انطلاق ندوة الاستراتيجيات العربية في التعامل مع قضايا الشرق الأوسط وتحولاته

تم نشره السبت 20 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 11:50 مساءً
انطلاق ندوة الاستراتيجيات العربية في التعامل مع قضايا الشرق الأوسط وتحولاته
جانب من الحضور

المدينة نيوز :- انطلقت اليوم السبت ندوة بعنوان الاستراتيجيات العربية في التعامل مع قضايا الشرق الأوسط وتحولاته تحت شعار "نحو ملامح استراتيجية عربية جديدة للتعامل مع الصراع العربي الإسرائيلي"، ينظمها مركز دراسات الشرق الأوسط، بمشاركة شخصيات سياسية وأكاديمية أردنية وعربية.
وتهدف الندوة التي تستمر يومين، إلى تقديم قراءات وخلاصات استراتيجية لإدارة الصراع العربي الإسرائيلي واستكشاف الفرص والأدوات والاستراتيجيات الممكنة اللازمة لتحقيق أهداف المشروع العربي والوطني الفلسطيني بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.‏وأكد المتحدثون الذين يمثلون دول الأردن وفلسطين ومصر والمغرب والجزائر والعراق ولبنان، أهمية ما تقدمه النخب العربية والقوى السياسية ومؤسسات المجتمع ‏المدني من مقاربات لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، واهمية اتخاذ موقف عربي موحد وفاعل دوليا لدعم القضية الفلسطينية وصمود الفلسطينيين.
واعتبروا أن أي استراتيجية ‏ترسم مستقبل منطقة الشرق الأوسط لن يتاح لها أي نجاح ما لم تصل لحل القضية الفلسطينية بما يحقق مصالح الشعب ‏الفلسطيني.‏ودعوا إلى توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة الاحتلال، وتحقيق المصالحة الفلسطينية، والتوافق على ‏الحد الأدنى من القواسم المشتركة، وتعزيز الجبهة الداخلية للدول العربية وبناء الوحدة الوطنية في مواجهة المشروع الصهيوني الذي لا يستهدف فلسطين فقط بل يمتد خطره ضد الأمة بأسرها.‏واشاروا إلى أن الاستراتيجية الإسرائيلية تقوم على تهجير أكبر عدد من الفلسطينيين ‏أصحاب الأرض الشرعيين لتصفية القضية الفلسطينية، وصولا إلى تحقيق الدولة اليهودية، مطالبين بوقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية وإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني، و‏التوجه نحو عملية تفاوضية في إطار زمني محدد، وتحت إشراف مجلس الأمن ومتابعته، وأجهزة الأمم المتحدة ‏الأخرى ذات الصلة، وممارسة الضغوط على القوى المؤثرة ‏في ‏المجتمع الدولي.‏‏ ‏وبينوا أن الحديث عن استراتيجية جديدة ينبغي أن ينطلق من أن الأمة تواجه استعمارا استيطانيا إحلاليا مختلفا ‏عن ‏القوى الاستعمارية القديمة، وأن تتضمن هذه الاستراتيجية العربية حلولا لمشكلات الفقر والبطالة.
كما دعوا القوى الفلسطينية لتنفيذ قرارات المجالس المركزية لديها، واستعادة دور منظمة التحرير الفلسطينية وإنهاء الانقسام ‏الفلسطيني فورا، والتأكيد ‏على الوحدة الوطنية الفلسطينية بصفتها الضمانة الأساسية لانتصار الشعب الفلسطيني ‏وتحقيق أهدافه ‏الوطنية المشروعة.
واعتبروا أن الاستراتيجية العربية المنشودة للتعامل مع الصراع العربي الإسرائيلي يجب ‏أن تستند إلى ضرورة دعم ‏صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات ‏الإسرائيلية، ومخططات التهجير، داعين إلى توحيد الفصائل الفلسطينية على ‏قاعدة الميثاق الوطني الفلسطيني ‏والثوابت الوطنية الفلسطينية، ورفع الحصار عن غزة.
--(بترا)