هوشات النواب

تم نشره الأربعاء 01st كانون الأوّل / ديسمبر 2021 12:37 صباحاً
هوشات النواب
فارس الحباشنة

كنت اراهن على ان النواب سيكونون اكثر انضباطا ومسؤولية في انتخاب لجانهم النيابية، وقد اهدر النواب اول فرصة في الفصل الرئاسي الثاني من عمر مجلسهم، وما حصل اشبه ب»سيرك القرى «.
وما زال بعض النواب يعتقدون ان العمل النيابي يحتاج الى طوش ومشاجرات وصريخ، وزعاق .. وكم هو مضحك ان النواب فشلوا في التوافق على انتخاب لجان ؟ وكم من مشاجرة وهوشة قد وقعت تحت القبة بعضها رصدته كاميرات الاعلام، واخرى غابت عنها التغطيات الاعلامية؟
النواب يبدو انهم في معركة استعادة الهيبة بحاجة اولا لتعريف « الهيبة «، وكيف يتصورون الهيبة، وماذا تعني الهيبة لهم؟
و لا اتخيل ان الهيبة النيابية تكون في المشاجرات والهووشات والصراخ العالي .. وكم هو مضحك ما حصل خلال الايام الماضية في مجلس النواب، وفي جولات انتخاب اللجان الدائمة .
جلسات النواب ذكرتني في بداية المجلس الحالي، ولا يوجد اي ايجابية تذكر وتوحي بالثقة، وتعطي بصيص امل بان المجلس سوف يخرج من عباءة الدورة الاولى، ويستعيد الثقة والهيبة، والتموضع في الحياة السياسية دستوريا بدوره الرقابي والتشريعي .
صراحة كنت من العازمين على دعم النواب، ودعمهم في استعادة الهيبة، وتحسين صورتهم امام الراي العام، وكنت على استعداد لخوض معارك وحروب اعلامية وسياسية، ولكن بعد ما شوفت وتابعت غيرت راي، وسالتزم الصمت اولا باول .
يبدو ان البرلمان بحاجة الى نظام داخلي صارم، وبحاجة الى مدونة سلوك للنواب .. والعمل النيابي ليس رفاهية زائدة، والبرلمان ليس مسرحا للهوشات والصراخ،و اذا نواب اختلفوا يطلعوا برا المجلس ويتهاوشوا ويضربوا بعضهم بالقناوي والعصي والسكاكين ..، ومن لا يتلزم في ذلك فليطبق عليه النظام بحرفية احتراما واجلالا لهيبة المجلس .
جلسات النواب على مدار اسبوعين دمرت صورة وسمعة البرلمان تماما .. ولاعتبارات سياسية واخلاقية، فان المجلس ينازع شرعيته، واستهلك بالسالب المطلق رصيده السياسي والشعبي، ومشروعية وجوده واستمراره .
لا ادرى لماذا اتشاءم من هذا المجلس التاسع عشر من مجالسنا النيابية ؟و يذكرني في مجلس السابع عشر، والملقب اعلاميا باسم مجلس « 111 «والذي منح ثقة مطلقة لحكومة سمير الرفاعي، وما قد ادى الى تسريع عجلة رحيل الحكومة والنواب .
لست بصدد طرح سيناريوهات مستقبلية محتملة .. وانا لا احمل نبؤة في السياسية الاردنية .. ولكن احيانا تقرا اشارات وومضات تقبل التفسير والتاويل في سياق تقاطع وتطابق التفكير والقرار في العقل الرسمي الاردني .

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى
اصابتان باعيرة نارية خلال مشاجرة في الكرك اصابتان باعيرة نارية خلال مشاجرة في الكرك
إربد : الهزة الأرضية ألحقت أضرارا في ممتلكات ومنازل إربد : الهزة الأرضية ألحقت أضرارا في ممتلكات ومنازل
الخصاونة: 3 مسارات لتحسين البيئة الاستثمارية في المملكة الخصاونة: 3 مسارات لتحسين البيئة الاستثمارية في المملكة
القوات المسلحة : تغيير قواعد الاشتباك يجعلنا نضرب بيد من حديد كل من يقترب من حدود الأردن القوات المسلحة : تغيير قواعد الاشتباك يجعلنا نضرب بيد من حديد كل من يقترب من حدود الأردن
وزارة التربية : نحو 1500 طالب وطالبة تلقوا لقاحات كورونا الأحد وزارة التربية : نحو 1500 طالب وطالبة تلقوا لقاحات كورونا الأحد
طقس العرب: الأردن يتأثر بـ "أقوى منخفض جوي" للموسم الحالي الأربعاء طقس العرب: الأردن يتأثر بـ "أقوى منخفض جوي" للموسم الحالي الأربعاء
ثلوج متراكمة على ارتفاعات متدنية الأربعاء ثلوج متراكمة على ارتفاعات متدنية الأربعاء
هزة أرضية بقوة 4.4 درجات تضرب بحيرة طبريا هزة أرضية بقوة 4.4 درجات تضرب بحيرة طبريا
سكان اربد والشمال يشعرون بهزة ارضية سكان اربد والشمال يشعرون بهزة ارضية
"حراك" لتشكيل أحزاب جديدة خاصة بعد مخرجات لجنة تحديث المنظومة السياسية "حراك" لتشكيل أحزاب جديدة خاصة بعد مخرجات لجنة تحديث المنظومة السياسية
من مريض سرطان الى طبيب... اليكم قصة هذا الشاب الأردني من مريض سرطان الى طبيب... اليكم قصة هذا الشاب الأردني
العثور على طفلة حديثة الولادة ملقاه بأحد شوارع الرمثا العثور على طفلة حديثة الولادة ملقاه بأحد شوارع الرمثا
منح دراسية للأردنيين في رومانيا .. تفاصيل منح دراسية للأردنيين في رومانيا .. تفاصيل
عمان .. اختناق 3 أشخاص من جنسية عربية بمدفأة عمان .. اختناق 3 أشخاص من جنسية عربية بمدفأة
الصحة: إلزامية الجرعة الثالثة أمر وارد الصحة: إلزامية الجرعة الثالثة أمر وارد
عمان .. ضرب عامل توصيل طلبات في رأس العين وحالته متوسطة عمان .. ضرب عامل توصيل طلبات في رأس العين وحالته متوسطة