عبدالملك: دور إيران التخريبي يقوض الأمن ويهدد الملاحة الدولية

تم نشره السبت 20 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 06:09 مساءً
عبدالملك: دور إيران التخريبي يقوض الأمن ويهدد الملاحة الدولية
معين عبدالملك

المدينة نيوز :- قال رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، السبت، إن الدور "التخريبي" الإيراني في المنطقة يقوض الأمن والاستقرار ويهدد الملاحة الدولية في باب المندب.

وشدد عبدالملك على أن جدية المجتمع الدولي الذي كان ولا يزال موقفه موحدا لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، يستدعي مواقف حازمة وضغوطا حقيقية بما في ذلك عقوبات مشددة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية وداعميها في طهران.

جاء ذلك خلال استقبال عبدالملك لسفير فرنسا لدى اليمن جان ماري صفا.

وأوضح رئيس الوزراء أن الشعب اليمني وحكومته وكل القوى السياسية لا يمكن بأي حال من الأحوال القبول إطلاقا بميليشيا إرهابية تمارس كافة جرائم الحرب ضد المدنيين وترفض كل جهود الحل السياسي، مشيرا إلى التعويل على دعم أصدقاء وشركاء اليمن بشكل عاجل لجهود الحكومة في هذه المرحلة.

وقبلها، قال وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك، إن الحوثيين يرفضون الاستجابة لمبادرات السلام ويواصلون عدوانهم، تنفيذاً لما وصفها بالأجندة الإيرانية "التخريبية".

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية، أن الوزير استعرض خلال مباحثاته مع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء منقوش على هامش مؤتمر حوار المنامة "تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية في اليمن ورفض الميليشيات الحوثية الانصياع إلى مبادرات السلام واستمرارها في العدوان، تنفيذاً للأجندة الإيرانية التخريبية في منطقتنا"، مشيراً إلى أهمية معركة مأرب.

وبحث الوزيران العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها ومستجدات الأوضاع السياسية في المنطقة خاصة على الساحتين اليمنية والليبية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وعبرت المنقوش عن حرص بلادها في دعم الشرعية اليمنية ووحدة اليمن وسيادته وسلامة أراضيه ودعم كافة الجهود الإقليمية والدولية لإحلال السلام في اليمن وإنهاء الحرب وفقاً للمرجعيات الثلاث القائمة على المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وأهمها القرار الدولي رقم 2216.

وفي وقت سابق، أكد بن مبارك على دور سلطنة عُمان وجهودها لتقريب وجهات النظر من أجل إحلال السلام والدفع بالعملية السياسية على أساس المرجعيات الثلاث.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن بن مبارك قوله لدى لقائه وكيل وزارة الخارجية العُمانية للشؤون الدبلوماسية الشيخ خليفة الحارثي على هامش قمة الأمن الإقليمي بالمنامة، أن إيران جعلت من الأراضي اليمنية منصة لابتزاز دول الجوار وتهديد أمن الملاحة العالمية، وليس فقط اليمن.

وحمّل الوزير اليمني الحوثيين مسؤولية تعريض اليمن والمنطقة لكارثة بيئية واقتصادية محتملة نتيجة عرقلتها، لتقييم وتفريغ خزان صافر العائم، وتهديدها الملاحة الدولية، "خاصة بعد انتهاكها لاتفاقية ستوكهولم وتفاقم الوضع الإنساني في الحديدة".

ومن جانبه، أكد المسؤول العُماني على موقف بلاده الدائم في دعم الشرعية الدستورية ووحدة اليمن وسيادته وسلامة أراضيه.

العربية