القائمة البيضاء في المهندسين : نحمل النقيب كامل المسؤولية عن الخيارات الصفرية

تم نشره الأربعاء 17 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 04:30 مساءً
القائمة البيضاء في المهندسين : نحمل النقيب كامل المسؤولية عن الخيارات الصفرية
جانب من المؤتمر الصحفي

المدينة نيوز :- عقدت القائمة البيضاء وتحالف إنجاز مؤتمرا صحفيا اليوم الاربعاء لبيان ما حدث في اجتماع الهيئة المركزية لنقابة المهندسين الاردنيين وتجاوزات النقيب وأسباب استقالة أعضاء مجلس النقابة الأربعة من عضوية المجلس.

وأكد المهندس حسن حوامدة رئيس تجمع القائمة البيضاء في بيان صحفي أن جلسة الاجتماع احتوت على كثير من المخالفات القانونية وأهمها: مخالفة المادة 32 فرع ج – من قانون نقابة المهندسين والذي ينص على الحصول على أغلبية مطلقة في التصويت لتعديل تشريعات نقابية وهو ما لم يحدث، كما أكد على تجاوز الأعراف والتقاليد النقابية المعمول بها منذ إنشاء النقابة، حيث لم يحترم رأي الهيئة المركزية، وضرب بالعريضة المقدمة منهم عرض الحائط، علما أن هذه العريضة احتوت على توقيع 120 مهندسا حاضرا في الاجتماع من أصل 134 وكانت تطالب برد قانون التعديلات لمزيد من التشاور والدراسة.

وتؤكد القائمة أنها كانت مع مصلحة النقابة وأبدت استعدادها للعمل مع النقيب منذ لحظة انتخابه حتى اللحظة، وهو ما يتضح في عمل جميع الشعب الهندسية واللجان التي يشكل مهندسو القائمة البيضاء أغلبيتها المطلقة، ولكن ما حدث من تصرفات منذ تولي مجلس النقابة الحالي أدت إلى نفاد صبرنا.

كما بينت القائمة أنها لم ترفض التعديلات، بل هي أول من دعا إلى التعديلات لتحقيق مصالح المهندسين، ولكنها تسعى إلى تحقيق تعديل شامل ومدروس ومتوافق عليه يقدم مرة واحدة ويخدم النقابة ومهندسيها و خاصة الشباب منهم لسنوات طويلة و الذين لم يستشاروا بهذه التعديلات لمعرفة حاجاتهم الحقيقية ، كما أننا مع النسبية الحقيقية بعد التوافق ولسنا مع نسبية تقوم على أساس الصوت الواحد الذي رفضه الشعب الأردني بكافة أطيافه.

وحملت القائمة البيضاء وتحالف إنجاز النقيب وأغلبيته في المجلس ومن يشيرون عليه كامل المسؤولية عن الخيارات الصفرية التي يدفع النقابة إليها، وعن مآلات أي قرارات مخالفة للقانون.

من جانبه أكد م. سري زعيتر أن استقالته هو وعدد من أعضاء مجلس النقابة الآخرين قدموا استقالتهم الجماعية والتي تشمل 4 مهندسين وهم: سري زعيتر وعبد الباسط صالح ومالك العمايرة ورائد الشربجي، احتجاجا على تصرفات النقيب المستمرة بداية من الاستقواء بالأغلبية المحدودة في المجلس إلى ما وصلنا إليه من تصرفات في اجتماع الهيئة المركزية والتي لم نعهدها من قبل في إدارة أي اجتماع من اجتماعات الهيئة العامة والمركزية من مصادرة القرارات وعدم احترام أعضاء الهيئة المركزية والاستفراد برأي النقيب فقط.

وأكد المهندسون المستقيلون أن الأمور لم تعد تحتمل بقاءهم كأعضاء مجلس نقابة، ولن يرتضوا على أنفسهم أن يضفوا شرعية على قرارات وإعلانات غير شرعية وبلا تحتكم للقانون وأنظمة النقابة .

كما تكلم د. مالك العمايرة أحد أعضاء المجلس المستقلين عن أن الأعضاء الأربعة كانوا دائما يحترمون رأي الأغلبية في المجلس رغم رفضهم لبعض القرارات، وهذا ما لم يحدث في الهيئة المركزية والتي لها الأغلبية المطلقة إذ يجب احترامهم واحترام القانون النقابي والأعراف التي عهدناها دائما، ولم يقم أعضاء المركزية بأي أستقواء أو مغالبة كما يدعي البعض.

وكشف د. العمايرة أنه ولأول مرة في تاريخ النقابة يحدث اعتداء على صلاحيات الشعب وتحويلها إلى لجان معينة من قبل المجلس وهذا أيضا خرق للقانون، ولا يمكننا البقاء في مجلس مليء بالخروقات القانونية.

من جانبه عبّر المهندس عبد الباسط صالح عن استيائه وزملائه لما حدث في اجتماع الهيئة، قائلا: "لم نشهد مسرحية هزلية كالتي حدثت في اجتماع الهيئة، وهذا ليس غريبا فقط عن نقابة المهندسين بل هذا غريب على كامل النقابات الأردنية، للأسف كل ما يحدث وحدث في دورة هذا المجلس هو تحت بنذ تفتيت وشرذمة نقابة المهندسين".

أما المهندس بادي الرفايعة عضو الهيئة المركزية أكد أن تعديلات الربع الساعة الأخيرة هي تدخل في صياغة الصورة الذهنية للعمل النقابي في الأردن وهو مرفوض نهائيا.

يذكر أن مجلس النقابة عقد اجتماعا استثنائيا للهيئة المركزية يوم الاثنين الماضي 15 / 11 / 2021، لمناقشة تعديلات قانون النقابة، لينتهي التصويت بطريقة عشوائية وغير قانونية، وترفع الجلسة دون احترام لقرار الأغلبية المطلقة في الهيئة المركزية .