هل يتجه حزب السعادة للتحالف مع "العدالة والتنمية" بتركيا؟

تم نشره السبت 13 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 01:49 مساءً
هل يتجه حزب السعادة للتحالف مع "العدالة والتنمية" بتركيا؟
اجتمع الرئيس التركي مع زعيم حزب السعادة في المجمع الرئاسي في أنقرة

المدينة  نيوز :- تحدث زعيم حزب السعادة تمل كارامولا أوغلو، عن لقاء إيجابي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسط تساؤلات حول إمكانية مواصلة جهود انضمام الحزب الإسلامي إلى التحالف الحاكم في البلاد.

والأربعاء الماضي، اجتمع الرئيس التركي، مع زعيم حزب السعادة في المجمع الرئاسي في أنقرة، واستمر اللقاء أكثر من ساعتين.

وقال كارامولا أوغلو إنه بحث مع الرئيس أردوغان العديد من القضايا الداخلية والخارجية، لافتا إلى أن الاجتماع كان وديا وإيجابيا للغاية، ويتفق مع أردوغان حول بعض النقاط ويختلف بشأن بعضها الآخر.

وكانت جهود بدأها زعيم حركة "ميللي غوروش" أوغوزخان أصيل تورك، الذي توفي في الأول من الشهر الماضي، تنصب في إطار التقارب مع حزب العدالة والتنمية، وأثارت وفاته تساؤلات حول إمكانية استمرار تلك الجهود.

ويرى مراقبون، أن ضعوطا كبيرة تمارس على كارامولا أوغلو من قادة وقاعدة حزب السعادة الذين يشعرون بعدم الراحة في الوقوف إلى جانب حزبي الشعب الجمهوري و"الشعوب الديمقراطي" الكردي المتهم بالتعاون مع منظمة العمال الكردستانية.

ولا يعد الخلاف بين "العدالة والتنمية" وبين "السعادة" جوهريا، حيث إن الأخير يتفق مع الحزب الحاكم في العديد من القضايا الخارجية والداخلية.

كارامولا أوغلو يريد التوافق على نظام رئاسي مراقب

كارامولا أوغلو، تحدث سابقا عن إمكانية التحالف مع حزب العدالة والتنمية، لكنه اشترط أن تغير السلطات من سياساتها التي وصفها بـ"غير الصائبة"، والعودة عن الأخطاء، وتغيير النظام الرئاسي، وخلق بيئة من الحوار في البلاد بدلا من الصراعات القائمة، وفي رده على تساؤل حول إمكانية استمراره مع تحالف المعارضة، أجاب: "الزمن سيخبرنا بذلك".

وكان آخر لقاء جمع أردوغان وكارامولا أوغلو، في عام 2017 خلال عملية الاستفتاء.

وجدد كارامولا أوغلو، حديثه بأنه لا يمكن التحالف دون التوافق على شكل النظام في البلاد.

ولفت في حوار مع صحيفة "DUVAR" التركية، إلى أن حزبه لا يعارض النظام الرئاسي بشكل أساسي، قائلا: "نحن ضد نظام رئاسي غير مسيطر عليه، في الولايات المتحدة نظام رئاسي لكنه متابع من خلال مجلسي النواب والشيوخ".

وأضاف أن "التعيينات تمرر في المجلس، وعند الحاجة تتدخل المحكمة العليا".. مشيرا إلى أنه يمكن اتخاذ عدة إجراءات وتدابير لمنع عدم الاستقرار، وعليه فإنه "لا يمكننا أن نقبل آلية لاتخاذ القرارات دون خضوعها للرقابة".

حزب السعادة لا يغلق الباب أمام "تحالف الجمهور"

رئيس مركز سيتا للدراسات، برهان الدين دوران، أشار إلى أن كارامولا أوغلو يرى أنه من المبكر تحديد التحالف الذي سيشارك فيه حزبه، ويتضح من المقابلات التي أجراها مع الصحفيين، أنه يقف إلى جانب تحالف المعارضة، ولكنه لا يغلق الباب أمام "تحالف الجمهور".

