إس أو غروب" الإسرائيلية – التي تركز أنشطتها على الاستخبارات الإلكترونية - على هواتف 6 نشطاء حقوقيين فلسطينيين.

وينتمي 3 من الحقوقيين إلى منظمات صنفها وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، أنها متورطة في "أنشطة إرهابية"، بحسب أسوشيتدبرس.

وطلب 3 فلسطينيين آخرين، لا يعملون في هذه المنظمات، عدم الكشف عن هوياتهم.

ويعد هذا الكشف بمثابة أول استهداف معروف للنشطاء الفلسطينيين باستخدام برنامج التجسس "بيغاسوس."

ويتيح "بيغاسوس" للمتطفلين والقراصنة (الهاكرز) الوصول إلى كل ما يخزنه وما يفعله الشخص المستهدف على هاتفه، ويتضمن ذلك الاتصالات في وقتها الفعلي.

وقال الباحث محمد المسقطي، أول من اكتشف برنامج التجسس، ويشغل منصب مستشار الأمن الرقمي في مؤسسة "فرونت لاين ديفندرز" الحقوقية غير الربحية، إنه لا يتضح حتى الآن الجهة التي ثبتت برنامج التجسس على هواتف النشطاء.

بعد فترة قصيرة من تحديد أول عمليتي اختراق في منتصف أكتوبر الماضي، أعلن غانتس 6 منظمات، ينتمين إلى المجتمع المدني الفلسطيني، أنها "إرهابية". ويعمل ثلاثة من النشطاء الفلسطينيين المخترقين في هذه المنظمات.

تقول "فرونت لاين ديفندرز"، ومقرها أيرلندا، وضحيتان على الأقل إنهم يعتبرون إسرائيل "المشتبه به الرئيسي"، وأن تصنيف غانتس للمنظمات الست ربما جاء لمحاولة التعتيم على الكشف عن الاختراقات على الرغم من أنهم لم يقدموا أي دليل لإثبات هذه التأكيدات.

وكانت إسرائيل قد بررت قرارها ضد المنظمات باعتبار أنها تشكل "غطاءً لترويج وتمويل أنشطة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، في قرار دانته السلطة الفلسطينية ومنظمات حقوقية.

وأشارت إسرائيل إلى أن الخطوة جاءت على خلفية تمويل المنظمات المفترض للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بعد أن أعلمت مانحيها الأوروبيين بذلك في وقت سابق هذا العام.

وأعلنت الخارجية الأميركية، لاحقا الجمعة، أن الولايات المتحدة ستسعى للحصول على معلومات من إسرائيل بشأن تصنيفها منظمات فلسطينية غير حكومية على قائمة الإرهاب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس "سوف ننخرط مع شركائنا الإسرائيليين من أجل الحصول على معلومات أكثر فيما يتعلق بأسس هذه التصنيفات".

القائمة السوداء
تأتي نتائج الكشف عن عمليات الاختراق، والتي أكدها باحثون أمنيون مستقلون من منظمة العفو الدولية ومعمل "سيتيزين لاب" في جامعة تورنتو في تقرير تقني مشترك، في الوقت الذي تواجه فيه "إن إس أو غروب" إدانة متزايدة بسبب إساءة استخدام برامج التجسس الخاصة بها.

وأدرجت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، "إن إس أو غروب" الأسبوع الماضي على القائمة السوداء، إلى جانب منافس إسرائيلي أقل شهرة، وهي شركة "كانديرو"، لمنعهما من استخدام التكنولوجيا الأميركية.

وردا على سؤال حول مزاعم استخدام برمجياتها ضد النشطاء الفلسطينيين، قالت "إن إس أو غروب" في بيان إنها لا تعلن عن هويات عملائها لأسباب تعاقدية، وأمنية، ووطنية، وأنها غير مطلعة على من قاموا باختراقها، وتبيع خدماتها فقط لهيئات حكومية من أجل استخدامها ضد "الجرائم الخطيرة، والإرهاب".

وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي في بيان مقتضب إن تصنيف المنظمات الست استند إلى أدلة قوية، وأن أي ادعاء يتعلق باستخدام برمجيات إن إس أو غروب "لا أساس له من الصحة."

لم يتضمن البيان أي تفاصيل أخرى، ورفض مسؤولون إسرائيليون الرد على مكالمات الأسوشيتدبرس للحصول على مزيد من التصريحات.

وتحدث المسؤول الدفاعي الإسرائيلي شريطة عدم الكشف عن هويته، لأنه غير مخول بمناقشة أي قضايا أمنية.

وقال الباحثون الأمنيون إن موعد وكيفية اختراق هواتف النشطاء غير معروف.

وذكر باحثو "سيتيزين لاب"، ومنظمة العفو الدولية أن 4 من هواتف الـ (آي فون) الستة التي تم اختراقها تستخدم حصريا شرائح وحدة تعريف المشترك (إس آي إم) صادرة عن شركات اتصالات إسرائيلية، وتحمل رمز الهاتف الدولي لإسرائيلية "972+".

