نيويورك تايمز: بوتين يدفع بجبهة موحدة مع إيران والصين لمواجهة الضغط الأمريكي في أوكرانيا

تم نشره الخميس 20 كانون الثّاني / يناير 2022 10:48 مساءً
نيويورك تايمز: بوتين يدفع بجبهة موحدة مع إيران والصين لمواجهة الضغط الأمريكي في أوكرانيا

المدينة نيوز - نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا قالت فيه إن روسيا وإيران أظهرتا جبهة موحدة ضد الولايات المتحدة، وذلك تعليقا على لقاء الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وفي التقرير الذي أعده أنطون تريانوفيسكي وفرناز فصيحي وستيفن إرلانغر، قالوا فيه إن الرئيس بوتين التقى بنظيره الإيراني في موسكو، حيث اتبع قواعد التباعد الاجتماعي في اجتماع ذكّر فيه رئيسي نظيره الروسي أن إيران “تقاوم الولايات المتحدة منذ 40 عاما”. واليوم وفي الوقت الذي تخوض فيه روسيا المواجهة مع واشنطن، قال رئيسي إن الوقت قد حان للتآزر الكبير بين البلدين.

وعلقت الصحيفة على اللقاء والتعليقات بأنها مثل “مسرح سياسي” جاء في لحظة حيوية لواشنطن وأعدائها. وبدأ رئيسي يوم الأربعاء زيارة تستمر يومين بهدف إظهار التعاون بين البلدين وتعزيز العلاقات التي لم تكن متوافقة في معظم الأحيان، وتتباين المواقف بينهما بناء على الثقافة والتاريخ. ولكن العدو الآن بالنسبة للبلدين إلى جانب الصين بات الولايات المتحدة. فقد تورط بوتين في نزاع مع الولايات المتحدة حول مناطق التأثير، ويواجه عقوبات قاسية لو أتبع تهديده بغزو أوكرانيا.

وكانت زيارة رئيسي فرصة لكي يظهر بوتين أن موسكو لديها أصدقاء تستطيع الاعتماد عليهم في وقت المواجهة مع الغرب. ولتأكيد هذه الرسالة، تشمل زيارة رئيسي على خطاب سيلقيه أمام مجلس الدوما، وهو تكريم نادر يمنح لزعيم زائر. وتواجه إيران عقوبات اقتصادية من الغرب، في وقت تجري محادثات مع الدول الموقعة على الاتفاقية النووية الموقعة في 2015 بغرض إحيائها، لكن رئيسي أعرب عن دعم تكتيكي لبوتين في أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الإيراني إن الرئيسين اتفقا على “إطار” اتفاق يغطي التعاون الاقتصادي والعسكري. ولم يتم توقيع أي اتفاق علني، لكن لم يعرف المدى الذي سيذهب فيه الكرملين لبيع إيران الأسلحة الروسية المتقدمة. إلا أن الكرملين يبدو عازما على إرسال رسالة للغرب بأنه يبحث عن قوة مواجهة له، في إشارة للمناورة البحرية التي ستعقدها روسيا مع الصين وإيران. من جانبها تريد إيران إرسال رسالة أن لديها بدائل في حالة لم يتم رفع العقوبات المفروضة عليها. وأخبر بوتين رئيسي قائلا: “نتعاون بشكل وثيق على المسرح الدولي”. وأشار رئيسي إلى أزمتي أفغانستان وسوريا وتعهد بتقريب إيران إلى الكتلة التجارية التي تقودها روسيا وهي “اتحاد يورو- أسيا الاقتصادي”.

وتعلق الصحيفة أن البلدين لديهما عدد من الخلافات، فعلى الرغم من العقوبات المفروضة على موسكو، إلا ان اقتصاد روسيا، وعلى خلاف إيران، لا يزال مندمجا في الغرب. وعمل بوتين على تمتين العلاقات مع إسرائيل التي تتعامل معها إيران كعدو. وفي فيينا، تعمل روسيا مع القوى الأوروبية والولايات المتحدة لإحياء الاتفاقية النووية. ومع تصاعد الخلاف مع الغرب، فإن قادة روسيا عبروا عن استعداد لغض الطرف عن الخلافات مع طهران.