ورأى في تقرير على صحيفة "صباح"، أنه من المتوقع أن يتعزز الحوار بعد اللقاء بين كارامولا أوغلو وأردوغان، مشيرا إلى أن انضمام الحزب لأي تحالف يعد مسألة هامة لدى قواعده وناخبيه، ويتم اتخاذ القرار بهذا الشأن بالنظر إلى المكاسب التي سيجنيها، وفي الانتخابات السابقة اتفق مع حزب "الشعب الجمهوري" بأقل مما طرحه على "العدالة والتنمية".

ووفقا للنضام الانتخابي الحالي في تركيا، الذي يشترط الحصول على 50+1 بالمئة في انتخابات الرئاسة، فإن الأحزاب الصغيرة مثل حزب السعادة مهمة جدا للتحالفات، وعليه فإن الجميه يسعون لتوسيع تحالفاتهم في الطريق إلى عام 2023.

ولفت دوران إلى تصريحات لزعيم حزب الحركة القومية دولت بهتشلي، قال فيها: "نحن مسؤولون عن مهمة التوازن والإشراف في البرلمان. نحن المعارضة"، مشيرا إلى أنه تم تفسير تصريحاته بأنه ينأى بنفسه عن حزب العدالة والتنمية بإظهار أهميته، أما التفسير الآخر فهو فتح المجال لأحزاب في المعارضة للانضمام إلى "تحالف الجمهور".

وأوضح أن بهتشلي بالنظر إلى أهمية الانتخابات في 2023، يرغب في توسيع تحالف "الجمهور"، حيث يرى أن التحدي في سياق الأمن القومي، لاسيما بعد رفض حزب الشعب الجمهوري مذكرة "سوريا والعراق" وتبنيه الرؤية السياسية لحزب الشعوب الديمقراطي.

وبالتزامن مع ذلك، فقد خاطر حزب الشعب الجمهوري، باتخاذ هذه الخطوة لوضع حزب الشعوب الديمقراطي إلى جانبه، كما أنه يحاول الجمع بين أحزاب المعارضة الأخرى بما في ذلك حزب السعادة، كما أن الغرض من الحديث عن "العودة إلى النظام البرلماني" هو الحفاظ على التحالف بين الأحزاب جميعها.

ماذا تفضل قواعد "ميللي غوروش"؟

وتابع دوران، بأن حزب السعادة كان في تحالف المعارضة في الانتخابات السابقة، ولم تزدد نسبة التصويت للحزب، بينما كان يوجد لديه نائبان فقط في البرلمان وقد استقال أحدهما.

ورأى أنه رغم مناهضتهم لأردوغان فإنه من غير الممكن أن يفضل ناخبو حزبي الشعب الجمهوري و"الجيد" حركة "ميللي غوروش"، كما أن تحالف حزب السعادة مع "الشعب الجمهوري" وتبنيه خطابه يضع عائقا أمام "السعادة" من جذب المحافظين الذين يبتعدون عن حزب العدالة والتنمية.

وأوضح أن خطاب كليتشدار أوغلو المبني على التصالح مع المتدينين يكسب "الشعب الجمهوري" الشرعية لدى الناخبين المحافظين، ولا يكسب "السعادة" أي شيء، والسبب بسيط وهو أن الأصوات تذهب لحزب الجيد وليس حزب السعادة عندما يتحرك مع تحالف "الأمة" الذي يقوده حزب الشعب الجمهوري.

وتابع، بأن الأمر ذاته ينعكس أيضا على حزبي "المستقبل" و"الديمقراطية والتقدم" على الرغم من خطابهما الليبرالي.

وأكد أن أيديولوجية "ميللي غوروش" تجعل حزب السعادة أقرب إلى "تحالف الجمهور" لاسيما على صعيد السياسة الخارجية وقضايا الاستقلال الوطني.

من الممكن التوافق على صيغة وسطية

ورأى دوران، أنه إذا تم الاتفاق على تحديث النظام الرئاسي، فمن الممكن إدارة القضايا الأخرى والمختلف عليها من خلال النموذج الذي تحدث عنه بهتشلي (التحالف مع الحزب الحاكم مع الحفاظ على صيغة معارضة).