وأدى ذلك إلى تشكيك الباحثين في مزاعم "إن إس أو غروب" بأن إصداراتها المصدرة من برنامج بيغاسوس لا يمكن استخدامها لاختراق هواتف تحمل أرقاما إسرائيلية.

النشطاء الثلاثة
سبق أن قالت شركة "إن إس أو غروب" أيضا إنها لا تستهدف الأرقام الأميركية، ولكن أبي العبودي، أحد النشطاء الذين اخترقت هواتفهم، يحمل الجنسية الأميركية.

ويدير العبودي، وهو باحث اقتصادي عمره 37 عاما، مركز "بيسان" للبحوث والإنماء. ويضم المركز 7 أعضاء، ويقع مكتبه في مدينة رام الله بالضفة الغربية. والمركز أحد المنظمات الست التي وصمها غانتس بالإرهاب.

وقال العبودي إنه فقد أي إحساس بالأمان بسبب الاختراق "اللاإنساني" لهاتفه، والذي يصاحبه ليلا ونهارا، ويحمل صورا لأطفاله الثلاثة.

وأضاف أن زوجته، في الليالي الثلاث الأولى بعد الكشف عن الاختراق، لم تستطع النوم بسبب فكرة وجود مثل هذه التدخلات العميقة في الخصوصية.

وأعرب العبودي عن قلقه بشكل خاص من كون المتنصت على علم باتصالاته مع دبلوماسيين أجانب.

وأظهر فحص الباحثين لهاتف العبودي أنه اخترق ببرنامج "بيغاسوس" في فبراير الماضي.

واتهم العبودي إسرائيل بلصق تهمة الإرهاب للمنظمات بعد فشله في إقناع الحكومات الأوروبية وغيرها بوقف الدعم المالي لهم.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية العبودي منذ سنوات بسبب مزاعم بانتمائه للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهي فصيل سياسي يساري له جناح مسلح قتل إسرائيليين، لكنه نفى ذلك.

والناشطان الفلسطينيان الآخران، اللذان وافقا على كشف هويتهم، هما الباحث غسان حليقة، من مؤسسة "الحق" الحقوقية، والمحامي صلاح حموري، من مؤسسة "الضمير"، وهي منظمة حقوقية أيضا.

وطالبت منظمة الحق الفلسطينية الأمم المتحدة بالتحقيق في مزاعم التجسس. وقال مسؤول بالمنظمة: "نطالب الأمم المتحدة ببدء تحقيق يكشف الجهة المسؤولة عن استخدام هذه البرامج على هواتف نشطاء حقوق إنسان، وهو ما يعرض حياتهم بالخطر"، حسبما نقلت وكالة رويترز.

نتائج مزعجة
وصفت تهيلا شوارتز ألتشولر، الخبيرة القانونية في المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، نتائج الكشف بالـ "مزعجة للغاية"، لا سيما إذا ثبت استخدام أجهزة أمنية إسرائيلية، والمستثناة إلى حد كبير من قوانين الخصوصية في البلاد، لبرامج التجسس الخاصة بـ "إن إس أو غروب."

وقالت: "هذا في الواقع يعقد علاقة الحكومة بهذه الشركة، إذا كانت الحكومة بالفعل عميلا لها، وتقوم بهذا الأمر خلف جدار من السرية".

في السياق ذاته، قال أندرو أندرسون، المدير التنفيذي لـ "فرونت لاين ديفندرز"، إنه لا يمكن الوثوق بشركة "إن إس أو غروب" لضمان عدم استخدام عملائها لبرامجها بشكل غير قانوني، مضيفا أن إسرائيل "يجب أن تواجه انتقادا دوليا إذا لم تضغط على الشركة".

وقال في رسالة عبر البريد الإلكتروني "في حال رفضت الحكومة الإسرائيلية اتخاذ أي إجراء، فيجب أن يكون لذلك عواقب فيما يتعلق بتنظيم التجارة مع إسرائيل".

وقال المسقطي، الباحث الذي اكتشف الاختراقات، إن حليقة نبهه بشأن الاختراقات لأول مرة في 16 أكتوبر الماضي.

واخترق هاتف حليقة في يوليو عام 2020.

وتجري مؤسسة "الحق" اتصالات حساسة مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان.

وقال حليقة، عندما سئل عمن يعتقد أنه وراء الاختراق، "بصفتنا مدافعين عن حقوق الإنسان نعيش تحت الاحتلال، نتوقع أن يكون الاحتلال وراء ذلك". وقال الباحثون إن هاتف الضحية الثالثة، حموري، تعرض للاختراق على ما يبدو في أبريل الماضي.

وقالت "فرونت لاين ديفندرز" إن حموري فلسطيني يحمل الجنسية الفرنسية ويعيش في القدس، وإن إسرائيل أخطرته في 18 أكتوبر الماضي بعزمها على ترحيله،

ورفض حموري التكهن بمن يقف وراء الاختراق، قائلا: "علينا تحديد من لديه القدرة، ومن لديه الدافع".

