الدفا والعفا

تم نشره الثلاثاء 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 12:59 صباحاً
الدفا والعفا
محمد داودية

«رجعت الشتوية»، وهبطت درجات الحرارة، وبات مُلِحّا أن ننشد الدفء، الذي قال فيه الأسبقون «الدفا عفا».

ولكن، أين نعثر على الدفا-العفا هذا؟

علميا، الحرارة فينا، تنتجها اجسامنا، فلا حاجة إلى البحث عنها ! إذ تعمل الأجسام بواسطة ضابط الحرارة «التيرموستات»، الموجود في الدماغ، على حفظ الحرارة داخلها، بين 36.1 إلى 37.7 درجة مئوية.

سياسيا، الحالُ معاكسٌ للعِلم، كما في معظم الحالات، التي تعاكس فيها السياسةُ، المنطقَ والعِلمَ! فالحرارة كما يؤمن السياسيون، تأتي من الخارج، من الحِرام واللّحاف والفروة، والسترة-الجاكيت، والمعطف-الصاك، والبلوزة والطقم الحراري، إلى آخره. علما أن كل الملابس»والهدوم» المذكورة أعلاه، تأخذ الدفء منا، ولا تمدنا به، فدور الملابس الفعلي، هو أن تحفظ الحرارة المنبعثة من أجسامنا وتغلفنا بها.

نحن نتوهم، أنّ تلك الملابس، اللحاف والمعطف والجاكيت والسترة، تمدنا بالحرارة، وأن بطانتها، هي من يتولى نقل الحرارة إلى أجسامنا المقرورة، في الأيام شديدة البرودة، في حين أن البطانة التي هي عازلة بطبيعتها، تستأثر بالحرارة، وتحتفظ بها، وترسل إلى أجسامنا ما يفيض عن حاجتها.

كلمة البطانة مأخوذة من البطن، أي أنها الملابس أو الأشخاص الأقرب إلى القلب، لذلك حذّرت العرب من أهل البطانة، الذين يلتفون حول الحكّام والمسؤولين الكبار والصغار، كالعلق، فيتولون الهمس والدس، والغمز واللمز، ولذلك قالت العرب عن البطانة، بعدما اكتشفت بنيتها وتكوينها ودورها، «اللي متغطي بيها بردان». ووصفت أشخاصَها، بأنهم «مسامير الصحن» الذين يحفرون للشرفاء، من أجل أن يتمكنوا من تأمين مقعد دائم لهم، من مزاياه أنه يوفر لصاحبه، فرصة الرأي الأخير الخطير، والاستشارة الأقرب إلى «حق النقض-الفيتو».

ولنا العبرة الوافية، في دور بطانة عدد من الزعماء العرب، الذين تصدّروا وتقدموا الصفوف، على أعناق الشرفاء والأكفاء وكانت نتيجة توليتهم، أن أودوا بالبلاد والعباد والزعماء إلى التهلكة.

لقد اعتاد الناس، على تغيير ألبسهم وأغطيتهم، كي لا تتهتك، فتصبح مسرّبة للحرارة، وهي مراجعة لازمة مفيدة، تمنع تمركز السلطة والنفوذ والظلم والمال والفساد والاستبداد.

نستمد «الدفا والعفا» من أجسامنا، لا من الخارج، ولا من «الشراتيح» البالية.

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى
شخص يقود الشرطة الى جثة رجل قتله في اربد شخص يقود الشرطة الى جثة رجل قتله في اربد
الجمارك: السلع المتداولة هي قوائم عالمية موحدة الجمارك: السلع المتداولة هي قوائم عالمية موحدة
وزير الزراعة : اتفاق بين الاردن و لبنان لتبادل السلع دون رخص مسبقة وزير الزراعة : اتفاق بين الاردن و لبنان لتبادل السلع دون رخص مسبقة
الأرصاد تُحذر من تشكل السيول في البحر الميت الأرصاد تُحذر من تشكل السيول في البحر الميت
الدوريات الخارجية: وفاتان في حادثي دهس خلال المنخفض الجوي الدوريات الخارجية: وفاتان في حادثي دهس خلال المنخفض الجوي
المفرق: ضبط 45 مخالفًا للحجر المنزلي خلال شهرين المفرق: ضبط 45 مخالفًا للحجر المنزلي خلال شهرين
مصدر : امطار المريغة لم تأت منذ 20 عاما مصدر : امطار المريغة لم تأت منذ 20 عاما
تصريح امني حول العثور على جثة الشاب في سيول معان - صور تصريح امني حول العثور على جثة الشاب في سيول معان - صور
العثور على السيارة المفقودة في المريغة خالية من سائقها العثور على السيارة المفقودة في المريغة خالية من سائقها
ولي العهد يحضر حفل افتتاح منتدى شباب العالم بشرم الشيخ ولي العهد يحضر حفل افتتاح منتدى شباب العالم بشرم الشيخ
العثور على أجزاء من المركبة المفقودة جراء سيول معان العثور على أجزاء من المركبة المفقودة جراء سيول معان
المعاني: يجب تأجيل الفصل الثاني للمدارس للأول من آذار المعاني: يجب تأجيل الفصل الثاني للمدارس للأول من آذار
" التعليم العالي " يوضح للغائبين عن الامتحانات النهائية بسبب أمر الدفاع " التعليم العالي " يوضح للغائبين عن الامتحانات النهائية بسبب أمر الدفاع
الكباريتي: هيكلة التعرفة الجمركية ستنعكس على نمو الاقتصاد الوطني الكباريتي: هيكلة التعرفة الجمركية ستنعكس على نمو الاقتصاد الوطني
حصيلة كورونا عالميا نحو 305 ملايين إصابة و5.5 مليون وفاة حصيلة كورونا عالميا نحو 305 ملايين إصابة و5.5 مليون وفاة
الغبين مديرا لمكتب جلالة الملك العسكري و الربابعة مديراً للأمن العسكري الغبين مديرا لمكتب جلالة الملك العسكري و الربابعة مديراً للأمن العسكري