وقال غريغوري لوكيانوف، الخبير بالشؤون الدولية في المدرسة العليا للاقتصاد في موسكو، إن المسؤولين الروس باتوا في السنوات الماضية أكثر اصطفافا مع الموقف المعادي للغرب الذي يحمله الإيرانيون. وتحدث الرئيس المتشدد الذي تسلم منصبه في آب/ أغسطس عن رغبة بالتعاون الوثيق مع روسيا رغم مواقف الرأي العام المتشككة. وقال لوكيانوف إن “الزيارة ليست مكيفة باتجاه الرأي العام المحلي في البلدين ولكن باتجاه الغرب”، و”هناك داعمون داخل القيادة الروسية لتبني الموقف الإيراني المتشدد والذي لم يكن مقبولا من روسيا. وحشدت روسيا 100 ألف جندي وتطالب بضمانات بعدم توسيع “الناتو” لأوكرانيا أو أي مكان في أوروبا الشرقية.

وقال المسؤولون الغربيون إن بوتين قد يشن غزوه في أي لحظة، وهددوا بعقوبات صارمة ودعم عسكري جديد لأوكرانيا لو فعل. بدوره، لم يتطرق رئيسي لأوكرانيا، لكنه عبر عن ازدرائه للتحالفات العسكرية الغربية. وقال إن “تأثير الناتو وتحت أي مبرر في القوقاز ووسط آسيا هو تهديد للمصالح المتبادلة بين الدول المستقلة”. وكان يشير للمنطقتين اللتين كانتا جزءا من الاتحاد السوفييتي السابق والتي لا يزال الكرملين ينظر إليهما كجزء من مجال التأثير الخاص به.

وعزز رئيسي سلطة التيار المتشدد الذي طالما انتقد الحكومة الإصلاحية لحسن روحاني واصطفافها مع الغرب، وبات أقرب من رؤية بوتين. والتقى بوتين مع رئيسي رغم جهود المسؤولين الروس لحمايته من فيروس كورونا، وسط انتشار واسع لمتحمور أوميكرون. وجلس بوتين على بعد 20 قدما من رئيسي، وقال المسؤولون الروس لاحقا إن تنظيم الكراسي اتبع قواعد النظافة المطلوبة. وقال بوتين: “لا يمكن استبدال اللقاء الشخصي بمؤتمر عبر الفيديو أو الهاتف، وحتى كهذا” مشيرا إلى الطاولة الكبيرة التي تفصل بينهما.

وأعلن حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، عن إطار اتفاق طويل الأمد بين البلدين، وقال رئيسي إنه تم تسليم الوثائق لبوتين. وقال عبد اللهيان إن العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة جديدة. وشمل اتفاق 20 عاما الذي ناقشه الرئيسان على نقل التكنولوجيا وشراء المعدات العسكرية المتقدمة والاستثمار الروسي بالبنى التحتية النفطية الإيرانية.

وقال المسؤولون إن الاتفاق مع موسكو سيكون مثل الاتفاق الأمني- الاقتصادي الذي وقعته إيران مع الصين ويتم استثمار 400 مليار دولار في مشاريع بنى تحتية مقابل توفير النفط لعقدين إلى بكين. وقال محمود شوري، نائب مدير معهد إيران ويورشيا في طهران: “بالتأكيد نتابع اتفاقا طويل الأمد مع روسيا لأنه ضرورة. أهم من الشراكة الاقتصادية مع روسيا هو التحالف العسكري والأمني”.

وفي روسيا، يرى المحللون أن منظور تعاون روسيا مع دول أخرى معادية للغرب، هي ورقة النفوذ الروسية ضد أمريكا. وفي يوم الثلاثاء، وصلت البوارج الحربية الروسية من أسطول الباسيفيك الروسي ميناء تشبهار على خليج عمان قبل بدء المناورة البحرية مع إيران والصين، حسبما قالت وزارة الدفاع الروسية. لكن النقطة الشائكة بين إيران وروسيا هي محادثات فيينا.