وبعد أن نبهه حليقة، قال المسقطي إنه فحص 75 هاتفا لنشطاء فلسطينيين، واكتشف اختراق الهواتف الستة.

وقال إنه لم يستطع تحديد كيفية اختراق الهواتف رغم أن الجدول الزمني للأدلة التي عثر عليها يشير إلى استخدام ما يسمى بـ "أي ماسيج زيرو كليك"، أو اختراق الهاتف دون ضغط المستخدم على أي رابط، للتمكن من إدخال برنامج "بيغاسوس" على هواتف آي فون.

تعرف هذه الطريقة باسم "إكسبلويت"، وهي عبارة عن برمجية حاسوب، أو سلسلة تستفيد من الفيروسات أو أي خطأ برمجي من أجل الاختراق.

وهذه الطريقة فعالة للغاية، ولا تتطلب أي تدخل من المستخدم، كما تفعل عادة محاولات الاختراق العادية.

ورفعت شركة فيسبوك دعوى قضائية ضد بشركة "إن إس أو غروب" بسبب استخدام "إكسبلويت" مشابه تزعم أنه استخدم لاختراق تطبيق المراسلة الشهير "واتس آب".

وشهدت الساحة العالمية الكشف عن عدة عمليات اختراق لهواتف شخصيات عامة – بينهم صحفيون استقصائيون مجريون، وخطيبة المعارض والصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي، وزوجة حاكم دبي السابقة - منذ أن أعلن اتحاد من المؤسسات الإخبارية الدولية في يوليو الماضية عن قائمة تستهدفها برامج من تصميم "إن إس أو غروب".

وحصلت منظمة العفو الدولية، ومنظمة "قصص محرمة" (فوربيدن ستوريز) غير الربحية، ومقرها باريس، على هذه القائمة من مصدر لم يذكر اسمه.

وضمت تلك القائمة 50 ألف رقم هاتف، وتمكن صحفيون من مختلف المؤسسات الإخبارية من تأكيد ما لا يقل عن 47 اختراقا إضافيا ناجحا، حسبما أفادت صحيفة "واشنطن بوست".

ونفت "إن إس أو غروب" الاحتفاظ بهذه القائمة على الإطلاق.

الحرة



مواضيع ساخنة اخرى
التربية تدعو طلبة “التكميلي” للحصول على أرقام الجلوس التربية تدعو طلبة “التكميلي” للحصول على أرقام الجلوس
" التنمية " : دمج 385 طفلًا في أسر بديلة " التنمية " : دمج 385 طفلًا في أسر بديلة
وزيرة الطاقة الإسرائيلية : مصلحتنا في أمن واستقرار الأردن وزيرة الطاقة الإسرائيلية : مصلحتنا في أمن واستقرار الأردن
" الصناعة والتجارة " : خطة لأتمته جميع عمليات التفتيش " الصناعة والتجارة " : خطة لأتمته جميع عمليات التفتيش
وفاة ثلاثة عمال وافدين إثر انهيار حفرة امتصاصية في المفرق وفاة ثلاثة عمال وافدين إثر انهيار حفرة امتصاصية في المفرق
عمان : مقتل عشريني طعنا في الاشرفية عمان : مقتل عشريني طعنا في الاشرفية
" كوهين : اتحدى النواب  في الاردن ان كان لديهم نسخة عن اتفاقية " الطاقة الشمسية" " كوهين : اتحدى النواب في الاردن ان كان لديهم نسخة عن اتفاقية " الطاقة الشمسية"
تحرك رسمي ضد شكوك الاتحاد الأردني في جنس حارسة مرمى منتخب إيران للسيدات تحرك رسمي ضد شكوك الاتحاد الأردني في جنس حارسة مرمى منتخب إيران للسيدات
توضيح ملابسات حادثة الاعتداء على شخص بالصويفية توضيح ملابسات حادثة الاعتداء على شخص بالصويفية
الفيصلي يصالح جماهيره بفوز أنيق والسلط يدخل التاريخ بكأس الأردن الفيصلي يصالح جماهيره بفوز أنيق والسلط يدخل التاريخ بكأس الأردن
عطية: إضافة نص “الأمن الوطني” مخالفة لما ضمنه الملك عطية: إضافة نص “الأمن الوطني” مخالفة لما ضمنه الملك
ابو زمع : مسيرتي التدريبية انتهت مع نادي الوحدات ابو زمع : مسيرتي التدريبية انتهت مع نادي الوحدات
الملك يفتتح مباني مجموعة حمزة بن عبد المطلب "سيد الشهداء" الملك يفتتح مباني مجموعة حمزة بن عبد المطلب "سيد الشهداء"
إجراءات حكومية جديدة للتعامل مع التطورات الوبائية - تفاصيل إجراءات حكومية جديدة للتعامل مع التطورات الوبائية - تفاصيل
اربد .. القبض على وافد طعن شاب عشريني اربد .. القبض على وافد طعن شاب عشريني
قرارات حكومية اليوم بعد ارتفاع إصابات كورونا في الأردن قرارات حكومية اليوم بعد ارتفاع إصابات كورونا في الأردن