التعيينات العائلية "تورط" رئيسي.. نواب إيرانيون ينتقدون

تم نشره الثلاثاء 16 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 02:22 مساءً
التعيينات العائلية "تورط" رئيسي.. نواب إيرانيون ينتقدون
إبراهيم رئيسي

المدينة نيوز:- خلال الأيام الماضية، تعرضت حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لاتقادات عدة بسبب تعيينات عائلية قام بها وزراؤه، في تناقض صارخ مع شعاراته الانتخابية، حول "مكافحة الفساد" و"الاعتماد على الكفاءات الوطنية".

ولم تعد الانتقادات محدودة بمنصات التواصل الاجتماعي، إذ إن بعض النواب والعديد من الصحف ووسائل الإعلام انتقدوا هذا الأمر أيضاً.

رفض مرشح

ولعل أحدث صفعة جاءت اليوم الثلاثاء مع رفض البرلمان مرشح رئيسي لوزارة التربية والتعليم، مسعود فياضي، بسبب قرابته مع رئيس بلدية طهران، علي رضا زاكاني، الذي يعتبر من مقربي الرئيس.

يذكر أن 35 نائباً كانوا حذروا الأحد الماضي من التعيينات العائلية وشددوا على ضرورة منعها، منتقدين عدم الاهتمام بالكفاءات في التعيينات التي تمت داخل الأجهزة الحكومية.

"إقالة"

وفي هذا السياق قال النائب فداء حسين ملكي لوسائل إعلام حكومية "يجب على رئيسي عرض هذه التعيينات على مكتب المفتش الخاص لمؤسسة رئاسة البلاد، وأن يتم إقالة من تولى منصباً حكومياً على أساس الروابط العائلية".

كذلك انتقد الناشط السياسي الإصلاحي، علي صوفي، في مقابلة مع وكالة "إيلنا" أداء الحكومة، قائلاً إن "التعيينات العائلية من شأنها أن تعيق عمل الحكومة التي لم تلتزم بشعار الكفاءة الذي رفعته"، مشدداً على أن الحكومة بحاجة "إلى أشخاص أكفاء، لكي يستطيعوا حل مشاكل المواطنين".

دفاع صحيفتي كيهان وجوان

في المقابل، دافعت صحف مقربة من رأس النظام مثل صحيفة "كيهان" التابعة لمكتب المرشد علي خامنئي وصحيفة "جوان" التابعة للحرس الثوري عن سياسة رئيسي.

وكتبت "كيهان": "وسائل إعلام التيار الأرستقراطي المرتبط بالحكومة السابقة يكرر لعبته في الكذب والافتراء ضد الحكومة الجديدة، ليجعل من هذا الكذب حقيقة واقعة"، مضيفة: "لا يمر يوم دون أن تثير العديد من الصحف والمئات من المواقع الإلكترونية وآلاف الحسابات في مواقع التواصل الزوبعة حول التعيينات العائلية الواسعة في الحكومة الجديدة".

بدورها كتبت "جوان" في افتتاحيتها الصادرة الأحد الماضي: "لقد ارتفعت الأبواق عالياً بمجرد سماع نسبة التعيينات. فهم لا يريدون تفسيراً ولا يسمحون بالدفاع إطلاقاً، حيث لم يتحدث أحد عن التأثير السلبي لتعيين الأقارب في الحكومات السابقة".

كما أضافت أن "الفساد المالي والإداري هو السبب في تضييع ثروات البلاد وليس أقارب المسؤولين"، زاعمة أنه "يمكن أن يكون منهم من هو صاحب كفاءة وخبرة وذكاء وحسن التدبير".

يذكر أن رئيسي كان أطلق وعودا انتخابية عدة قبيل فوزه بالرئاسة في يونيو الماضي، متحدثا عن سعيه لمكافهة الفساد والنهضة بالبلاد اقتصاديا، إلا أنه حتى الآن لم يتحقق الكثير من تلك الوعود.

العربية