واشنطن: يجب تشكيل حكومة عراقية جديدة دون خوف أو تهديد بالعنف

تم نشره الثلاثاء 23rd تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 08:25 مساءً
واشنطن: يجب تشكيل حكومة عراقية جديدة دون خوف أو تهديد بالعنف
ليندا توماس غرينفيلد

المدينة نيوز :- قالت واشنطن، الثلاثاء، إنه يتعين تشكيل الحكومة العراقية الجديدة "دون خوف أو ترهيب أو تهديد بالعنف".

وحذرت من أن "أي محاولات للتأثير على العملية الانتخابية أو تهديد موظفي الأمم المتحدة في بغداد والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات يجب أن يلقى إدانة كاملة من قبل مجلس الأمن الدولي".

جاء ذلك في إفادة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة "ليندا توماس غرينفيلد" خلال جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة حاليا حول العراق، وذلك بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت السفيرة الأمريكية في إفادتها لأعضاء المجلس: "ندعو جميع الدول إلى احترام العملية الانتخابية والسماح للسلطة القضائية بأداء واجبها الدستوري بشكل مستقل وسريع، كما يجب على قادة العراق الانخراط في حوار بناء لتشكيل حكومة بعد المصادقة على نتائج الانتخابات".

وأضافت: "يجب أن تتم عملية تشكيل الحكومة دون خوف أو ترهيب أو تهديد بالعنف ، وأي محاولات أخرى للتأثير على العملية الانتخابية بالعنف أو الترهيب أو الإكراه، وأي تهديد ضد موظفي الأمم المتحدة والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات يجب أن يلقى إدانة كاملة من قبل هذا المجلس".

وتابعت: "بينما يتطلع العراق إلى استكمال المراحل النهائية من هذه العملية الانتخابية الناجحة والبناء عليها، فإن له شريكًا قويًا في الولايات المتحدة، ونحن ملتزمون بتعميق علاقتنا الثنائية.. ونؤيد قيام عراق مستقر وذو سيادة. وهذه الانتخابات تقربنا خطوة واحدة من تحقيق هذا الهدف".

وفي بداية الجلسة، دعت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق "جينين هينيس-بلاسخارت" الأحزاب والسلطات العراقية إلى الاعتراف بنتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي .

ومنذ الشهر الماضي، يعيش العراق توترات سياسية، على وقع رفض فصائل شيعية مسلحة للنتائج الأولية للانتخابات، التي جرت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث يقولون إنها "مفبركة" ويطالبون بإعادة فرز الأصوات يدويا.

ومؤخرا، أعلنت مفوضية الانتخابات انتهاءها من الفرز والعد اليدوي لأصوات الناخبين في لجان الاقتراع، التي قدم مرشحون وقوى سياسية طعونا بشأن صحتها، ثم رفعت الطعون والتوصيات الخاصة بها إلى الهيئة القضائية للانتخابات لحسمها نهائيا.

ووفق النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية، جاءت "الكتلة الصدرية" التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في صدارة الفائزين بـ73 مقعدا من أصل 329.

الاناضول