وفي تصريحات متلفزة قال بوتين لرئيسي: “من المهم معرفة موقفك من فيينا”. ولم تحقق المحادثات أي تقدم، وهناك مخاوف من أنه لم يتبق سوى عدة أسابيع قبل أن تصل إيران إلى وقت الاختراق اللازم لبناء القنبلة النووية مما يعني أن إحياء الاتفاقية الأولى التي وعد جو بايدن بالعودة إليها سيكون بلا معنى.

ويرى المعلقون الروس، أن موسكو لا تزال تلعب دورا إيجابيا في المحادثات ولا ترى في إيران نووية أو هجوما أمريكيا- إسرائيليا الحل. وقد يطلب بوتين من إيران التحرك سريعا في المفاوضات، وربما استخدم التعاون مع إيران كورقة ضغط في مواجهته مع الغرب. ويقول علي فائز، مدير إيران في مجموعة الأزمات الدولية: “لا تريد روسيا إيران بقنبلة نووية ولا إيران تتعرض للقصف”، مضيفا: “الروس بارعون في تجزئة خلافاتهم مع الغرب”.

المصدر : القدس العربي 



مواضيع ساخنة اخرى
7 اصابات بحادث تصادم على نزول العدسية - طريق البحر الميت 7 اصابات بحادث تصادم على نزول العدسية - طريق البحر الميت
خبراء: مشاركة الشباب السياسية والحزبية تعزز الحياة الديمقراطية خبراء: مشاركة الشباب السياسية والحزبية تعزز الحياة الديمقراطية
مؤتمر معايير العمل الدولية في الأردن يوصي ألا يقل الراتب التقاعدي عن الحد الأدنى للأجور مؤتمر معايير العمل الدولية في الأردن يوصي ألا يقل الراتب التقاعدي عن الحد الأدنى للأجور
انتشال مركبة سقطت بقناة الملك عبد الله دون وقوع اصابات انتشال مركبة سقطت بقناة الملك عبد الله دون وقوع اصابات
مصدر : التربية ستعلن عن موعد نتائج التوجيهي يوم الاحد مصدر : التربية ستعلن عن موعد نتائج التوجيهي يوم الاحد
عمان : وفاة اربعيني يحمل الجنسية الامريكية سقط عن الطابق الخامس عمان : وفاة اربعيني يحمل الجنسية الامريكية سقط عن الطابق الخامس
الامير حسين يستقبل النائب الاسبق فواز حمدلله الامير حسين يستقبل النائب الاسبق فواز حمدلله
جريمة الجويدة ... عريس تزوج قبل اسبوع جريمة الجويدة ... عريس تزوج قبل اسبوع
الحنيطي: توفير جميع الإمكانات ومتطلبات البيئة التعليمية الملائمة للطلبة الحنيطي: توفير جميع الإمكانات ومتطلبات البيئة التعليمية الملائمة للطلبة
بالاسماء : الفرايه يجري تنقلات إدارية جديدة بوزارة الداخلية بالاسماء : الفرايه يجري تنقلات إدارية جديدة بوزارة الداخلية
نقل  القاضي نوال الجوهري الى محكمة التمييز نقل القاضي نوال الجوهري الى محكمة التمييز
شاهد : اربيحات يتعاطف مع بكاء طاهر المصري وينتشل الماء لسقاية اللوز المر ويلقي القبض على الحمار الهارب شاهد : اربيحات يتعاطف مع بكاء طاهر المصري وينتشل الماء لسقاية اللوز المر ويلقي القبض على الحمار الهارب
"المستقلة للانتخاب": لن يُقبل أي تعديل على الجداول الأولية لانتخابات الصناعة والتجارة بعد 27 تموز "المستقلة للانتخاب": لن يُقبل أي تعديل على الجداول الأولية لانتخابات الصناعة والتجارة بعد 27 تموز
المجموعة العربية بالأمم المتحدة تثمن جهود الأردن في حماية القدس الشريف المجموعة العربية بالأمم المتحدة تثمن جهود الأردن في حماية القدس الشريف
الخصاونة: تحزب الجهات الرقابية يعد ممارسة ديكتاتورية للأغلبية الخصاونة: تحزب الجهات الرقابية يعد ممارسة ديكتاتورية للأغلبية
الأمن يعلن حصيلة اليوم الأول من حملته في العقبة الأمن يعلن حصيلة اليوم الأول من حملته في العقبة