وأضاف أنه إذا انضم حزب السعادة إلى "تحالف الجمهور"، فقد تكون هناك مشاركة في عملية التصويت مع "العدالة والتنمية"، وهذا يعني المزيد من الأصوات والمقاعد في البرلمان لصالح "السعادة".

ورأى أن انضمام حزب السعادة إلى "تحالف الجمهور" قد يبعث برسالة رمزية إيجابية إلى الناخبين الأكراد، مضيفا أن المشاركة في تحالف المعارضة حيث يحدد "الشعب الجمهوري" السياسات سيكون إرثا صعبا على السياسيين في "ميللي غوروش" لشرحه لاحقا لاسيما على صعيد الهوية والأيديولوجية وحتى الحسابات العقلانية.

الحوارات ستستمر بين كارامولا أوغلو وأردوغان

وفي تعليقه على اللقاء بين أردوغان وكارامولا أوغلو، قال الكاتب التركي عبد القادر سيلفي، إن زعيم حزب السعادة كان مسرورا من الاجتماع، ولكن هذا لا يعني أنه سينضم إلى التحالف الحاكم.

ورأى في تقرير على "حرييت" أن الحوارات بين زعيم حزب السعادة، والرئيس أردوغان ستستمر في الفترة المقبلة، مشيرا إلى جهود الأخير التي قد بدأها مع أصيل تورك لإشراك حزب السعادة في تحالف "الجمهور".

وأضاف أن كارامولا أوغلو جاء إلى الاجتماع وهو أقوى، لاسيما مع وفاة أصيل تورك وتوليه إلى جانب زعامة الحزب، رئاسة المجلس الاستشاري.

وأشار إلى أن أردوغان يرى بأن مكان حزب السعادة الإسلامي ليس بجوار حزب الشعب الجمهوري، وقد أعرب عن ذلك أيضا في اجتماعه مع كارامولا أوغلو.

ويريد أردوغان أن يرى حزب السعادة ليس في نفس المسار مع حزب الشعب الجمهوري أو "الشعوب الديمقراطي" ، بل إلى جانبه، ليس فقط في العملية الانتخابية، ولكن أيضًا مع مقاربته للقضايا الأساسية في تركيا.

وتابع، بأن أردوغان لديه الرغبة في توسيع التحالف في طريقه إلى عام 2023، كما أنه أرسل نداء إلى زعيمة حزب الجيد ميرال أكشنار، بأنه من غير الملائم الاصطفاف إلى جانب "الشعوب الديمقراطي" المتهم بدعم منظمة العمال الكردستاني.

اقرأ أيضا: هل تؤثر "مذكرة سوريا" و"الخيانة" على تحالف المعارضة بتركيا؟

ورأى الكاتب بأنه لا يوجد في الأفق أن يكون حزب السعادة في تحالف مع "العدالة والتنمية"، كما أن أردوغان يدرك ذلك، لكنه أراد توجيه رسالة إلة قاعدة "ميللي غوروش" أن مكانهم إلى جانبه، وعليه فإن هدفه ينصب إلى قواعد حزب السعادة.

هل يضع حزب السعادة شروطا تعجيزية؟

وفي حديث سابق ، أشار الكاتب التركي إسماعيل ياشا، إلى أن هناك انقساما داخل حزب السعادة، قسم يرى ضرورة الابتعاد عن حزب العدالة والتنمية، وآخر يرى إمكانية التحالف معه، وبالتالي فإن المحادثات ستستمر.

ولفت إلى أن حزب السعادة في الانتخابات الماضية، طالب بـ20 مقعدا في البرلمان من حزب العدالة والتنمية في الأماكن التي يكون الفوز فيها مضمونا، ولكن الحزب الحاكم رفض ذلك نظرا لعدم توافق الطلب مع حجم شعبية حزب السعادة الذي توجه للتحالف مع حزب الشعب الجمهوري مقابل ترشيح اثنين أو ثلاثة من أعضائه، وبمعنى آخر أنه لم يشترط على "الشعب الجمهوري" كما فعل مع "العدالة والتنمية".

ورأى أن حزب السعادة في الانتخابات المقبلة إن جاء إلى "العدالة والتنمية" بذات الشروط التعجيزية المبالغ فيها، فسيكون التحالف معه مستحيلا.